مدونة ا.د سلوان كمال جميل العاني


منصة أريد العلمية تفتتح أولى ملتقياتها الثقافية لهذا العام في جامعة قطر

ا.د سلوان كمال جميل العاني | Prof.Salwan K.J.Al-Ani (Ph.D) FInstP


12/02/2023 القراءات: 452  


عقدت منصة أريد للعلماء والخبراء والباحثين الناطقين بالعربية بالتعاون مع جامعة قطر (الملتقى الثقافي الأول لأعضاء منصة أريد) في دولة قطر بحضور سعادة الأستاذ الدكتورة مريم العلي المعاضيد - نائب رئيس جامعة قطر للبحث العلمي والدراسات العليا ومشاركة اكثر من 60 عضو في المنصة من اعضاء هيئة تدريس بالجامعة وباحثين من بقية مؤسسات الدولة بالاضافة الى حضور باحثين من سلطنة عمان ودولة الكويت، واتحاد الجامعات العربية ، وذلك في الساعة التاسعة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 7 شباط / فبراير 2023م، حيث تمّت إدارة الملتقى من قبل الأستاذ الدكتور سلوان كمال جميل العاني الخبير الدولي في دولة قطر، وعضو الأمانة العامة للمنصة.
وتضمن الملتقى كلمة ترحيبية للجامعة من قبل الأستاذ الدكتورة مريم المعاضيد والتي أشارت فيها إلى بصمة الجامعة البحثية في تنفيذ مشاريع التنمية المستدامة وتوفير شروط البحث والابتكار لتطوير المجتمع، واوضحت أهمية منصة أُريد واستدامة برامجها العلمية والبحثية كمنصة علمية عربية للباحثين الناطقين بالعربية، وعبرت عن سعادتها بتجاوب الباحثين في الجامعات العربية وجامعة قطر مع المنصة، التي تلتقي باهدافها مع الكثير من اهداف جامعة قطر.
كما قدم الدكتور سيف السويدي المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة أريد محاضرة علمية عن صناعة الهوية العلمية للعلماء والخبراء والباحثين، بالاضافة لتقديم عرضاً اخراً عن المنصة وخدماتها وبرامجها العلمية والبحثية، واحصائيات عن انجازاتها وعدد اعضائها من الدول العربية.
واهدى سعادة المدير التنفيذي لمنصة أريد العلمية درع المنصة وعدد من الكتب العلمية من منشورات المنصة لسعادة الاستاذ الدكتورة نائب رئيس جامعة قطر للتعبير عن اواصر التعاون العلمي المشترك .
وبعد ذلك قدمت الدكتورة منى الشاوي أستاذة اللغة الإنجليزية بوزارة التربية والتعليم بدولة قطر ، مداخلة ضمنت الجلسة الحوارية بيّنت فيها أهمية كتابة الابحاث العلمية بلغة سليمة كونها الوسيط المهم لنقل العلم والمعرفة ، واشارت لدور التدقيق اللغوي باللغة الإنجليزية لتلك البحوث ورصد الاخطاء وتصنيفها وتقويمها مما ينعكس على جودة ورصانة البحوث المنشورة في مجلات أريد الدولية ومنها مجلة العلوم والتكنولوجيا، ومجلة العلوم الانسانية والاجتماعية، ومجلة الدراسات الاعلامية وعلوم الاتصال، ومجلة قياسات المعلومات والاتصال العلمي، ومجلة العلوم التربوية والنفسية.
وقدم الدكتور يحيى محمد المهدي عضو هيئىة التدريس في كلية الآداب بجامعة قطر مداخلة اخرى ضمن الجلسة الحوارية تحدث فيها عن دور الباحثين في المنصة والمجلات العلمية كما أشاد بالخدمات والأدوات التي تقدمها والتي تتناغم مع الاتجاهات العالمية في البحث العلمي ومع اتجاهات جامعة قطر ودورها في الاهتمام بمنصة أريد، واكد على ضرورة التكامل بين الجامعة ممثلة بقطاع البحث العلمي والدراسات العليا مع المجلات العلمية المحكمّة للمنصة كونها تتوافق مع محاور اساسيات البحث العلمي للجامعة، واضاف بان هذه المجلات النوعية هي اوعية بحثية اضافية للنتاج العلمي لمنتسبي الجامعة وتسهم في نشر ابحاثهم على نطاق اوسع وفي وقت قياسي مما يعود بالنفع الكبير على الجانبين في التصنيفات العالمية المرموقة.
وقدم الاستاذ الدكتور سلوان العاني عرضاً عن مجلة أريد الدولية للعلوم والتكنولوجيا كنموذج لمجلات المنصة منذ انطلاقها العام 2018م، واوضح مسوغات ومميزات النشر فيها، واستعرض الهيكل التنظيمي للمجلة واللجنة العلمية الإستشارية الدولية وهيئة التحرير التي تضم اعضاءً من ضمن اكثر الباحثين اقتباسا في العالم، واتباعها اعلى المقاييس في نشر الابحاث العلمية والتكنولوجية الرصينة للباحثين وطلبة الدراسات العليا الناطقين بالعربية، واشار لاعتماد المجلة واضافتها ضمن قاعدة بيانات المجلات العلمية المحكمّة في مكتبة جامعة قطر :
https://mylibrary.qu.edu.qa/search/?searchtype=t&SORT=D&searcharg=International+Journal+for+Science+and+Technology+


الملتقى الثقافي، جامعة قطر، البصمة البحثية، الهوية العلمية، جلسة حوارية، التدقيق اللغوي، مجلات اريد


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع