مدونة عبدالحكيم الأنيس


سؤال وجواب في الوتس اب (9)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


13/08/2022 القراءات: 402  


السؤال (157): ذكر حاجي خليفة أن السيوطي اختصر تفسير عبدالرزاق الرسعني. فما قولكم؟
الجواب: أظنُّ أن الأمر اشتبه عليه، فالسيوطي اختصر (انتقى) تفسير عبدالرزاق الصنعاني.
وهو الذي ذُكر في فهرس مؤلفاته.
***
السؤال (158): أحتاج ترجمة ولو مختصرة للشيخ المفسر "حمامي زاده، أو حمامجي زاده افندي"، له: تفسير سورة الضحى، وتفسير سورة يس، وتفسير سورة الرحمن، كل على حدة، النسخ موجودة، لكن لم أعثر على ترجمة له.
الجواب: لم أقف له على ترجمة.
***
السؤال (159): نفى ابنُ العطار شرحَ الأربعين إلى النووي، وأثبته الطوفي؟
الجواب: ابنُ العطار أعلمُ الناس بالنووي، وأميلُ إلى قوله. ولعل أحدًا تتبع كلام النووي في مؤلفاته، وجعله شرحًا على الأربعين. قال ابن العطار في كتابه "شرح الأربعين [النووية]" عن شيخه النووي ص (35): "وعزم -رحمه الله تعالى- على شرحها، وتبيين الحكمة في اختيارها دون غيرها، فلم يُقدر له -رحمه الله تعالى- ذلك، واخترمته المنية". وقد صرح الطوفي أنه لم يقرأ ذلك الشرح.
***
السؤال (160): هل المطبوع من شرح البخاري للنووي صحيح النسبة إليه؟
الجواب: ما تمس إليه حاجة القاري لصحيح الإمام البخاري للنووي، صحيحٌ، لكن العنوان من وضع الناشر رحمه الله.
***
السؤال (161): أظن أن "بستان العارفين" للنووي تهذيب لكتاب "بستان الواعظين" لابن الجوزي.
الجواب: "بستان العارفين" كتابٌ قائمٌ بنفسه. وانظر مقدمتَه. وقد قرأناه درسًا مِن قريب، ولاحظتُ مصادره. وفي نسبة "بستان الواعظين" إلى ابن الجوزي نظرٌ.
***
السؤال (162): ماذا يريد السيوطي بقوله أنه ألف قواعد النحو على حروف المعجم كقواعد الزركشي التي في الفقه؟
الجواب: يريد به كتابه: "المصاعد العلية في القواعد النحوية"، ضمن كتابه "الأشباه والنظائر". وانظر بهجة العابدين (ص: 167).
***
السؤال (163): عندنا طالب ماجستير كتب عن مؤلفات الشيخ عبدالوهاب عبدالسلام طويلة
ويحتاج شيئًا عن سيرته الشخصية، فهل نجد عندكم شيئًا عنه؟
الجواب: هناك ترجمة له في موقع رابطة علماء سورية، وأخرى في موقع رابطة أدباء الشام.
***
السؤال (164): قال بعضُ العلماء: "ووافقَ يومُ ولادتهِ بعد رفعِ عيسى ابنِ مريم عليه الصلاة والسلام بخمس مئة وثمانٍ وأربعين سنةً، كذا ذكرَه العلامةُ الحافظُ عبدالرحمن الأسيوطيّ الشافعيّ رحمه الله في ورقات له". هل اطلعتم على هذا النص في أحد مؤلفات السيوطي؟
الجواب: لا أذكر أنه مرَّ علي. وقوله: "في ورقات" قد يشير إلى أنه ليس تأليفًا.
***
السؤال (165): ما أنفعُ ما كُتب في التأصيل والتقعيد عن خبر الآحاد؟
الجواب: لا أعرفُ مثل "الرسالة" للإمام الشافعي. كتاب فخم عميق.
***
السؤال (166): أبٌ انفصل عن زوجته، وله طفل رضيع منها، فأخذه ومنعه من رؤية أمه سبعة عشر عامًا، ثم توفي هذا الأب، ويريد الابنُ الآن أن يرى أمه المتزوجة مِن رجل آخر، وهذا الزوج لا يقبل، وقد غضب من ذلك، فما الحكم الشرعي في ذلك:
