مدونة عبدالحكيم الأنيس


أخطاء المحققين في تراجم الأعلام (5)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


28/12/2022 القراءات: 524  


24. صفوة الراسخ في علم المنسوخ والناسخ لمحمد بن أحمد الحنبلي المعروف بشعلة (ت: 656)، تحقيق: محمد بن صالح البرك، دار ابن الجوزي، ط1(1420).
ذكر المحقق (ص: 12) أن من شيوخه "أبو الحسن البكري"، وقال: "لم أعثر له على ترجمة". والحقيقة أن هذا ليس شيخًا لشعلة، وإليكم التفصيل:
كان الزركلي قد ترجم لشعلة في "الأعلام" (5/321) واختلطت الترجمة لديه بترجمة عالم مصري حلبي المولد متأخر هو محمد بن أبي الوفاء المعروف بابن الموقع (وهذا كان حيًّا سنة (973) كما في الكواكب السائرة 3/66)، وأدى هذا الاختلاط إلى تشويه الترجمة ونسبة رحلة ومؤلفات إلى شعلة وهي لابن الموقع. وقد نبَّه على هذا الخلط الغريب الأستاذُ محمد دهمان، ونقلَه الأستاذ محمد آل رشيد في كتابه "الإعلام بتصحيح كتاب الأعلام" (ص: 264-265). وقد تابع محقق "صفوة الراسخ" ما جاء في "الأعلام"، ومن ذلك أن لشعلة شيخًا هو أبو الحسن البكري، والصحيح أن هذا شيخٌ لابن الموقع. وكونه لم يعثر له على ترجمة فذلك لأنه -فيما يبدو- إنما بحث في رجال القرن السابع، وأبو الحسن البكري من رجال القرن العاشر، وهو محمد بن محمد الصديقي توفي سنة (952)، وترجمته في "الأعلام" (7/57). تنبيه: وممن تابع الزركلي عادل نويهض في "معجم المفسرين" فلينتبه إلى ذلك.
25. عرائس الغُرر وغرائس الفِكَر في أحكام النظر للشيخ علي بن عطية الهيتي الحموي الشافعي (ت: 936)، تحقيق: محمد فضل عبدالعزيز المراد.
جاء ص (188): "ويرحم الله الشيباني حيث قال في عقيدته: ولا حل في شيء تعالى ولم يزل غنيا حميدا دائم العز سرمدا. وترجم المحققُ الشيبانيَّ فقال: "أبو عبدالله محمد بن الحسن الشيباني، مولى لبني شيبان، مات بالري سنة (187)...".
قلتُ: وهذا خطأن والمقصود صاحب العقيدة الشيبانية التي كانت مقررة للتدريس في المدارس الدينية، ذكرها حاجي خليفة في "الكشف" (2/1142)، وذكر عددًا من شروحها. وانظر: فهارس السليمانية (1/152)، وقد ذَكر لها ناظمًا.
26. الفتح السماوي بتخريج أحاديث القاضي البيضاوي لعبدالرؤوف المُناوي (ت: ١٠٣١)، تحقيق: أحمد مجتبى السَّلفي، دار العاصمة، الرياض.
جاء فيه (2/498-499) نقلًا عن تفسير ابن أبي حاتم: "حدثنا أبي، أخبرنا عمرو بن عثمان، أخبرنا أبو حيوة، أخبرنا سعيد بن عبدالعزيز، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، في قوله تعالى: (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك) الآية، قال: أنزلتْ في الزبير بن العوام وحاطب بن أبي بلتعة، اختصما في ماء فقضى النبي عليه السلام أن يسقي الأعلى ثم الأسفل" . وقال المحقق عن عمرو بن عثمان: "لا أدري مَنْ هو".
قلتُ: ترجم ابن أبي حاتم في كتابه "الجرح والتعديل" لعدد من الرواة باسم: "عمرو بن عثمان" وذكر منهم في (6/249): عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي، وقال عنه: "روى عنه أبي وأبو زرعة، سئل أبي عن عمرو بن عثمان الحمصي فقال: صدوق". وهو هنا يروي عن أبي حيوة وهو شريح بن يزيد الحمصي، وكونه حمصيًا قد يشير إلى أنَّ المراد من عمرو بن عثمان هو الحمصي أيضًا. والتواريخ تسعف في ذلك، فقد توفي عمرو بن عثمان الحمصي هذا سنة (250)، كما في ترجمته في "الكاشف" للذهبي (2/83)، و"تقريب التهذيب" (ص: 493). وتوفي شريح بن يزيد سنة (203) كما في "الكاشف" أيضًا (1/484). وقد حَكَمَ الحافظُ ابن حجر على هذا الإسناد بالقوة فقال في "فتح الباري" في شرح كتاب المساقاة (5/35-36): "إسناده قوي مع إرساله، فإن كان سعيد بن المسيب سمعه من الزبير فيكون موصولًا".
27. الفتح القدسي في آية الكرسي للبقاعي (ت: 885)، تحقيق: د. سعود بن عبدالله الفنيسان، مكتبة الرشد، الرياض، ط1(1420-1999).
قال المؤلف (ص: 42): "روى الحارث بن أبي أسامة عن الحسن رحمه الله مرسلًا...". وقال المحقق معرفًا بالحسن: "أبو علي الحسن بن موسى الأشيب من شيوخ الحارث بن أبي أسامة. حدث عنه الإمام أحمد بن حنبل وعبد بن حميد. توفي سنة 209...". والصواب أنه الحسن البصري.
وقال المؤلف (ص: 84): "ورد في ذلك حديثٌ رويناه في جزء العتبي". وقال المحقق معرفًا بالعتبي: "محمد بن أحمد بن عبدالعزيز القرطبي يعرف بالعتبي. فقيه محدث رحل وسمع من جماعة بالمشرق، ومن تصانيفه العتبية وهي مستخرجة من سماعات مالك بن أنس. توفي: 254...". والصواب: جزء العيشي، قال المؤلف في تفسيره «نظم الدرر في تناسب الآيات والسور» (5/ 66): «والقصة في ‌جزء عبيدالله بن محمد بن حفص ‌العيشي - بالمهملة ثم التحتانية ثم المعجمة - تخريج أبي القاسم عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز البغوي»، ونقل عنه في (19/49) أيضًا . وترجمته في "سير أعلام النبلاء" (10/564-567). وكنتُ في طبعتي لـ "الفتح القدسي في آية الكرسي" ترددتُ بين كونه العيشي أو العبسي. انظر ما علقتُه (ص: 144-145). وهو العيشي.
28. الفتح المواهبي في ترجمة الإمام الشاطبي للإمام أحمد بن محمد القسطلاني (ت: 923)، تحقيق: إبراهيم بن محمد الجرمي، دار الفتح، عمّان، ط1(1421-2000).
جاء فيه (ص: 104-105): "يوسف بن جعفر بن عبدالرزاق... سمع "حرز الأماني" كما ذَكر مِن لفظ ناظمها، ورواها سنة ثمان وثلاثين وست مئة ببغداد، فسمعها منه جابرُ بنُ محمد الواديآشي". وعرَّف المحققُ بجابر فقال: "الحافظ الرحال محمد بن جابر الواديآشي التونسي (ت: 749)، طبع برنامجه".
قلتُ: هذه الترجمة لابن المذكور في الكتاب، وقد وُلد سنة (673)، أي بعد سماع والده "حرز الأماني" ببغداد بخمس وثلاثين سنة! وأما والده جابر فقد ولد سنة (610)، وتوفي سنة (694).


أخطاء المحققين. تراجم الأعلام


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع