مدونة سكينة بهاقي


دردشة حول الشعور بالأهمية

سكينة بهاقي | Sakina Bihaki


25/12/2023 القراءات: 186  


قبل أن نبدأ دردشتنا حول موضوع الشعور بالأهمية، اسمحوا لي أن أطرح عليكم بعض الأسئلة, هذه الأسئلة موجهة للقراء المحتملين بغض النظر عن أعمارهم، أو جنسهم، أو ادوارهم أو مناصبهم:

هل سألت نفسك يوما لماذا اخترت أن تكون ما أنت عليه الآن؟

ما هي مهمتك الأساسية التي تلتزم بتنفيذها؟

ما هو شعورك تجاه هذا الدور داخل مجتمعك؟

كيف هي علاقتك مع الآخرين في نفس البيئة أو خارجها ؟

بدأت بهذه الأسئلة القليلة لفتح أبواب أمام آرائكم للمشاركة والتعريف على المشاعر والسلوكيات الإنسانية ونأمل أن يأخد معظمكم بضع دقائق، أو ربما ساعات للتفكير بعمق في إجابات دقيقة لهذه التساؤلات، التي يمكنكم مشاركتها معي كملاحظات لبدء دردشات آخرى.

من وجهة نظري، لقد ولدنا جميعًا لنلعب دورًا رئيسيًا في عائلتنا، في بيئتنا، في عملنا، وفي مجتمعنا. يتمتع هذا الدور بدرجة فعالة من التأثير والتوافق مع الصورة العامة لهذه الحياة الديناميكية.

مهما تكون درجة أهمية هذا الدور عالية أو قليلة في مفهوم الآخرين ، لكن هي في نظرك يجب أن تكون الأفضل والأهم، لأنه لا أحد لديه القدرة على قياس أو إعطاء أي حكم على شعورك بالأهمية.

ولسوء الحظ، نلاحظ أن العديد من الأشخاص من حولنا فقدوا هذا الشعور بسبب تدني تقديرهم لدورهم الذي يلعبونه في مجتمعهم.

الشعور بالأهمية لا يسمح به فقط لأقلية أو فئة معينة من المجتمع، هذا الشعور هو شعورك، شعورك الخاص وكما تلاحظ، إنه شعورك الداخلي، لا صلة له بمنصب، ولا بمكافأة، ولا بتحفيز، إنه شعور غير ملموس يستحق للجميع الشعور والتمتع به.

المشكلة الكبرى هي أن معظم الأشخاص يقللون من قدراتهم وأهمية مهامهم ويعيشون معظم الوقت خلف الستائر، يلقون بين الحين والآخر نظرة سريعة لمعرفة ما يحدث حولهم. إنهم يعطون الأهمية للآخرين و يتجاهلون أنفسهم، ويشيدون بإنجازات إخوانهم أو أخواتهم أو أصدقائهم أو جيرانهم أو زملائهم أو قادتهم ويخجلون من إنجازاتهم….

لا يجب على أي منا أن يتجاهل أو يقلل من أهمية الدور الذي يلعبه في المجتمع.ولا يحق لأحد أن يتجاهل أو يقلل من أهمية الأشخاص من حوله فقط لإظهار أهميته.

نحن جميعًا في حاجة ماسة إلى هذا الشعور لنتحدى أنفسنا ونجعل من كل يوم يومًا مشرقًا.

لا يمكن لمجتمع ديناميكي ومبتكر أن ينمو دون إشراك أعضائه النشطين وغير النشطين لخلق التكامل و التزامن لوضع الإستراتيجيات الصحيحة لبلوغ الأهداف المحددة وتحقيق النمو والنجاح.

إذا فالشعور بالأهمية هو شعورك الداخلي يحتاج إلى تنميته وتغذيته بالصفاء والإيجابية والامتنان والصدق والنزاهة والولاء والمرونة والتواضع والاشتراك والعمل الجاد والتعلم…. لكي تهتم بنفسك، و تشعر بالفخر، و تنمي احترامك لذاتك، و تكون أكثر ثقة، و يكون لك تأثير أكبر من حولك….

لا يمكن لأحد أن يفعل ذلك نيابةً عنك. يجب تحويل تركيزك من ما هو مفقود في حياتك إلى ما لديك بالفعل لتشعر بأهميتك كإنسان وكشخص مهم في مجتمعك.

شاركوني أفكاركم وتعليقاتكم عبر منصة أريد لنجعل هذه الدردشة أكثر ثراءً وذات معنى.

أتمنى لكم يومًا أفضل مليئًا بالامتنان واحترام الذات.


الشعور بالأهمية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع

مواضيع لنفس المؤلف