مدونة عبدالحكيم الأنيس


صور من فوائد أسباب النزول

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


28/08/2022 القراءات: 341  


ذكر العلماءُ فوائد لمعرفة أسباب النزول، وهذه صور مِن فوائد أخرى يمكن أن تُستنبط من روايات تلك الأسباب، لم يذكرها الذين كتبوا في هذا الباب:
1- الاستفادة من معرفة سبب النزول في مجال التربية والتعليم، ومن ذلك استفادة طريقة التدرُّج في الدعوة، مثل: (وعلى الذين يطيقونه فدية)، ثم نُسخ هذا الحكم.
2- معرفة الموافقات التي وقعتْ للصحابة والصحابيات، مثل: "يتخذ الله من عباده الشهداء".
3- هذا العلم بالغ الأهمية في الدراسات التاريخية والاجتماعية، ولم يُلتفت إليه بعدُ للإفادة منه في هذين المجالين، ومن أمثلة الثاني: (فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه).
4- حرص المسلمين بعضهم على بعض وتماسك الصف المسلم، فسبب نزول: (وما كان الله ليضيع إيمانكم) هو ما جاء عن ابن عباس قال: لما وُجِّه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة قالوا: يا رسول الله أرأيتَ الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس؟ فأنزل الله: (وما كان الله ليضيع إيمانكم).
5- إبراز رحمة الله تعالى بالمسلمين والتخفيف عنهم، مثل: (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم)، ثم (وكلوا واشربوا..) علمَ الحرجَ عليهم في صورة الصيام الأولى .
6- معرفة أن في القرآن مجازًا وكنايات، مثل قوله تعالى: (حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر). ففي الصحيحين أنَّ رجالًا حملوا ذلك على الحقيقة حتى نزل قولُه (من الفجر).
7- الإشارة إلى الطبائع البشرية، فسبب نزول: (ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد) أن عددًا من المسلمين كانوا يمرون على أهلهم، ثم يعودون إلى المعتكف. أي أن الإنسان شديد الحاجة إلى المرأة مما استدعى النهي الرباني. هذه الإشارة تجعلنا نشجعُ الزواجَ ونحضُّ عليه ونطلقُ الدعوة إليه.
8- يدلنا هذا العلم على أهمية العناية بحقائق الأشياء دون المظاهر، فسبب نزول قوله تعالى: (وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى) -كما في الصحيحين- أن الأنصار كانوا إذا حجوا ورجعوا لا يدخلون مِن أبواب بيوتهم، فجاء رجلٌ فدخل من قِـبل بابه فكأنه عُـيِّرَ بذلك، فنزلتْ.
9- سبب النزول يعلمنا شيئًا تربويًا هو الثناء على المحسن وتشجيع عمله: كما ورد أن صهيبًا أقبل مهاجرًا فاتبعه نفرٌ، فتنازل لهم عن ماله، فنزل قوله تعالى: (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله). وكذلك قوله تعالى: (الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح) .
10- ويعلمنا أنَّ علينا أنْ نأخذ الإسلام كاملًا تامًّا، ولا نخلط به شيئًا آخر غيره: نأخذ هذا مِن سبب نزول: (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة). قال ابن عباس: هم أهل الكتاب. طلبوا تعظيم يوم السبت وقراءة التوراة.
11- ويعلمنا تسهيل الأمور ورفع الحرج: فعندما حلف عبدالله بن رواحة أن لا يزور ختنه ولا يكلمه نزل القرآنُ ليقول: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم).
12- ويدلنا على مكانة المرأة وكيف حماها الإسلام: فسبب نزول: (للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر..) هو أن الإيلاء من ضرار أهل الجاهلية... يحلف الرجل أن لا يقربها ولا يتركها فوقَّـت الله أربعة أشهر حدًّا أعلى . وكذلك قوله تعالى: (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) روى مالك: "كان الرجل إذا طلق امرأته ثم ارتجعها قبل أنْ تنقضي العدة كان ذلك له وإنْ طلقها ألفَ مرة...".
13- وينبه سبب النزول إلى تأكيد إشاعة روح الإحسان بين الناس، فسبب نزول: (وللمطلقات متاع بالمعروف حقًّا على المتقين) هو أنّ رجلًا قال: إنْ أحسنتُ فعلتُ، فنزلتْ هذه الآية.
14- ويدلنا على أساليب الأعداء في الكيد والتآمر علينا، فسبب نزول: (وقالت طائفة من أهل الكتاب: آمنوا بالذي أُنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون) هو أن اثني عشر حبرًا اتفقوا أنْ يدخلوا ثم يخرجوا لإحداث بلبلة في صفوف المسلمين.
15- ويشرحُ لنا المناسباتِ في ترتيب الآيات، مثل الآية الكريمة: (يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافًا مضاعفة) الواردة في أثناء الحديث عن معركة أحد، فقد أورد ابنُ حجر في "العُجاب" (2/753) في ذلك روايةً وعدَّها سببَ نزولٍ عن عمرو بن ثابت. وليَنظر المصدرَ المذكورَ مَنْ شاء التفصيل.
16- ويلفت نظرنا إلى مسارعة المسلمين إلى التقرُّب من الله عز وجل: فسبب نزول: (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدتْ للمتقين * الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين * والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفـروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون) أنَّ المسلمين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: بنو إسرائيل كانوا أكرم على الله منّا، كانوا إذا أذنب أحدُهم أصبحتْ كفارة ذنبه في عتبة بابه مكتوبة: اجدعْ أنفـك، افعلْ كذا، فسكت النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فنزلتْ.
17- سبب النزول يشرحُ بعض المفردات: فالطاغوت في قوله تعالى: (يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت) هو الكاهن.
18- ويبينُ لنا علاقة الصحابة بنبيهم صلى الله عليه وسلم وحبهم له: عن سعيد بن جبير قال: ‌جاء ‌رجلٌ ‌من ‌الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ‌محزون، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: يا فلان، ما لي أراك محزونًا؟ قال: يا نبي الله، شيء فكرتُ فيه! فقال: ما هو؟ قال: نحن نغدو عليك ونروح، ننظر في وجهك ونجالسك، غدًا ترفع مع النبيين فلا نصل إليك! فلم يردّ النبي صلى الله عليه وسلم شيئًا. فأتاه جبريل عليه السلام بهذه الآية: (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا). قال: فبعث إليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم فبشَّره.
***


أسباب النزول. التربية. حكم التشريع


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع