سجل مجانا في منصة اريد
معرف أريد : arid.my/0001-5422
الإسم العربي : عبد الفتاح شهيد
الإسم الإنجليزي : Dr Chahid abdelfattah
أسماء أخرى :
عدد الزوار : 1405
الدولة : المغرب
المدينة : أخرى
الجامعة : جامعة الحسن الأول
الكلية : الكلية المتعددة التخصصات )خريبكة

تحميل Dr Chahid abdelfattah
تفاصيل الإتصال تفاصيل الاتصال متاحة فقط لاعضاء المنصة
ملخص الدكتور عبد الفتاح شهيد أستاذ اللغة والنقد الأدبي بالكلية المتعددة التخصصات بخريبكة حاصل على الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب ظهر المهراز فاس. مهتم بالبحث في العلاقة بين الأخلاق والجمال. له دراسة علمية بعنوان: "الاشتغال الجمالي للمعنى الأخلاقي"، ودراسة أخرى بعنوان : "من جماليات الفن التشكيلي الحديث بالمغرب"، بالإضافة إلى مجموعة من المقالات في مجلات عربية ورقية وإلكترونية، وله قيد الطبع كتاب: "مدارات الشعرية العربية بالمغرب". أشرف على تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية والورشات التدريبية، وشارك في العديد من اللجان العلمية.

المؤهلات الأكاديمية

الدرجة الأكاديمية التخصص الشهادة بالعربي الشهادة بالإنجليزي قيد الدراسة من تاريخ إلى تاريخ
Degree بكالوريوس الآداب والعلوم الإنسانية الدكتوراه في الآداب 01/01/2008 01/01/2008
Master ماجستير الآداب والعلوم الإنسانية دبلوم الدراسات العليا المعمقة 01/01/2001 01/01/2001
Ph.D دكتوراه اللغات ومهارات التواصل الإجازة العليا 01/01/1999 01/01/1999

المناصب الأكاديمية والإدارية

نوع المنصب الوصف العربي الوصف الإنجليزي الكلية الجامعة الدولة المدينة المنصب الحالي من تاريخ إلى تاريخ
أخرى أستاذ التعليم العالي مساعد الكلية المتعددة التخصصات )خريبكة جامعة الحسن الأول أخرى أخرى 01/01/2014 01/01/2016
أخرى أستاذ أخرى أخرى أخرى أخرى 01/01/2002 01/01/2014

الخبرة التدريسية

العنوان العربي الوصف العربي التدريس الحالي من تاريخ إلى تاريخ
العروض/ النحو/ النقد الأدبي/ فقه اللغة/ البلاغة تأهيل طلبة الدراسات العربية والأدب العربي، بواسطة مجموعة من المحااضرات والورشات، للتمكن من علوم الآلة، و تحليل النصوص وتذزقها بكفاءة ونجاح. 01/01/2014
الأدب الجغرافي رحلات ابن جبير وابن بطوطة والعبدري 01/01/2006 01/01/2007
اللغة العربية في الثانوي الإعدادي والتأهيلي النحو/ البلاغة/ الصرف/ العروض/ تحليل النصوص الأدبية والنقدية/ تحليل المؤلفات/ 01/01/2002 01/01/2009

النشر العلمي

نوع النشر العنوان العربي المؤلفون بالعربي تاريخ النشر الناشر رابط الملف
كتاب الاشتغال الجمالي للمعنى الأخلاقي عبد الفتاح شهيد 01/01/2015 دار الحامد للطباعة والنشر تحميل
مجلة علمية في تجريبية الحوار بين الخط والتشكيل عبد الفتاح شهيد 22/08/2013 دائرة الثقافة والإعلام في الإمارات العربية المتحدة
مجلة علمية بلاغة التَّكرار ودوره في تشكيل الرؤيا الشعرية من خلال ديوان (نخب حبنا قهوة سوداء) عبد الفتاح شهيد 16/08/2013 مركز النور
مجلة علمية أسئلة المغايرة في راهن الشعر المغربي عبد الفتاح شهيد 22/08/2008 مؤسسة عبد الرحمان السديري الي
مجلة علمية قصيدة المديح النبوي بين أسئلة الفن والأخلاق عبد الفتاح شهيد 22/08/2006 مجلة المنهاج

النشاطات الأكاديمية

نوع النشاط العنوان العربي العنوان الإنجليزي - إختياري الوصف العربي الوصف الإنجليزي - إختياري تاريخ النشاط علاقتك بالنشاط اللغة المستخدمة الدولة
أخرى قصيدة المديح النبوي: نحو شعرية جديدة بحث منشور في مجلة حوليات كلية اللغة العربية 21/08/2015 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة طرق حديثة لإنجاز تربوي هادف ومتكامل الاستفادة من التقنيات الحديثة في عملية التدريس 07/08/2015 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
أخرى ورشة الكتابة الإبداعية تدريب مجموعة من الطلبة والمبدعين على الكتابة الشعرية ومواكبة أعمالهم قراءة ونقدا 29/05/2015 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر الخطاب الموازي في مصادر الغرب الإسلامي وقد شاركت فيه ببحث بعنوان: "خطاب العتبات في الشعرية العربية بالمغرب. 28/05/2015 بمفردي اللغة العربية المغرب
عضو لجنة علمية النص الرقمي: أسئلة المفهوم والمنهج وقد شاركت فياللجنتين التنظيمية والعلمية لهذا المؤتمر 05/05/2015 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تأليف كتاب الكافي في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها كتاب صدر عن منشورات جامعة الحسن الأول 20/04/2015 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تأليف كتاب الكافي في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها كتاب صدر عن منشورات جامعة الحسن الأول 20/04/2015 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر مهرجان مراكش الشعري السادس: دورة عبد الله الغزواني وقد شاركت في هذا اللقاء بدراسة جمالية لديوان الشاعر الأستاذ علي متقي 20/03/2015 بمفردي اللغة العربية المغرب
تأليف كتاب الاشتغال الجمالي للمعنى الأخلاقي: دراسة في شعرية المدائح النبوية وقد صدر الكتاب عن دار الحامد للطباعة والنشر بالأردن 14/01/2015 بمفردي اللغة العربية الأردن
أخرى أخلاقيات الخطاب الوصوي في القرآن الكريم من خلال وصية لقمان لابنه مقال منشور في مجلة حوليات كلية اللغة العربية، العدد 30 01/01/2014 بمفردي اللغة العربية المغرب
أخرى بلاغة التكرار في ديوان "نخب حبنا قهوة سوداء" قراءة في الديوان، مع تقديمه للقراء والمهتمين، وهو منشور ضمن مواقع إلكترونية متخصصة 01/12/2013 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية تقنيات كتابة مقالة الرأي: من الكتابة إلى النشر تأهيل مجموعة من الطلبة للكتابة الصحفية وتعليمهم تقنيات الكتابة والنشر 05/07/2013 بمفردي اللغة العربية المغرب
أخرى قراءة في كتاب وسائل الإعلام والمجتمع منشور ضمن ملحق ملتقى الفكر بجريدة الأحداث المغربية 08/03/2013 بمفردي اللغة العربية المغرب
أخرى جماليات التجاوز: قراءة في لوحة من الفن التشكيلي الحديث مقاربة تطبيقية للوحة تشكيلية من الفن الحديق 01/12/2012 بمفردي اللغة العربية المملكة العربية السعودية
أخرى قراءة في كتاب أدب المقاومة في المغرب منشور ضمن كتاب قراءات في أعمال الأستاذ عبد الرحمان الملحوني، صدر ضمن منشورات جمعية الشيخ الجيلالي مثيرد، مراكش ط1، 2011 03/09/2011 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر النص التاريخي بين التحليل والتأويل وقد شاركت فيه بمقالة بعنوان: "مغرب القرن الحادي عشر الهجري: قضايا وإشكالات من خلال كتاب جوانب من تاريخ اازاوية الناصرية للدكتور أحمد عمالك 05/07/2011 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
حضور دورة تقنيات وأساليب التدريس تدريب نظري وعملي في طرق التدريس في السلك الثانوي 03/09/2010 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر البلاغة والخطاب الديني وقد شاركت فيه بمقالة في موضوع: "بلاغة الخطاب الوصوي من خلال وصية لقمان لابنه" 21/11/2008 بمفردي اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر دمنات: الذاكرة المسترجعة احتفاء بكتاب بالعنوان أعلاه شاركت في هذا اللقاء العلمي بموضوع حول دور المذكرات في الكتابة التاريخية في المغرب، بحضور متخصصين في التاريخ والأدب 06/07/2008 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
أخرى مقطع السيرة النبوية في قصيدة المديح النبوي: من معيارية التعجيز إلى شعرية التعجيب بحث منشور في مجلة حوليات كلية اللغة العربية- جامعة القرويين 05/01/2008 بمفردي اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية تقنيات تحليل موضوع تربوي تأهيل مجموعة من الخريجين حاملي دبلوم الدراسات العليا المعمقة للتعامل مع المواضيع التربوية، وتمكينهم من تحليل مختلف الإشكالات التربوية تحليلا يؤهلهم لاجتياز امتحانات الكفاءة التربوية بنجاح وفعالية. 17/11/2007 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة التربية على حقوق الإنسان والحكامة الرشيدة تكوين للأطر الإدارية والتربوية في طرق إدماج التربية الحقوقية في العملية التربوية، والعمل على الالتزام بمقتضيات الحكامة الرشيدة وتوظيفها في المواقف التربوية المختلفة. 05/08/2007 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر مهرجان مراكش الشعري الثاني تحديد خصائص التجربة الشعرية لدى بعض شعراء الحداثة 01/08/2007 بمفردي اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر المغايرة في الكتابة المغربية الجديدة الوقوف عند بعض خصائص التجربة الشعرية الشبابية في المغرب وموقفها الفني من الذات ولإبداع والهوية 01/08/2007 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة سلوك المتعلم وآليات التعامل معه تأهيل المدرس للتعامل مع العينات السلوكية المختلفة للمتعلمين بمشاركة متخصصين في علن النفس وعلوم التربية 09/04/2007 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية المتعلم ووسائل الإعلام آليات التعانل مع المتعلمين في علاقتهم بوسائل الإعلام المختلفة وخصوصا التلفزيون والأنترنيت، حيث تتعاظم الحاجة يوما بعد يوم إلى التربية على الاختيار عوظ المنع، مما يستدعي من القائمين على التربية والتعلي 09/03/2007 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية تقنيات تحليل الصورة السينمائية تمكين مجموعة من الطلبة وفعاليات المجتمع المدني في آليات التعامل مع الصورة السينمائية وتقنيات تحليلها ومقاربتها، وخضوصا من جانب المضمون والاشتغال الفني. 06/03/2007 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تأليف كتاب من جماليات الفن التشكيلي الحديث بالمغرب ضمن سلسلة آفاق جمالية، وهي سلسلة يسعى خلالعا المؤلف إلى تبريز مظاهر التفاعل بين الجمال والجلال في الفنون، وأنماط لاشتغال الجمالي للغناصر الأخلاقية في الفنون المختلفة 03/01/2007 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة التقويم التربوي: نظريات وتقنيات تكوين في آليات وتقنيات التقويم في التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي 11/08/2006 بمفردي اللغة العربية المغرب
نشاط إعلامي في تخليد اليوم العالمي للكتاب تحفيز المتعلمين على القراءة ودفعهم للارتباط بالكتاب. 22/04/2006 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
نشاط إعلامي لقاء مع الشاعر العربي سعدي يوسف تقديم الشاعر سعدي يوسف لمختلف الفعاليات والطلبة وإبراز مظاهر قوة تجربته الشعرية 31/03/2006 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية مهارات التواصل وتحليل الخطاب تأهيل طلبة الجامعة للتعامل مع مختلف أشكال الخطاب 25/03/2006 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مدير برنامج تدريبي طرق إدماج التربية الموازية في صلب العملية التعلمية الإشرفعلى تأطير مجموعة من فعاليات المجتمع المدني والأطر التربوية من أجل إدماج الأنشطة الموازية في صلب العملية التعليمية، وتأهيل فعاليات المجتمع المدني للتعامل مع الحقل التربوي 20/02/2006 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر مناحي التجديد في الشعر العربي بحث في مظاهر التجديد في القصيدة العربية 03/10/2005 بمفردي اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر جماليات النص الأدبي في الغرب الإسلامي في سبيل الكشف عن جماليات القصيدة العربية في الغرب الإسلامي 14/04/2005 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة تدريب على الإنتاج اربوي الفاعل من أجل إنماء ثقافة الإنتاج 04/07/2004 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر النص الأدبي وآليات القراءة من أجل مناهج علمية في مقاربة النصوص الأدبية أكاديميا وبيداغوجيا 03/06/2004 بمفردي اللغة العربية المغرب
تنظيم مؤتمر أو ندوة النص الأدبي وآليات القراءة من أجل مناهج علمية في مقاربة النصوص الأدبية أكاديميا وبيداغوجيا 03/06/2004 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
تقديم دورة تدريبية بناء الذات وفن التعامل مع الآخرين العمل الجماعي في الوسط التربوي 07/03/2004 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر تلقي القصيدة بين القديم والحديث القصيدة العربية والتلقي 26/02/2004 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة تفعيل الذات وتعزيز المهارات لضمان الجودة الجودة في التربية والتكوين 07/04/2003 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
مشاركة في مؤتمر شعرية القصيدة العربية بين القديم والحديث ندوة علمية حول تحولات القصيدة العربية 22/01/2003 بمفردي اللغة العربية المغرب
حضور دورة العمل الجماعي وفوائده التواصلية دورة تدية للارتقاء بالمستوى التواصي للمدرسين 07/07/2002 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب
حضور دورة طرق وأساليب التدريس تدريب ظي وعملي من أجل ان من مهارات التدريس 02/01/2001 عضو في مجموعة اللغة العربية المغرب

المشاريع العلمية

اسم المشروع بالعربي الوصف العربي التفاصيل بالعربي الدولة من تاريخ إلى تاريخ
جدوى التخصصات الأدبية في الوطن العربي العمل من خلال اقتراح مشاريع عملية على تحديد مجموعة من الآفاق التي تفتحها التخصصات الأدبية. وتوجيه ال الجوائز في الآداب والحضور المغربي الوازن: "كي تصل إلى كنزك عليك أن تنتبه إلى الإشارات والعلامات" باولو كويلو ذكر الأستاذ سعيد يقطين؛ أحد رجالات كلية الآداب المغربية في إحدى مقالاته المعنونة بـ "ليس دفاعا عن الأدبيين"، أن رواد الأدبيين وشبابهم اليوم "يفرضون وجودهم داخل المغرب وخارجه". وكلية الآداب المغربية "هي مصدر الوجود الثقافي والفكري المغربي، وهي التي بواسطتها صار للمغرب وجود على المستوى العربي والدولي". وغير بعيد عن الأستاذ يقطين، فقد دبج هذا الكلام شهرا فقط قبل أن يعلن عن حصوله على جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها العاشرة (أبريل 2016)، في صنف الفنون والدراسات النقدية. وقد أثنى المشرفون على الجائزة على دراسته، وذكروا أنها تنشغل "بتأسيس مفهوم الفكر الأدبي والعربي، الذي يجمع بين التنظير والتطبيق". وبالعودة إلى دليل هذه الجائزة الفتية والمرموقة عربيا، نجد من الأساتذة المغاربة اسم عادل حدجامي (2013) في صنف المؤلف الشاب، والدكتور محمد مفتاح في صنف الآداب (2011)، ومحمد الملاخ (2010) ومحمد سعيدي (2008)، وكلاهما في صنف المؤلف الشاب. والدكتور محمد مفتاح – أطال الله عمره- المذكور في قائمة الشيخ زايد، هو واحد من أعمدة الدراسات الأدبية والنقدية في المغرب، وقبل أقل من شهر (مارس 2016) تسلم جائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب من يد الملك سلمان آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية. وذلك عن دراساته التي تقوم حسب المنظمين على "التحليل العميق للخطاب الشعري وعلاقته بالفنون الأخرى، والمعرفة العميقة بقيمة التراث والانفتاح على الثقافة الإنسانية والسعي إلى إبراز القيم الإنسانية السامية التي يعبر عنها الشعر". وقد نال الجائزة ذاتها قبله الدكتور محمد العمري، (2007)، والدكتور عبدالقادر الفاسي الفهري (2006)، والدكتور سعيد علوش (1999)، والأستاذ علي الصقلي (1991)، والدكتور محمد بن شريفة (1988). وبعيدا عن الدراسات الأدبية والنقدية قريبا من الإبداع في جنسه الروائي نجد محمد الأشعري في روايته "القوس والفراشة" ضمن الأعمال الفائزة بالبوكر في صيغتها العربية (2011). وفي قائمة جائزة كتارا نجد من المغاربة عبد الجليل الوزاني التهامي عن روايته "امرأة الظل"، وزكرياء أبو مارية عن روايته "مزامير الرحيل والعودة" (2015) وهي سنة الجائزة الأولى. وفي هذه الجوائز التي قدمناها على سبيل الذكر لا الحصر، نجد حضورا نوعيا للأعمال المغربية في اللوائح الطويلة والقصيرة. وبالإضافة إلى القيمة الرمزية والاعتبارية لكل هذه الجوائز وغيرها، فلا شك أن قيمتها المادية تظل كذلك محفزة ومهمة. ويكفي أن نشير إلى أن المترشحين الستة النهائيين للبوكر العربية يحصلون على 10.000 دولار، بينما يحصل الفائز بالمرتبة الأولى على 50.000 دولار إضافية. ويحصل كل نص فائز بكتارا الدوحة على 60.000 دولار أمريكي، بينما تصل مجموع قيمتها إلى 450 ألف دولار. بينما يتحصل الفائز بجائزة الملك فيصل على ما يعادل 200.000 دولار أمريكي ، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية بوزن 200 غرام. بينما تعادل القيمة الإجمالية لكل فروع جائزة الشيخ زايد سبعة ملايين درهم. بالإضافة إلى أن المتوجين ومن يصلون إلى اللوائح الطويلة والقصيرة يكسبون أرباحا مهمة من ارتفاع مبيعات كتبهم، ودعوات فاخرة لحضور المعارض الدولية وإلقاء المحاضرات والمشاركة في المؤتمرات. وطبعا تظل الجوائز مجالا للربح العلمي والمادي، ولكنها تظل منفذا وعرا لا يستطيعه إلا الراسخون في علوم اللغة والآداب والقابضون على ناصية الإبداع؛ العاكفون على الدراسة والتأليف آناء الليل وأطراف النهار. فهل من منافذ أخرى أمام جماهير الآداب؟؟ اللغات: المسارات المتعددة "اللغة أداة من أدوات الإنتاج" ستالين استحضر قولَ ستالين هذا الدكتور عبدالقادر الفاسي الفهري في مطلع إحدى مقالاته المعنونة بـ: "اللغة والاقتصاد والروحية"، دافع خلالها عن العلاقة الوطيدة بين الاقتصاد واللغة. ومما ذكره خلالها أن اقتصاد اللغة ولغة الاقتصاد تمثل مواد تخصص في شعب الاقتصاد والتدبير أو العلوم السياسية في البلدان المتقدمة. وأكد على الدور الذي يمكن أن تنهض به اللغة العربية في هذا المضمار. حيث إن لغتنا، حسب الأستاذ، "ليست بالتأكيد لغة اقتصادية أو تواصلية فقط. فبعدها الرمزي والحضاري والروحي (الديني) يكاد يكون فريدا. وتفتح لها هذه الروحية آفاقا ليست سياسية فحسب، ولكنها اقتصادية كذلك. وما خلق أسواق مالية إسلامية/عربية إلا مثال لذلك. كما أن السياحة الثقافية (الإسلامية) أو اللغوية مثال آخر". حيث يحدد الآفاق التي يفتحها اقتصاد اللغة العربية خصوصا أمام بلاد مثل المغرب. فلا أحد اليوم يمكن أن يشكك في الأهمية الاستراتيجية للغات أصلية وطنية كانت أو أجنبية، واللغات من المجالات ذات الجاذبية في سياقنا، وهي من أهم اشتغالات الأدبيين. ويمكن أن يشكل الاستثمار فيها استثمارا في المستقبل، قيميا وماديا. ومن المجالات ذات الأولوية التي يجب أن يتنبه إليها المشتغلون في الدراسات العربية خصوصا "تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها". حيث يزداد الإقبال على تعلم اللغة العربية بعد المتغيرات السياسية والاقتصادية والثقافية التي يعرفها العالم اليوم. وبعد أن فقدت دول المشرق الريادة في هذا المجال، نظرا لما تعيشه بعضها من أوضاع أمنية صعبة، ولارتباط تعليم اللغة العربية بنشر الدين الإسلامي عند البعض الآخر. وهنا يُبرز المغرب نفسه باعتباره وجهة مفضلة وجذابة لتعليم اللغة العربية للأوربيين والأمريكيين والصينيين واليابانيين... والذين صاروا اليوم يتعلمون اللغة العربية لأغراض دبلوماسية واقتصادية وثقافية. وذلك باستقطاب هؤلاء المتعلمين الجدد إلى المغرب، وإغماسهم في المجتمع المحلي المغربي، لما يخلق ذلك من دينامية اقتصادية وتنموية في المناطق المستقطِبة، ولما يخلقه من عائد مهم للفرق البيداغوجية المنخرطة، التي تشتغل في إطار مشاريع دولية كبرى للتعليم وتبادل الطلبة والتكوينات. ومن جهة أخرى فالاحتفاء بالآداب واللغات الأجنبية فرنسية أو اسبانية أو انجليزية... يمنح ولوجا سريعا إلى سوق الشغل في التعليم العمومي والخصوصي، اللذين يعيشان اليوم خصاصا كبيرا في أطر تدريس اللغات الأجنبية. كما تتعاظم الحاجة إلى نشر صورة إيجابية عن المغرب سياسيا واقتصاديا وثقافيا، والترافع عن قضاياه المصيرية باللغات المختلفة. وفي السياق ذاته فحاجة البلاد إلى الاستثمارات الأجنبية في الصناعة والسياحة لا تحتاج فقط إلى اليد العاملة الخبيرة، بل كذلك إلى اطلاع على الثقافات واللغات الأجنبية، مما يمكن أن يحقق اختراقات اقتصادية مهمة. ومن ثمة فإن "تعلم اللغة " في أفق تعليمها، أو العمل بها في ميادين الاقتصاد والتجارة والصناعة يعد من أهم المنافذ السالكة أمام التخصصات الأدبية، فهل من منافذ أخرى؟ الأنماط الشعرية و"التراث اللامادي": "ويعتبر الرأسمال البشري غير المادي من أحدث المعايير المعتمدة دوليا لقياس القيمة الإجمالية للدول." الملك محمد السادس لا نحتاج هنا إلى الترافع عن أهمية الشعر، فللشعر ملائكته وشياطينه الذين يذودون عنه في كل مناسبة. بل إنني أقول باقتضاب إن الأمة المغربية أمة عريقة، يتمتع أبناؤها بحس إبداعي مرهف، استطاعوا من خلاله أن يشيدوا صرحا شعريا شامخا يتميز بالغنى والتنوع؛ بين العربي الفصيح والدارج والحساني والأمازيغي. مما يشكل تراثا لاماديا واسعا وعميقا يغطي جميع أنحاء البلاد؛ شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، في الجبال والسهول والشاطئ والصحراء. وقد اتجهت عناية اليونسكو إلى الاهتمام بالتراث اللامادي للشعوب والتركيز على دوره في تحقيق التنمية المستدامة. وانخرط المغرب في هذه الدينامية بعد أن تبنت المنظمة المذكورة مشروع قرار تقدم به، يؤكد "أن التراث الثقافي اللامادي الذي يرتكز على التقاليد الثقافية للشعوب يمثل موردا أساسيا للتنمية المستدامة يتعين أخذه بنظر الاعتبار في أهداف التنمية المستدامة لما بعد 2015". و"الكلمة الإبداعية" و"الإيقاع الجميل" هما أساس أي تراث فني فصيح أو شعبي. وبعث هذا التراث والمحافظة عليه، واستثماره في أي عملية تنموية لا يتم إلا بإشراف أطر كليات الآداب، ومشاريع طلبتها البحثية. فالأبحاث حول أحيدوس ورقصة الكدرة والركادة وأحواش واعبيدات الرما وكناوة.... يمكن أن تشكل بداية الالتفات إلى الأهمية الثقافية والاقتصادية لهذه الفنون الشعبية الراقية. فارتباط التراث اللامادي في بعده الشعبي بالشعب، يجعله آلية مهمة في أي عملية تنموية تستهدف الإنسان في واقعه الحيوي. وبعد الجمع والتصنيف والتوثيق الذي يقوم به طلبة الإجازة والماستر اليوم، يجب أن ينتقل العمل من الفصول والمدرجات ورفوف المكتبات إلى الميدان لتحقيق "التنمية الجهوية المستدامة"، عبر جعل التراث الشعبي اللامادي مرقاة لإنتاج القيم، وآلية لخلق مشاريع مذرة للدخل. ويمكن الاستئناس في هذا المجال بما حققته بعض الدول فيما يسمى في أدبيات اليونسكو بـ "الاقتصاد الإبداعي". ففرجة الفنون الشعبية المحلية تتميز بالتعدد والتنوع، ويتفاعل فيها ما هو فني فرجوي وما هو أداتي مادي. وعن طريق المواكبة العلمية لمساراتها، يمكن أن تصبح "السياحة الثقافية" أو ما يصطلح عليه بالسياحة البديلة مصدرا مهما من مصادر التنمية. حيث تصبح العادات والتقاليد والفنون الشعبية المحلية والثقافة الفنية الواعية عناصر جذب سياحي داخلي وخارجي. وخصوصا وأنها سياحة تقوم على التعرف على الإنسان ومقوماته الثقافية والفنية في فضائه الحيوي ومجاله الحي بعيدا عن أي إضافات أو تحسينات. ففن صناعة المثل والنكتة والحكاية، والقدرة على ارتجال الأشعار، والعناصر التمثيلية والمسرحية، والأدوات والألبسة في هذه الفرجات الشعبية تجعلها كنوزا تراثية تمشي بيننا، مفعمة بالمعاني، دافقة بالحياة، نابضة بالجمال. فإذا كانت الفنون الشعبية والأنماط الشعرية المختلفة في حاجة ماسة إلى دراسات توثيقية وفنية وجمالية، فإنها في حاجة كذلك إلى مناولة اقتصادية، باعتبارها تراثا لا ماديا ومنتوجا إبداعيا وسياحيا، يمكن في حالة توظيفه بقوة وفعالية أن يشكل قوة اقتراحية مهمة لمشاريع اشتغال قطاعية ومندمجة... فهل من عيون نبيهة تلتقط كل هذه الإمكانات المتاحة؟؟ الأشكال السردية وتأهيل السينما والتلفزيون: "إن الإبداع هو الذي سيقود التغير الاجتماعي والاقتصادي في القرن المقبل" جون هارتلي لا مجادلة في أن السينما والتلفزيون المغربيين يعيشان مشاكل يختلف الباحثون في تقييم درجتها، مما يمكن اكتشافه أساسا من خلال مؤشرين مهمين: المؤشر الأول، هو عناوين الإنتاجات السينمائية المغربية في المهرجانات العالمية، والمؤشر الثاني هو ردود الأفعال نحو ما تقدمه قنواتنا الوطنية في أشهر وأيام وساعات الذروة: رمضان، الصيف، نهاية الأسبوع، الظهيرة... مما أرجعه البعض إلى "أزمة السيناريو" (مقال سابق في هسبريس)، وأرجعه آخرون إلى أزمات أخرى، ليس الجانب المادي على كل حال في مقدمتها. "وأزمة السيناريو" و"أزمة الإبداع" عموما لا يمكن أن تحل إلا من داخل الورشات المتخصصة في مسالك الدراسات الأدبية، والاستثمار في تكوين أطر مؤهلة في مجالات الإبداع السينمائي والتلفزيوني ستكون له نتائج ذات مردودية كبيرة. كما أن توجه أصحاب التخصصات الأدبية إلى ما يسمى اليوم بالصناعات الإبداعية، سيشكل منفذا مهما لتطوير ملكاتهم وتأهيل مستقبلهم العلمي والمهني. فلا يخفى اليوم أن صناعة الأفلام والمسلسلات والبرامج التلفزيونية تدر أرباحا كبيرة على الدول المنتجة لها، كما تقتلع من خزائن الدول التي لا تحقق اكتفاء ذاتيا فيها مبالغ مهمة. فحسب جون هارتلي: "أصبحت الصناعات الإبداعية عنصرا مهما في تكوين الاقتصادات المتقدمة، ففي 2001 قدر صافي عائدات صناعات حقوق النشر الأمريكية بـ 791.2 بليون دولار أمريكي، ويعمل بها حوالي 8 ملايين عامل". كما لا تخفى الاقتطاعات الثقافية والحضارية من رصيد البلاد القيمي، وهي تترك شبابها وشيبها عرضة لتيارات الشرق والغرب، تضخ فيها مرات متعددة في اليوم نظرتها الوجودية وأنماطها الحياتية، مما لا ينفصل عن المنتوج الإبداعي المستورد مهما بلغت درجة المراقبة ومهما شحذ مقص الرقيب. أليس من أكبر المتناقضات أن نعاني من ارتفاع نسبة المتخرجين من كليات الآداب، وفي الآن نفسه نعاني من نقص حاد كما وكيفا في منتوجنا التلفزيوني والسينمائي المحلي؟ ! وعلى سبيل الختم فهذه نماذج محدودة، أوردناها على سبيل التمثيل لا الحصر، لمسالك محفوفة بالعطاء، يمكن أن تشكل مجالات حيوية لحصد مظاهر "التقدم" في سلالم التنمية. ويمكن أن تكون مشاريع للاستثمار في الإنسان، وورشات مفتوحة لاحتواء مظاهر السلبية والعدمية المتَدثّرَة بغطاء انسداد الأفق. وعلى سبيل الانفتاح، فالمجتمعات في حاجة ماسة إلى القيم الجمالية والأخلاقية حاجتها إلى أنواع الصناعات وأصناف الخدمات. بل إن "الصناعات الإبداعية" اليوم قد تشكل موردا اقتصاديا مهما بالإضافة إلى عائداتها القيمية الكبيرة. http://m.hespress.com/writers/304760.html أخرى 01/01/2018 01/01/2018
تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها العمل على تعليم غير العرب اللغة العربية بطريقة عصرية وجذابة، لنشر اللغة العربية والثقافة الإسلامية - تأليف دليل تدريبي للمستويات المختلفة. - إعداد منصة تفاعلية على الأنترنيت في الموضوع. - العمل على إعداد بحوث نظرية لحل مشكلات تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها. - تنظم مؤتمرات وندوات في الموضوع. - استقبال أفواج من جنسيات مختلفة وتعليمهم اللغة العربية والحضارة الإسلامية. أخرى 01/01/2018 01/01/2018

أوسمة منصة أريد

اسم الوسام تاريخ الحصول عليه
وسام الصفحة المتميزة 03/04/2019
باحث مبادر 22/08/2016



عدد الأعضاء المسجلين عن طريق هذا الحساب (4)


التخصصات الفرعية

اللغة العربية وآدابها

المهارات

التعليم والتدريس الخصوصي وضع المناهج تحليل الخطاب تصميم وتقييم الإختبارات والمقاييس النفسية والتربوية نقد دراسات

الرجوع إلى صفحة البحث