مدونة داليا محمد شافع


أنواع الضغوط التي تواجه الفرد في العمل

داليا محمد شافع | Dalia mohamed shafee


05/09/2022 القراءات: 142  


ينتج عن العمل العديد من أنواع الضغوطات التي يُمكن أن تؤثّر سلبًا على الإنتاجية في حال لم يتم التعامل معها بالشكل الصحيح، فيما يأتي أبرزها:
ضغط الوقت ينتج هذا النوع من الضغط عندما لا يمتلك الموظف أو العامل الوقت الكافي لإتمام مهمة ما فيتولد لديه شعورٌ بالذعر يجعله يسرع كثيرًا في عمله بطريقةٍ تُسبب له الإرهاق والإجهاد، وينتج هذا الضغط عن عدم إدارة الوقت بالشكل الصحيح وترتيب الأولويات.
ضغط التفكير في المستقبل ينتج هذا الإجهاد عن توقع المستقبل والتفكير به بشكلٍ مفرط والقلق بخصوص الأشياء التي لم تحدث بعد، ويُمكن التخلّص من هذا الإجهاد عن طريق التخطيط للتعامل مع النتائج غير المثالية، واختيار الاستمتاع بالرحلة نحو الهدف مع توقّع تحقيق نتائج إيجابية، ووضع حلول للتعامل مع الكوارث.
الضغوط الناتجة عن المطالب غير الواقعية إنّ وضع مطالب غير واقعية وانتظار تحقيقها من شأنه خلق المزيد من الإحباط والغضب، وعند مواجهة مثل هذه المطالب يُمكن أخذ نفس عميق أولًا، ثمّ محاولة البحث عن حلول تجعل من تحقيقها ممكنًا كإعادة ترتيب الأولويات أو الانتظار لمرور المزيد من الوقت أو إيصال المشكلات للإدارة مع بعض الاقتراحات حولها وغيرها.
وإذا لم يكن هناك أي حلول، يُنصح بإعادة التركيز على الحقائق بدلًا من المشاعر والعواطف.
الخوف من التغيير التنظيمي يُعتبر التغيير التنظيمي أمرًا لا بد منه في كافّة المؤسسات، إلّا أنّ نقل الأشخاص وتغيير هيكلهم الوظيفي أو وصفهم الوظيفي يخلق بدوره بيئة وظيفية غير مؤكدة،
عند حدوث مثل هذا التغيير يُنصح بمحاولة فهمه بشكلٍ واضح قدر الإمكان، والتركيز على الأهداف المقصودة من التغيير على المستوى التنظيمي ثمّ على مستوى الموظف داخل المنظمة، كما يُمكن التواصل مع المدير الجديد في حال كان خط الإدارة هو ما تم تغييره للنقاش حول طرق مشاركة المهارات معه، وسؤاله عن أسلوبه في العمل وتوقعاته.
المهام المتعددة حتّى لو كان الموظف قادر على القيام بمهام متعددة بصورةٍ جيدة، يظلّ العمل على أشياء كثيرة في الوقت ذاته أمرًا يبعث الضغط والإرهاق والتوتر في النفس؛ إذ إنّ جزءًا من الذهن يكون مشغولًا دائمًا بقائمة المهام التي يجب العمل عليها.
نقص المعرفة يشعر أي إنسان بالتوتر عندما لا يمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع المواقف التي تواجهه، حتّى لو كان الأمر سهلًا بالفعل؛ ولمواجهة هذا النوع من الضغوط يُمكن التدرّب للحصول على المزيد من الخبرة أو تقبّل فكرة أنّ ليس باستطاعة إنسان القيام بكلّ شيء في الحياة، وبالتالي تفويض خبير لإتمام بعض المهمات.


الضغوط الفرد العمل


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع