مدونة د. نكتل يوسف محسن


الشيخ عبد الحميد الشيخكي يؤسس ثانوية أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

د. نكتل يوسف محسن | Dr. Naktal yousif mohsen


05/06/2022 القراءات: 587  



في الوقت الذي تزدهر به ثانوية سعد بن معاذ الإسلامية، بعد سنوات من تأسيسها على يد الشيخ عبد الحميد الشيخكي وفرسان الدعوة الآخرين ، كان لابد من تأسيس ثانوية إسلامية نسوية في المنطقة لتأخذ دورها ببناء جيل من الطالبات الداعيات المؤمنات المثابرات المجتهدات، وكان هذا في إطار سعي الشيخ ومن معه لبناء الأمة من خلال بناء المرأة، إذ لا يمكن أن تبنى المرأة الا عن طريق القيم الدينية الاخلاقية السامية.
وقد أختير اسمها بعناية فائقة، حيث اشتق من أسم أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق (رضي الله عنهما) ، الطاهرة العفيفة صاحبة العلم الموفور والاجتهاد البارز، وذلك من أجل أن تحذو الطالبات حذو ام المؤمنين في ذلك ، وكان تاريخ تأسيسها سنة ٢٠٠٨م، وذلك بعد انتقال ثانوية سعد بن معاذ الإسلامية من جامع الشيخكي إلى البناية الحالية للثانوية التي بناها الشيخ خصيصاً لذلك ، حيث حلت محلها ثانوية أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) ، وكان من لوازم التأسيس المتابعة على كل المستويات والترشيح لمنصب المدير حيث رشح الشيخ زميله ورفيق دربه الشيخ خالد عزيز لإدارة الثانوية ولكن أنشغال الأخير بدراسة الدكتوراة، فرض على الشيخ إختيار شخصية نسوية ثانية من أجل إدارة الثانوية فتم الأمر ، كما تطلب ذلك أخذ الموافقات الرسمية ومقابلة الشيخ الدكتور حامد الشيخ حمد مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الاسلامية في ديوان الوقف السني أنذاك والشيخ الدكتور اسماعيل سكيري المسؤول في أوقاف بغداد، وبعد شرح الحالة والهدف والمقصد للدكتور، تم السماح للثانوية الدوام في المسجد مؤقتا لحين توفر المكان المناسب وتزويدها بما تحتاج من سجلات وقرطاسيك وكتب ثم رحلات واثاث فيما بعد ، كما تم السماح بانتداب المدرسات لتدريس الطالبات في الثانوية.
أستمرت الثانوية مدة سنتان أو أكثر تلازم الدوام في مسجد الشيخكي لحين مجيء الدكتور حامد الشيخ حمد مرات عديدة فطلب من الشيخ الشيخكي أن يبحث على مكان مناسب لثانوية عائشة كون المسجد يعج بالمصلين في أوقات الصلاة ولابد من مكان مستقل للفتيات ودراستهن، فكان ذلك وتم الإنتقال إلى بيت تم استأجره وشغلهُ كمقر للثانوية.
والآن الثانوية تتبوا مكانة مميزة ليس على مستوى محافظة نينوى فقط بل على مستوى العراق بشكل عام، وذلك بفضل كادرها المتميز الحريص وامكانته العلمية ونشاطه الواسع، وبفضل إدارتها الرشيدة التي قادت بنجاح الثانوية منذ تحرير المدينة وعودة الحياة المدرسية عليها ٢٠١٧م وحتى الآن.


الشيخ عبد الحميد الشيخكي، مؤسس، سباق للخير، عائشة رضي الله عنها


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع