مدونة أ.د/عصام محمد محفوظ


تعليم التربية الفنية للفئات الخاصة ”أهمية تعليم الفن لذوي الاحتياجات الخاصة “

أ.د/عصام محمد محفوظ | Prof.Dr.Essam Mohamed Mahfouz


08/10/2022 القراءات: 2084  


تعليم التربية الفنية للفئات الخاصة ”أهمية تعليم الفن لذوي الاحتياجات الخاصة “
___________________________________________________________________________________________
الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة لهم طبيعة مختلفة عن ذويهم من العاديين حيث تختلف سيكولوجيتهم ومراحل نموهم وطريقتهم في اللعب والتعلم ، وتعد التربية الفنية مدخل هام في تعليم وتدريب الطفل ذوى الاحتياجات الخاصة. مما يتطلب على الأخصائيين القائمين على رعاية وتدريب وتأهيل هؤلاء الأطفال وأسرهم تضمين الأنشطة الفنية في برامجهم الفردية والجماعية والهدف ليس هو تحقيق نواتج إبداعية وإنما تتمثل قيمة هذه الأنشطة من ألوجهه العلاجية في كونها وسيلة للتعبير التلقائي عن الذات، وللاتصال بالآخرين .
والتربية الفنية مادة تعليمية دراسية فنية ، تهتم بالنواحي التعبيرية والإبداعية عند الأطفال ؛
_________________________________________________________________________________________
لها أسسها وأدوارها وأهدافها وغاياتها.لذلك فإن التربية الفنية وممارسات الفن تدعم التجارب المتواصلة للبيئة ، وهي وسيلة لتنشيط اهتمامات الفرد بالبيئة وتوثيق علاقته بها ، ومن ثم يمكن أن نلاحظ أهمية هذه الممارسات لأولئك الذين فقدوا بعض وسائل التفاهم الرئيسية تماماً ، كالصم وضعاف السمع ، لكي يتمكنوا من التعبير عن أنفسهم ، وكذلك الأطفال الذين يجدون صعوبة في خلق الصلة بينهم وبين الآخرين ، ويعانون من الوحدة والانغلاق على مشكلاتهم دون البوح بها ونعني بهم فئة التوحد.
والفنون بشكل عام تساعد الأطفال على أن يفهموا ويدركوا الأمور ويفسروا ويتخيلوا الرسائل التي تأتى من خلال الإحساسات المختلفة.كما أنها تساعدهم على نمو وتطوير وتقوية المهارات الإدراكية تلك التي تشكل الأساس للتعلم فيما بعد. ويمكننا استخدام بعض الأساليب التي تنمي هذه الجوانب لدى الطفل وهي كثيرة منها على سبيل المثال: التشكيل واللعب الفني باستخدام خامات أخرى من البيئة مثل العجين المختلف والصلصال والطين وبعض البقوليات مثل الأرز والمكرونه والفول والقطن وبقايا الأقمشة وعيدان الكبريت وأي خامات أخرى.
ومن هنا تتضح أهمية تعليم الفن لدى ذوي الاحتياجات الخاصة في النقاط التالية:
________________________________________________________________________________
1 -الاتصال بالبيئة المحيطة
2-الإتزان الإنفعالي
3- التعبير عن المشكلات دون ضبط
4- توظيف العمليات العقلية
5- تنمية الحواس المختلفة
6- الشعور بالثقة بالنفس
7- التنفيس عن الانفعالات
8- إعداد أطفال غير عاديين لحياة عادية
9- إعادة تكيف الطفل غير العادي
10- تعويض الطفل غير العادي عن جوانب النقص
11- الكشف عن خصائص فنون الأفراد غير العاديين
12- العلاج بالفن
13-الإسهام في بناء المجتمع وإعداد المواطن الصالح
14-تحقيق الذات
15- تحقيق التوافق ( الشخصي والإنفعالي- التربوي- المهني- الإجتماعي).
16- الاهتمام بالقيمة الفردية.


تعليم التربية الفنية للفئات الخاصة ”أهمية تعليم الفن لذوي الاحتياجات الخاصة “


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


تعد التربية الفنية إحدى المواد المتزامنة مع العلوم الأخرى التي تدخل في جميع نواحي الحياة المختلفة , فقد باتت وسيلة تربوية أساسية في بناء الشخصية المتكاملة من خلال ممارسة و إنتاج الأعمال الفنية المهنية التي تعمل على تهذيب النفس البشرية . و بما أنها تلعب دورا تربويا ذات رسالة هادفه فلم تقتصر على الأسوياء في بناء الشخصية بل شملت جميع الفئات الخاصة و منهم ضعاف السمع و البصر و المكفوفين و المتخلفين عقليا و الموهوبين و غيرهم . بحيث ينفسون عن مشاعرهم و انفعالاتهم التي غالبا لا تظهر في لغتهم بل يعبرون عنها في أعمالهم الفنية التي ينتجونها و يتذوقونها و بالتالي تصبح هذه الأعمال بمثابة منافذ للتعبير و الإيصال الأمر الذي يجعل من هذه الأعمال بمثابة منافذ للتعبير و الإيصال الأمر الذي يجعل من هذه الأعمال وسيلة تساعدهم على ترجمة أفكارهم و مشاعرهم دون الإفصاح بها .