الجواب: مِن حق هذا الابن أن يرى أمه، ويمكن أن يكون هذا في بيت أهلها، لا في بيتها الآخر، وإذا كان لدى الزوج رأي في ذلك أو حساسية من هذا الموضوع فالحل الرجوع إلى الشريعة، وسؤال أهل العلم، والظنُّ بالزوج أن يأخذ هذا الأمر على محملٍ إنسانيٍّ شرعيٍّ، وليس في ذلك حرج ولا ضرر عليه، بل في ذلك أجر كبير له، وقد قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ‌"مَنْ ‌فرَّق ‌بين ‌والدةٍ وولدها فرَّقَ اللهُ بينه وبين الأحبة يوم القيامة".
وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كنَّا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سَفَرٍ، فانطلقَ لحاجتهِ، فرأينا حُمَّرةً (عصفورة) معها فَرْخانِ، فأخذنا فرْخَيْها، فجاءت الحُمَّرةُ فَجعلتْ تَعْرِشُ (تفرش جناحيها وتقربُ من الأرض وتُرفرف، أي تشكو إلى رسول الله) فجاء النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم فقال: «مَنْ فَجَعَ هذه بولدها؟ رُدُّوا ولدَها إِليها».
ولا ينبغي للزوج أن يستبق الأحداث، بل يأخذ الأمور بالسهولة واللين، وإذا حصلتْ مشكلة فيكون لها حلٌّ إن شاء الله، ولينظرْ إليه كأنه ابنه، ولا ذنب للأطفال، فلماذا نحمّلهم مسؤولية لا علاقة لهم بها؟ وما عذرنا أمام الله تعالى إذا حرمنا الأبناء من رؤية أمهاتهم؟ وقد جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: أوصني. فقال له: لا تغضب. فكرر الطلب ثلاث مرات، وفي كل مرة يقول له الرسول: لا تغضب. والغضب يدمر حياة الإنسان، ويضره ولا ينفعه، ويندم الإنسان إذا تصرَّفَ بغضب، ولكن لا يفيد الندم بعد فوات الأوان.
وكلنا ننفعل، ولكن إذا استعنّا بالله فإن الله يعيننا على اختيار الموقف الصحيح.
***
السؤال (167): هل عندكم منهج مكتوب في قراءة ودراسة علوم اللغة العربية نحوًا وصرفًا وبلاغة: ماذا يقرأ الطالب؟ وماذا يحفظ؟ وماذا يدرس؟
الجواب: جاء في "منهج الدراسة" الذي رتبه الأستاذ الشيخ عبدالمجيد المدرس (شقلاوة):
"المنهج الابتدائي للطلاب المبتدئين في المرحلة الأولى:
1- الصرف: حفظ "التصريف الزنجاني" كاملًا عن ظهر قلب.
2- النحو: العوامل للجرجاني، ومتن الآجرومية، ومتن الأنموذج، أو متن المغنية -مع ملاحظة شرحيهما-، ومتن الإظهار للبركوي، والصمدية لبهاء الدين العاملي، أو الهداية.
3- الصرف: البناء، المقصود لأبي حنيفة رحمه الله [كذا]، المراح، وتصريف الملا علي.
4- البيان والوضع: رسالة الاستعارة في البيان، ورسالة في الوضع كلاهما للملا أبي بكر الصارتكي مع حفظهما.
منهج المرحلة الثانية المعادلة للمتوسطة، والثانوية:
1- النحو: متن الكافية لابن الحاجب، مع شرحه للملا الجامي، وألفية ابن مالك مع شرحها للسيوطي.
2- الصرف: شافية ابن الحاجب مع شرحه لكمال.
منهج المرحلة الثالثة المعادلة للكليات، والدراسات العليا:
1- البلاغة: متن التلخيص للخطيب، مع أحد شرحيه المطول، أو المختصر للتفتازاني، وحفظ المتن.
2- اللغة العربية: نبذة من المقامات الحريرية، وديباجة القاموس المحيط ".
***


أسئلة وأجوبة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع