مدونة د. نكتل يوسف محسن


جهود النبي صلى الله عليه وسلم في الحد من ظاهرة التلوث الهوائي والسمعي

د. نكتل يوسف محسن | Dr. Naktal yousif mohsen


18/05/2024 القراءات: 334  


تعد شؤون البيئة وبكافة فروعها اليوم محل اهتمام دول العالم اليوم على المستويين الرسمي وغير الرسمي ، لان البيئة هي المكان الذي يعيش فيه ويأكل ويشرب ويتنفس منه ، ومن أقسام البيئة العديدة : البيئة الهوائية التي تشكل اهمية خاصة في حياة الإنسان بسبب ارتباطها بسلامته واستمرار حياته عبر استنشاق هواءً نقياً والحياة ببيئة هادئة بعيدة عن الضوضاء والتلوث السمعي .
ومن هنا كانت جهود النبي صلى الله عليه وسلم خلال مدة حكمه في المدينة المنورة طوال 11 عاماً منصبة بهذا الاتجاه ، إذ كان البناء النبوي لبيئة خالية من التلوث والضوضاء تسير على وتيرة متصاعدة ، وهو ما يستشف من الأحاديث التي نهت عن رفع الصوت في المكان العام أو الخاص وحتى خلال الدعاء أو في ساحات الوغى ، لقد رسم النبي صلى الله عليه وسلم سياسة مميزة للحد من ظاهرة التلوث الهوائي كالدخان والروائح الكريهة التي تنتج عن احتراق الوقود وبعض الألبسة والأطعمة التي تثير تلك الروائح عبر وضع العطور التي تذهب بتلك الروائح أو استبدالها بملابس لا تخرج تلك الروائح إن امكن ذلك .
من النتائج التي خلص لها البحث : اهتمام النبي بسلامة الإنسان وما يتعلق به ، فضلاً عن أن تطبيق تلك السياسة في بيئة قروية محاطة بحزام صحراوي زاد من قيمة تلك الجهود، وقد نجح النبي في تقليل نسبة التلوث الهوائي الاهتمام بنظافة الثياب والالتزام بالنظافة والتعطر وعدم تناول أكلات معينة منها الثوم والبصل والكراث وغيرها اثناء التردد للمساجد ، كما نهى عن رفع الصوت في الحديث والدعاء وفي ساحات الوغى منعاً للضوضاء وللحد من التلوث السمعي في مجتمع المسلمين في المدينة المنورة .


التلوث الهوائي، المدينة المنورة، النبي، المسلمين


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


بارك الله فيكم لربط موضوع معاصر بسيرة وبهدي الرسول صلى الله عليه وسلم. ما أحوجنا للتطرق لمواضيع الساعة من الجانب الديني وسلوك الرسول عليه الصلاة والسلام في كل شأن.


وبكم بارك الله ووفق دكتورتنا الفاضلة... نعمزهذا الاتجاه في السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام مهم ومعبر في هذه المرحلة، فنبي التوحيد العظيم هو نبي الحضارة وقد وجدت في قراءة السيرة اهتمام نبوي بلغة الجسد وقياس الوقت وقياس المستفات والإهتمام بالبيئة الهوائية والنباتية والمائية والحيوانية ومكافحة التصحر وتنظيم المدن والتنمية البشرية.... الخ