مدونة ا.م.د. حسن محمد سميان https://arid.my/0001-4018


ضوابط الفتوى على ضوء المقاصد الشرعية

ا.م.د. حسن محمد سميان | Dr.Hassan Mohammed Simyan


04/11/2023 القراءات: 490  



كان ومايزال للفتوى شأن عظيم في الإسلام، فهي خلافة للنبي ﷺ في وظيفة البيان عن الله تعالى، فبقدر شرفها وأجرها يكون خطرها ووزرها لمن يتولاها بغير علم.
وإذا كـان المفتـي قائمـاً مقـام الـشارع فـي تبليـغ شـرعه، تعـين عليـه التبليـغ علـى وفـق مـراده ومقـصده فـي تـشريع أحكامـه، بـأن تكـون فتـاواه موافقـة لمقاصـد الـشريعة وملائمـة لها، ومحققة للمصالح التي قصدها الشارع من تشريع الأحكام، وألا تفضي إلـى مـصادمتها، فإن أفضت إلى مناقضة قـصد الـشارع ومـصادمة المقاصـد الـشرعية فهـي باطلـة؛ وعلـى هـذا يلـــزم الفقيـــه أن يراعـــي فـــي فتـــاواه مقاصـــد التـــشريع، ويجتهـــد فـــي اعتبارهـــا، وأن يزن فتواه بميزان الشريعة، وهل هي موافقة ومحققـة لمقاصـده وغاياتـه أو مخالفـة لهــا، ولأجـل ذلــك نـص الفقهــاء علــى أهميـة معرفــة المقاصـد الــشرعية بالنــسبة للفقيـه، وأنهـا أولـى الـشروط لبلوغـه درجــة الاجتهـاد، إذ يـستند إليهـا فـي معرفـة أحكــام الحــوادث والنوازل، كمــا يعتمــد عليهــا فــي فهــم النــصوص الــشرعية مــن القرآن والأحاديث النبوية وتفـسيرها ومعرفـة دلالاتهـا، والتوفيـق بـين الأدلـة المتعارضـة، والتـرجيح بينها، وكذلك الترجيح بين المصالح والمفاسد المتعارضة والمتزاحمة، فإحاطته بالمقاصد تحقق له التوازن والاعتدال في أحكامه وأقضيته وفتاواه، وتجنبه التناقض والاضطراب.


الفتوى ، ضوابط الفتوى ، المقاصد الشرعية.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع