مدونة الدكتور/ أحمد عرفة أحمد يوسف


أساليب ومقومات التكامل الاقتصادي بين البلاد الإسلامية د/ أحمد عرفة أحمد يوسف

د/ أحمد عرفة أحمد يوسف | dr: ahmed arafa ahmed yousef


23/02/2020 القراءات: 3327  



صدر هذا الكتاب مؤخراً عن دار التعليم الجامعي بالإسكندرية، ونظراً لأهمية التكامل الاقتصادي العربي وكونه ضرورة لمواجهة التحديات التي تفرضها العولمة، ولأن التعاون بين الدول العربية والإسلامية أمر جاء به الإسلام وتؤكده المصلحة وضرورة عصر العولمة، من أجل ذلك جاءت هذه الدراسة لتوضح: (أساليب ومقومات التكامل الاقتصادي بين البلاد الإسلامية).
ويُعد التكامل الاقتصادي بين البلاد العربية والإسلامية من الأمور المهمة التي دعا إليها الإسلام وحث عليها، وذلك بأن يكون المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا، وحث أيضاً على التراحم والتعاطف والتوداد بين المسلمين، وأن يكونوا صفاً واحداً، ويداً واحدة، كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له الأعضاء بالسهر والحمى.
وتهدف هذه الدراسة إلى توضيح عدة أمور، وهي:
1- بيان مفهوم التكامل الاقتصادي بين الدول العربية والإسلامية ومراحله، وتطوره، وأنواعه، وأهميته، وأهدافه، ومزاياه.
2- ذكر أساليب التكامل الاقتصادي بين الدول العربية والإسلامية، وبيان طٌرق الاستفادة منها في تحقيق التكامل الاقتصادي المنشود بين البلاد الإسلامية.
3- معرفة مقومات التكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية الطبيعية والبشرية والاقتصادية والسياسية.
وقد جاء هذا الكتاب في مقدمة، وأربعة فصول، وخاتمة.
أما المقدمة فقد اشتملت على أهمية الدراسة والباعث على اختيارها، وأهدافها، ومنهجها، والدراسات السابقة، وخُطة الدراسة.
الفصل الأول: حقيقة التكامل الاقتصادي وأهدافه
الفصل الثاني: دوافع التكامل الاقتصادي
الفصل الثالث: مراحل وأساليب التكامل الاقتصادي
الفصل الرابع: مقومات التكامل الاقتصادي
ثم جاءت خاتمة الكتاب، وفيها أهم النتائج والتوصيات.
أولاً: النتائج: من خلال هذه الدراسة توصلت إلى ما يأتي:
1-الإسلام أول من وضع أسس التعاون والتكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية.
2-أن قيام التكامل الاقتصادي يحقق مكاسب اقتصادية وسياسية متعددة للدول الداخلة فيه.
3-أن الدول الإسلامية تتميز بأن لديها من المقومات ما يساعدها على نجاح التكامل الاقتصادي.
4-لا يمكن تحقيق تنمية اقتصادية أو تكامل اقتصادي من منظور إسلامي إلا بالعودة إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والالتزام الكامل بالعمل بهما.
ثانياً: التوصيات: توصي الدراسة بما يأتي:
1-ترويج العمل الجماعي بين الدول الإسلامية وبيان منافعه وأهدافه بشكل واضح.
2-ضرورة إحداث تغير اجتماعي داخل المجتمعات الإسلامية.
3-توثيق أواصر العلاقات الاقتصادية بالدول النامية.
4-إعداد خطة اقتصادية عربية شاملة نابعة من إرادة سياسية وشعبية عربية راغبة في التكامل وواعية لمفهومه وأهميته تقوم على أساس النظام الكامل مع ضرورة ربطها بخطط التنمية وسياسات التعليم والإعداد والعمالة الشاملة للدول العربية.
5-ضرورة قيام الإعلام الاقتصادي العربي بأداة دوره في بث كل المعلومات المتعلقة بالتكامل الاقتصادي بشكل مبسط وواضح وبما يؤدي إلى تثبيت اقتناع الرأي العام العربي بأهمية التكامل الاقتصادي العربي.


البلاد الإسلامية- التكامل الاقتصادي- أساليب التكامل الاقتصادي- مقومات التكامل الاقتصادي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع