مدونة أحمد اسماعيل بغدادى


بحث بعنوان استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية

أحمد اسماعيل بغدادى | ahmed ismail


24/12/2019 القراءات: 3455  


0/0 تــمـهــيــد:
خلق الله الإنسان ووهبهُ ملكة التفكير والبحث لاكتشاف مكونات هذا الكون، ولكثرة ما اكتشفه من معلومات لم تعد ذاكرته المحدودة تتسع كل هذا الكم الهائل من المعلومات، فالتجأ إلى تدوينها، وتسجيلها على العديد من مصادر المعلومات المتنوعة، حسب معطيات كل عصر ومجرياته، إلا أن هذه الأوعية المعلوماتية لم تكن كافية لتلبية احتياجاته ومتطلباته المعلوماتية، فأستمر في البحث عن وعاء معلوماتي جديد لحفظ محتواه المعلوماتي، ومعارفه في شتى المجالات العلمية، حتى توصل إلى "تطبيقات المصادر المرجعية الطبية" والتي جسدت أحد أهم هذه الأوعية المعلوماتية حفظاً وإتاحة في كافة مجالات المعرفة الإنسانية على وجه العموم، وفى "المجالات التطبيقية" على وجه الخصوص، حيث مثل هذا المصدر المعلوماتي في ثوبه الجديد المرتكز الأساسي للأوعية المعلوماتية الطبية، لما تتميز به من تنظيم معلوماتي، وشمولية في التغطية التخصصية، وقدرتها الفائقة في تحديث المحتوى المعلوماتي الطبي، وتناقل المعلومات الطبية، وتشاركها، وذلك نابعاً من خصائصها المعلوماتية، وتنوعها المصدري من: المصادر المرجعية الطبية (كالقواميس، والموسوعات، والأدلة الطبية ، والأطالس الطبية المتخصصة، فعند النظر إلى دور تطبيقات المصادر المرجعية الطبية نجد أنها جزء لا يتجزأ من منظومة العمل المعلوماتي، لما جسدته تلك التطبيقات الطبية من مصدراً رئيسياً، قام على احتضان المحتوى الطبي في صورة أكثر حداثة، لما يتوافر بهذه التطبيقات؛ من مميزات بحثية، وتخصصية، تغطى الاتجاهات الطبية المختلفة.
0/1 مـشكـلـة الـدراسـة:
تنحصر مشكلة الدراسة فيما تعانيه منظومة العمل الطبية بمستشفيات جنوب الصعيد من "عدم وضوح معدلات استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية كمصدر للمعلومات، وغياب الآليات التي تحدد هوية الاختصاصات الموضوعية، والنوعية، واللغوية، والعددية لهذا المنتج المعلوماتي، ومجالات استخدامه في البيئة الطبية، بالإضافة إلى انحصار معدلات الاستخدام في نوعيات معينة من المصادر المرجعية الطبية "كالقواميس، والموسوعات، والأطالس، والأدلة الطبية" بالإضافة إلى وجود تبيان بين معدلات الاستخدام الخاصة بنوعيات التطبيقات الطبية وتأثيرها على جودة المحتوى المعلوماتي في بعض التطبيقات الطبية، وتباين الفجوات التخصصية التي أغفلتها المعالجات الموضوعية بالتطبيقات، وعدم الالتزام بالجانب التخصصي، بالإضافة إلى تعدد إصدارات التطبيقات؛ مما مثلّ عائقاً يواجه الأطباء عند الاختيار تطبيقات المصادر المرجعية الطبية ، وغياب ملامح التخطيط، والرؤية المستقبلية التي تطمح إلى زيادة كفاءة الفاعلية من استخدام الأطباء تطبيقات المصادر المرجعية الطبية في مجالات الطبية كمصدر معلوماتي بالقطاعات الطبية.
0/2 أهــمـية الــدراســة ومبـرراتـها:
0/2/1 تنبع أهمية الدراسة من الناحية العلمية باعتبارها تحاول ملء الفجوة الحالية في الأدبيات من خلال التوصل إلى إطار ومفهوم متكامل حول معدلات "استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية بمستشفيات جنوب الصعيد" وذلك بهدف تعزيز مجالات استخدامه، بما يحقق الاستثمار الأمثل للمحتوى المعلوماتي في المجال الطبي.
0/2/2 تنعكس أوجه أهمية الدراسة الحالية: كونها تمثل قاعدة خصبة لرصد الاتجاهات الموضوعية والنوعية والعددية واللغوية تطبيقات المصادر المرجعية الطبية ، والخروج بصورة وأضحه حول اتجاهات إفادة الأطباء من هذا الوعاء المعلوماتي في مجالات الرعاية الطبية بمستشفيات جنوب الصعيد.
0/2/3 تتجسد الأهمية التطبيقية للدراسة في تقديمها تقييما واضحا لبنية المحتوى المعلوماتي لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية من الناحية التخصصية الطبية، ومن الناحية المعلوماتية، وبنية المعمارية المعلوماتية التطبيقات والخدمات المقدمة من تطبيقات المصادر المرجعية الطبية المستخدمة في المجال الطبي.
0/2/4 تقدم إسهام علمي يُطمح أن يكون أداة يُعتمد عليها في التخطيط لمستقبل تطبيقات المصادر المرجعية الطبية بشكل أكثر موضوعية يعالج المشكلات، ويُنمى المهارات المعلوماتية لدى الأطباء لمواكبة التطورات وتحديات المستقبل في المجالات الطبية.

0/3 أهــــداف الـدراســة:
 يسعى الباحث من خلال هذه الدراسة لتحقيق مجموعة من الأهداف وهى:
1- قياس واقع استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية بأنواعها وأشكالها المختلفة بمستشفيات جنوب الصعيد.
2- استنباط اتجاهات التغطية العددية، والنوعية، والموضوعية، واللغوية لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية المستخدمة في بيئة الدراسة .
3- استكشاف توجهات الإفادة المعلوماتية من تطبيقات المصادر المرجعية الطبية بمستشفيات جنوب الصعيد.
4- رصد وتقييم خصائص المعمارية المعلوماتية لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية المستخدمة في بيئة الدراسة .
5- إيضاح التحديات والمعوقات التي تواجه استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية في بيئة الدراسة.
6- إيجاد رؤية وتخطيط مستقبلي بالشكل الذى يزيد من كفاءة وفاعلية استخدام الأطباء لتطبيقات المصادر المرجعية الطبية .


التطبيقات الطبية تطبيقات مصادر المعلومات - المكتبات والمعلومات - علوم المعلومات


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع