مدونة ا.د / عبد السلام خالد


تطوير الجامعة خيار استراتيجي لمواجهة الازمات والجوائح بطرق علمية (جائحة كوفيد 19 انموذجا)

أ.د عبد السلام خالد | Pr: Abdeslam Khaled


05/05/2021 القراءات: 769  



إذا أردنا للجامعة أن تكون مؤسسة تعليمية وتكوينية تكون إطارات نوعية لمؤسسات الدولة في كل القطاعات ومؤسسة بحثية تساهم في انتاج المعرفة والثروة معا تساهم في التنمية المستدامة للمجتمع وتلعب أدوارا ريادية في حل مشكلات وازمات المجتمع علينا بالتفكير جميعا ومعا في ضرورة اعادة النظر في قانونها الأساسي وفي السياسات المتبعة في تسيير شؤون الجامعية. حيث أثبتت أزمة جائحة فيروس كورونا الحاجة الماسة إلى العلم والعرفة وإلى النخبة الكفأة، النزيهة والمؤهلة والمدربة تدريبا وعاليا لإدارة الأزمات والكوارث بطرق علمية تجعلها في مستوى القدرة على تقديم الحلول الاستعجالية، الواقعية والموضوعية للمشكلات التي تواجه المجتمع من حين لآخر. كما أثبتت الوباء البيولوجي أن المجتمعات تحتاج إلى عقول ذكية مؤهلة للتفكير الاستراتيجي والاستشرافي تسمح لها بالتخطط للمستقبل والتنبؤ بالمشكلات والازمات والأوبئة التي قد تواجه المجتمع استنادا إلى أدوات الرصد والتقصي للمعلومات والبيانات الميدانية وتتبع تطور المجتمع والصعوبات والتحديات والاخطار التي تواجهه وتهدده، لإمكانية تصميم عدة خطط تنفيذية واجرائية تٌهيء من خلالها المجتمع نفسيا وثقافيا وماديا حول كيفية مواجهتها وإدارتها بنجاح وفعالية. فقد أكد وباء فيروس كورونا او كوفيد 19 والطريقة التي عولجت بها الجائحة والنقائص والعيوب التي ظهرت ميدانيا في الكثير من الدول وفي بلدنا أن زمن الارتجال، الرداءة، العبثية والاندفاعية والدعاية قد ولى ولا تقدم حلولا ولا تعالج مشكلات بقدر ما تعقدها. فقد قال تعالى في سورة الرعد (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17) كما أكدت الازمة الوبائية ان الباحث الجزائري لا ينقصه شيئا كسائر الباحثين في كل دول العالم المتقدم، يملك من الذكاء والقدرات والطاقات الكامنة التي تجعله يبدع ويبتكر بكل ما يملك من وسائل لكنه يحتاج فقط إلى مناخ نفسي محفز ومشجع على الابتكار والابداع، وتسخير كل الوسائل والأدوات ليعمل في ظروف مريحة ومناسبة. كما يحتاج إلى التحرر من كل اشكال الخوف والتردد ومن الوصايات الإدارية والبيروقراطية المُكبلة للحركة والمبادرات. فقد أكد الباحثون الجزائريون في كل جامعات الوطن خلال هذه الازمة الوبائية انهم قادرون على رفع التحدي ومواجهة كل الاخطار والتهديدات التي قد تواجه المجتمع بتوظيف خبراتهم العلمية عندما توفر لهم حرية المبادرة ويتلقون التشجيع والتحفيز المناسبين ..... وعليه أصبح من الضروري تحرير الجامعة من كل الذهنيات البيروقراطية والممارسات القاتلة للإبداع والابتكار واعتقد ان اصلاح جامعاتنا يحتاج بصفة استعجالية الى الإجراءات الاتية: 1ـ تحرير الجامعة من التبعية السياسوية والايديولوجيات ومن نزوات السياسيين وحساباتهم الخاصة. 2ـ تكريس استقلاليتها المالية والادارية الفعلية واستقلاليتها في التخطيط والاستشراف والتسيير وفق متطلبات وحاجيات المجتمع المحلي والوطني والدولي. 3ـ تثمين وتشجيع دور البحث العلمي كخيار استراتيجيا في التشخيص والعلاج للازمات ومشكلات المجتمع في جميع مجالاتها. 4ـ جعل البحث العلمي مرجعا استراتيجيات لكل التقييمات والقرارات السيادية الوطنية في كل القطاعات 5ـ التكليف لمناصب المسؤولية يتم بالانتخاب لمديري الجامعات وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام....... وفق معايير: الكفاءة ـ النزاهة ومواصفات القيادة. ومهارات الذكاء العاطفي.. مع الرتبة العلمية العلية ... ـ يترشح لها من تتوفر فيهم المواصفات السابقة الذكر التي تحدد في قرار تعده الآسرة الجامعية يحدد فيه المعايير بدقة ومؤشراتها. ـ يتنافس عليها عدة مترشحين يتوفرون على المواصفات المبدئية المحددة سلفا ـ يشترط من كل مترشح تقديم تصور لمشروع الجامعة مفصل يتضمن رؤيته في: استراتيجيات التسيير الإداري والمالي واستراتيجيات التسيير البيداغوجي والبحث العلمي ورؤيته الاستشرافية حول كيفية ربط الجامعة بمشاريع التنمية لاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة [مشروع الجامعة لمديري الجامعة ـ مشروع الكلية لعمداء الكليات ـ مشروع لرؤساء)مع آليات المتابعة والتقييم الدوري. وكل مترشح يقدم مشروعه للمناقشة امام لجنة من الخبراء : خبير او اثنين في التسيير الاداري والموارد البشرية ـ خبير أو اثنين في التسيير المالي ـ خبير او اثنين في التسسير البيداغوجي ـ خبير او اثنين في التسيير البحث العلمي ـ مع وجود ممثل لكل فئة معنية بالانتقاء.. وبعدها يتم تقييم أداء الجامعات ومسؤولها بشكل دوري تترتب عنه إجراءات العزل لكل من يثبت عدم كفاءته في التسيير


تطوير ـ الجامعات ـ خيار استراتيجي ـ مواجهة الازمات ـ الجوائح ـ طرق علمية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع