مدونة الدكتور/ مازن جهاد إسماعيل الشوبكى


شهادات الدراسات العليا وتدنى مستوى التعليم

الدكتور/ مازن جهاد إسماعيل الشوبكى | Mazen J. Al Shobaki


12/08/2023 القراءات: 332  


تعتبر الدراسات العليا مرحلة هامة في مسيرة التعليم والتخصص، حيث يُفترض أن تكون فرصة لتعميق المعرفة وتطوير المهارات في مجالات معينة، ومع ذلك، يشهد قطاع غزة تحديات متعددة تؤثر على جودة التعليم العالي وتقليل قيمة الدراسات العليا، من بينها كثرة الشهادات الممنوحة وتدني مستوى التعليم.
سنتناول في هذا الموضوع التدني في قيمة الدراسات العليا في قطاع غزة وأسبابه، ويرجع تدني قيمة الدراسات العليا الى الأسباب التالية:
 كثرة الشهادات الممنوحة: في السنوات الأخيرة، شهد قطاع غزة زيادة كبيرة في عدد الجامعات والمؤسسات التعليمية التي تمنح درجات عليا، وهذا أدى إلى زيادة في عدد الخريجين من هذه البرامج، مما أدى إلى تشبع سوق العمل بحملة الدرجات العليا دون الحاجة الفعلية لهذا العدد من المتخصصين.
 نقص البحث العلمي والتخصصات المطلوبة: يعاني قطاع غزة من نقص في البحث العلمي والتطوير في مجالات متعددة، حيث أن كثير من الدراسات العليا تُنفذ بشكل أكاديمي فقط دون أخذ احتياجات سوق العمل والصناعة في الاعتبار، مما يقلل من قيمة هذه الدراسات للمجتمع.
 ضعف التمويل والبنية التحتية: تشكل قلة التمويل والبنية التحتية المهملة عائقًا كبيرًا أمام تطوير برامج دراسات الدراسات العليا، وهذا يؤثر سلبًا على جودة التعليم والبحث في الجامعات والمؤسسات التعليمية.
أما تدني مستوى التعليم فيعود الى الأسباب التالية:
 نقص الموارد التعليمية: ندرة الكتب والمراجع الأكاديمية المتاحة تقلل من جودة التعليم وتقييد إمكانية البحث والاستقصاء.
 انقطاع الاتصال مع التطورات العالمية: نتيجة العزلة السياسية والاقتصادية، يصبح من الصعب على الجامعات في قطاع غزة متابعة أحدث التطورات العلمية والتكنولوجية العالمية، مما يؤثر على جودة المحتوى الدراسي وتحديث المناهج.
 ضغوط الحياة اليومية: تعيق الظروف الصعبة في قطاع غزة، مثل الحصار والبطالة، الطلاب والأساتذة عن التركيز الكامل على العمل الأكاديمي.
تجسد تدني قيمة الدراسات العليا في قطاع غزة مشكلة معقدة تتطلب تدخلاً شاملاً ومتكاملاً لتحسين جودة التعليم وزيادة قيمة الدراسات العليا، حيث يجب أن ترتكز الجهود على تحسين بنية التعليم والتطوير البحثي وتوجيه برامج الدراسات العليا لتلبية احتياجات المجتمع وسوق العمل.


الشهادات الجامعية، الدراسات العليا، مستوى التعليم، جودة التعليم العالي.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع