مدونة ياسر طرشاني


فوائد أصولية مقاصدية من الآيات القرآنية (15)

الأستاذ الدكتور ياسر طرشاني | Prof. Dr. Yasser Tarshany


14/03/2023 القراءات: 988  


قال تعالى: {وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ} [الضحى: 10]
· السائل جاءت على العموم فتشمل طلب العلم وطلب المال وطلب الهداية للطريق الصحيح وأي طلب فيه جلب مصلحة فيدخل فيه السائل.
· المقصد من النهي عن نهره وزجره وتعنيفه حفاظا على مشاعره وأحاسيسه وكذلك حرصا على هدايته وذلك لدرء المفاسد، فما من نهي شرعي إلا لما يترتب عليه من مفاسد.
· من الجميل هو التعرف على حاجات الناس وإعطائهم من العلم وغيره دون أن يسألوا، فالله يعطيك دون أن تسأله، وهذا يساعد على معرفة فقه الواقع للتنبؤ بفقه التوقع.
· الأصل أن الإنسان ألا يسأل الناس شيئا إلا لو عجز عن القيام بنفسه، وذلك لأن اليد العليا خير من اليد السفلى.
· إجابة السؤال إما بالإعطاء أو بالرد الجميل الحسن لقوله تعالى: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا} [البقرة: 83]
· إجابة السائل وإرشاده وسيلة للحصول على الحسنات للاحتفاظ بها في الآخرة بالإضافة لجلب المصالح في الدارين.
· من الأفضل لجلب المصالح للسائل أن يتم إرشاده للطريقة والمنهجية بدلا من الإعطاء فقط ، لذا تعليم الآخرين كيف يصطادون أفضل من إعطائهم حلا جاهزا قد لا يناسبهم أو لا يتوافق مع ظروفهم وواقعهم ، ولم يتعرفوا على مهارة حل مشكلاتهم ولذا يقول المثل: " لئن تعلمني كيف أصطاد أفضل من أن تعطني سمكة".
· النبي كان يعطي أحيانا أكثر مما يسأله السائل ففي الحديث عن الوضوء من ماء البحر قال الرسول " هو الطهور ماؤه" وزاد السائل بقوله" الحل ميتته"
· هذه الآية تنهى عن نهر السائل مقابل تذكر نعم الله على عبده {وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8)} [الضحى: 7، 8]
· نهت الآية فقط عن عدم نهى السائل ، ولم تأمر الآية بإعطاء السائل؛ لأن المسئول قد يعجز عن الإعطاء أو لا يعلم إجابة السؤال، ولذا فلا واجب مع العجز وإنما نهت الآية فقط عن تعنيف السائل وهو أمر سهل ميسور على المكلف فإما أن يعطي السائل أو يقل خيرا لحديث الرسول:" فليقل خيرا أو ليصمت"
اسأل نفسك:
• هل تحرص على مساعدة الآخرين قدر الاستطاعة ؟
التوصية:
• الحرص على عدم تعنيف السائل .
• نسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا ويهدينا لما فيه الخير والصواب... اللهم آمين آمين آمين.


القرآن الكريم، مقاصد الشريعة، أصول الفقه، التفسير الأصولي المقاصدي.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع