مدونة عيدة مفتاح عبدالكريم الشيلابي


التكيسات الليفية بالثدي لدى النساء

د. عيدة مفتاح عبدالكريم الشيلابي | Dr. Eda M. A. Alshailabi


30/10/2023 القراءات: 578  


يعتبر الثدي من أكثر الأماكن حساسية في جسم المرأة وأي تغيير أو تورم به قد يشكل لها انزعاجا كبيراً قد يصل في بعض الأحيان إلى درجة الألم, ومن الأمراض أو التغييرات التي تصيب الثدي ما يعرف بالداء التكيس الليفي. يعمل نمو الغدة الثدية ونضجها وتمايزها على التغيرات الهرمونية وعوامل النمو التي تؤثر على الخلايا اللحمية والظهارية. خلال المرحلة التكاثرية المتأخرة، تتطور الأنسجة الغدية إلى مراحل مفرطة التنسج مثل التصلب الغدي أو تضخم مفصص. مرض التكيسات الليفية في الثدي أو التغير الكيسي الليفي للثدي هو أكثر أنواع أمراض الثدي الحميدة شيوعًا عند أكثر من نصف النساء حول العالم في، لكنه يمكن أن يكون حالة مزعجة لأنه يمكن أن يسبب عدم الراحة, والشعور بألم فى الثدي والحلمتين خاصة عند اللمس. على الرغم من أن الإصابة بالثدي الكيسي الليفي ليست خطيرة، إلا أن هذه الحالة يمكن أن تجعل اكتشاف سرطان الثدي أكثر صعوبة. تنجم التغيرات الكيسية من الوحدة الفصيصية للقناة الطرفية للثدي وبسبب توسع القنوات الصادرة من الوحدة الفصيصية للقناة الطرفية، تتشكل الأكياس نتيجة لتراكم السوائل في هذه الهياكل وتبدو البطانة مسطحة مع وجود طبقة ظهارية عضلية.
يتم جمع سوائل أنسجة الثدي ونقلها إلى خارج الثدي عن طريق الجهاز الليمفاوي, لكن لو زادت كمية السوائل عن الكمية التي يستطيع هذا الجهاز التعامل معها, فإن فراغات صغيرة في الثدي تمتلئ بها , ثم يحيط النسيج الليفي بهذه السوائل ويزداد سمكاً كالندب, مكوناً أكياساً يتورم الكثير منها قبل نزول الطمث وإثناءه ويؤدى الضغط الناتج عن هذا إلى الإحساس بالألم, ويترافق إفرازات الحلمة مع توسع القنوات أو الورم الحليمي داخل القناة أو في حالات نادرة بالسرطان. يرتبط اكتشاف الورم الحليمي داخل القناة بقناة واحدة تظهر إفرازًا دمويًا مفاجئًا مع عقدة صغيرة محسوسة في منطقة الهالة الرجعية و تعد القنوات المتعددة التي تظهر مع إفرازات غير تلقائية ، خضراء، صفراء، واضحة سمة شائعة مع توسع القنوات.
يتم تشخيصه لدى ملايين النساء في جميع أنحاء العالم. كيس الثدي هو كيس مملوء بسائل داخل الثدي. ان الثدي الواحد يمكن أن يحتوي على كيس واحد أو أكثر من أكياس الثدي، كثيراً ما توصف على أنها كتل مستديرة أو بيضاوية ذات حواف واضحة. فكيس الثدي عادة ما يشبه ملمس حبة العنب اللينة أو بالون مملوء بالماء، ولكن في بعض الأحيان يكون كيس الثدي صلب. السبب الأكثر شيوعًا للتغيرات الكيسية الليفية في الثدي هو التقلبات الهرمونية، وخاصة هرمون الاستروجين الزائد لذلك فان أعراض الثدي الليفي الكيسي غالبًا ما تكون أسوأ قبل الحيض مباشرة وأكثر شيوعًا عند النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث مما يؤدي إلى انتشار مفرط للنسيج الضام (التليف) .
إنّ مرض الكيسي الليفي في الثدي يظهر عند النساء اللواتي تتراوح اعمارهن بين العشرين والخمسين سنة ونادراً ما تعاني منه النساء بعد سن توقف الطمث. وحتى الآن لم يتمكن العلماء من تحديد السبب الرئيسي لظهور التليف الكيسي، ولكن يرجح وجود علاقة وثيقة بين ارتفاع مستوى الهرمونات التي يفرزها المبيض لا سيما الأستروجين وظهور التليف الكيسي كما ذكر سابقا. عادة ما تختفي هذه الاكياس بعد انقطاع الطمث، ولكن قد تستمر أو تعاود الظهور عند استخدام العلاج الهرموني. وهي أيضا شائعة لدى المراهقين. فالألم والتورم عادة أسوأ في النصف الثاني من الدورة الشهرية أو أثناء الحمل.
يشمل العلاج التقليدي للثدي الكيسي الليفي مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية والعلاجات الهرمونية أو الدوائية, لا تكون هذه العلاجات فعالة دائمًا وقد تؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها, ولكن لحسن الحظ، هناك استراتيجيات طبيعية لدعم صحة الثدي والهرمونات, حيث تشمل هذه الاستراتيجيات الطبيعية تناول نظام غذائي غني بالألياف ومضاد للالتهابات وتجنب الزينوستروجينات وتحسين ميكروبيوم الأمعاء. كذلك من المهم أيضًا دعم صحة الكبد لإزالة السموم بشكل صحيح والتخلص من الاستروجين الزائد. هناك العديد من الأعشاب والمغذيات والمركبات الأخرى التي قد تكون مفيدة للنساء المصابات بالثدي الليفي مثل فيتامينات هـ, أ, ب المركب, ب6, ج, الزنك مساعد الانزيم Q10, وزيت زهرة الربيع, ان أكثر أدوات التحقيق شيوعًا لتقييم هذه النتائج السريرية هي تصوير الثدي بالأشعة السينية (الماموجرام) والموجات فوق الصوتية .
لا يوجد ارتباط بين هذا المرض وخطر الإصابة بالأورام الخبيثة. ومع ذلك، فإن بعض الدراسات أشارت الي أنه يرتبط بنسبة تصل إلى 50٪ من خطر الإصابة بسرطان الثدي في ظل ظروف مرضية وأنسجة معينة. تظهر كتلة محسوسة عند التقييم السريري في كل من حالات الثدي الحميدة والخبيثة, كذلك تشمل النتائج السريرية أعراضًا مثل تنقير الجلد (Peau d'orange)، والتخثر، والألم، وإفرازات الحلمة.
عادة ما تكون هذه الأكياس الحميدة متحركة داخل أنسجة الثدي الغدية وجدار الصدر والجلد وتشبه المطاط في الملمس, باستثناء الخراجات من النوع الالتهابي، يكون الانزعاج والحنان اللذان يعاني منهما المريض إما غائبًا أو خفيفًا. يظهر معظم المرضى مع تكيسات متعددة عند إجراء المزيد من التقييم السريري والتشخيصي.
تُعرف أنواع فرعية مختلفة من التكيسات، بما في ذلك الأكياس الليفية المفرطة التنسج، والتضيق، والورم الحليمي, وتوجد هذه الأنواع من الأكياس عادة في الأرباع الخارجية العلوية للثدي، وكذلك في الهوامش المركزية. النسيج عند التقييم يتراوح من نسيج صلب إلى عدة أكياس تحت السنتيمتر, كما توجد التكيسات الغدية الليفية بأحجام متنوعة مع هامش شائع بيضاوي الشكل ومحدَّد جيدًا. كما هو الحال مع الأكياس ، تكون الأورام الغدية الليفية متحركة عند التقييم وغالبًا ما تكون متعددة ، وتحدث إما في وقت واحد أو خلال فترة محددة .
كما اشير سابقا ان تشكل التكيسات الليفية لا ترفع خطر الاصابة بسرطان الثدي، الا اذا تبين أن هناك زيادة في نمو الخلايا المبطنة للأنابيب والغدد الثدية غير طبيعية


الثدي النساء. الأكياس الليفية. سرطان الثدي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع