مدونة آمال فهيم مرعى


قصة قصيرة. حكاية بلا نهاية

آمال فهيم مرعى | Amal fahem Maree


08/02/2023 القراءات: 338  


قصة بعنوان
💑👩❤️👩 حكاية... بلا نهاية..... ..💑👩❤️👩
💔💔💔💔❤️💘💘💘الجزء الاول ✏️✏️
💘💘💘💘 😥😥😥😥💔💔💔


🌹🌹🌹🌹🌹بقلم /آمال فهيم 💑💑💑💑

تحدثت إلى وقالت أنا لست مسؤولة عن احساس غير ،ثم انفجرت في البكاء قائلة لما يقول عني هكذا ؟ لما يصف مشاعري بهذا الشكل . لم افعل شيئا يدل على حبي له ،لما يقول عني هذا ؟ اولا تحدث عن نفسه وقال احبك قلت في عقلي هو حر في احساسه ومسؤول عنه ؛فتمادى في حديثه قائلاً وأشعر بأنك تبادلني نفس الشعور ،فأصبت بصدمة فلم استطع الرد عليه فكررها ثانية ، وعيناي لا أشعر بها وهى تبكى حزنا لما سمعت وكنت في حيرة لدموع عيني وشرود عقلي ،أأضحك لسخافة ما اسمع ام ابكى ألما لما انا فيه من سوء ظني فقد توقف عقلي عن التفكير كأن صاعقة هزت أركاني فتركت المكان مسرعة ،فلاحقني بكلماته فقلت كلا انك مثل أخي .صرخ في لهفة لا لست بأخيك ،فتركت المكان مسرعة وكل ما يتردد في خاطري أنا لست مسؤولة عن احساس غيري ،وكلما تذكرت قوله وأشعر بأنك تبادلني مشاعري ،احترق غيظا وأتساءل، كيف تجرأ على قول هذا ؟ماذا حدث منى ليصل اليه ذلك الشعور ،ام هو مبالغ في قوله ؟لا . أنه كان يتكلم بصدق وبصوته حنين عاشق وصفحات وجهه تعبر عن صدق الكلمات ،ولكن ليس من حقه نطق هذه الكلمة ولا من حقي سماعها كيف لي أن أنظر إلى وجهه بعد هذه الكلمات ؟كيف اتعامل معه وأنا أصبحت اعلم ما يدور في خاطره نحوي ؟كيف انظر في عينه كيف أكلمه بعد ذلك ،يا إلهي ماذا افعل ،ماذا اقول ؟ لقد صدمني بقوله .فقاطعتها الحديث متسائلاً ألم يصدر منه تصرف قبل ذلك يجعلك تشعرين بما تخاطره به نفسه ؟ فأجابت كنت اتهرب من كلامه الذي يدل على المجاملة والمعزة كان كثير ما يقول انت غالية عندنا ولك فى معزة في القلب ،لكنى لم أتخيل يوم أنه يصل به الأمر ليقول احبك واحلم بك .
ماذا كنت تفعلين في هذه المواقف ؟كنت اسارع في الخروج لان. لا احب زيغ الكلام وكنت اكذب ظني ،قاطعتها ضاحكا والان لقد قالها صريحة فماذا تفعلين؟
تبسمت وقالت كلمة جميلة كنت اود سماعها لكن من غيره فهو ليس من حقي أنه اب لثلاثة أبناء ،كيف يسمح لنفسه أن يفكر في ذلك؟ ألم يخجل لنفسه ،الم يراعي خاطري بهذه الكلمات وانا ما زلت في عمر الزهور ؟انه لم يحسب عواقب الأمور ماذا بعد أن قالها ؟ أسئلة كثيرة تدور بخاطري أكثرها ماذا جعله يقول إن. أبادله هذه المشاعر ؟تلك المشاعر الغالية التي احتفظ بها لمن يستحقها ، لم افكر يوما في إهدار مشاعري لمن لا يستحق وهو لا يستحق تلك المشاعر فكيف وصلت إليه ؟ام أنه يقول ذلك تبريرا لموقفه لأنه يعلم أن. احمل نفسي مسؤولية أفعال الآخرين ،لا انا لست مسؤولة عن احساس غيري ،ومضت الايام وكنت اتهرب منه ولا أعطى فرصة تجمعني معه سويا إلى أن حدث شيء غريب عندما رأيته يتحدث مع أخرى بلطف وحنان وجهه تغمره السعادة والفرحة التي كنت اظن انها لي وحدى ، فشعرت بغيرة في قلبي وتسلل إلى قلبي الم الغيرة مما فعل فأصبحت أشعر بأن لي حق عليه فقد جعل لي جزء من قلبه فلما يحادث أخرى بوجه بشوش وحديث ممتع وضحكاته تملئ المكان ،آه يا قلبي، كم أغلقت عليك أبوابا حتى لا يتطرق اليك العشق والحنين إلى أحد ؟ فقد جاء هو بكلمة واحدة اقتحم حصون قلبي وتخلل الى نفسي حتى أصبحت أشعر بنظرات عينه تدور حولي وترقبني ويفتعل الضحكات مع غيرى ليثير عاطفتي وغيرتي نحوه ،وزاد الأمر سوء انى كلما جلست وحدي اتذكر كلماته وتعبيرات وجهه كأنى أراه أمامي ، واليوم قد رأيته في منام. فقد حملت به كنا نسير معا ثلاثة في الطريق ومن طول الطريق رق قلبه علي وحملني بين يديه ليخفف عنى السير الطويل ولكني كنت خائفة لم أشعر معه بالأمان حقا هو ليس أماني ولا أمنيتي وليس طريقه طريقي
كما رأيت في منامي قبل أن نصل إلى نهاية الطريق اختفى من جانبي ، فقد سار معي بعض الطريق وعندما حملني بين يديه واراد أن يقبلني زجرته ونادين على اخر. فجاء مسرعا فلما رآه مقبلا تركني وألتفت حولي فلم أجده من حولنا واكملت طريقي في سلام مع من ناديت وشعرت معه بالأمان.
واستيقظت من نومى خائفة قلقة، ماذا افعل؟ والسؤال الذي يشغل ذهني ،كيف تصير الأمور بعد ذلك بيننا ؟ ففي المرة الأولى قال احبك واحلم بك ، فتجاهلت قوله ومضت الأيام والشهور وجاء الآن يذكرني بما قال سابقا ويخبرني بأنه مازال في انتظار الرد على كلامه .
واليوم قد رأيته في منامي ماذا افعل انا وقد أيقنت انى اصبحت افكر فيه؟ وماذا سيفعل هو معي ؟ فأنى أشعر بالعجز عن التفكير فالبعد عنه ليس بيدي وحدي فكلما ابتعدت عنه اختلق الصدف والأسباب التي تجمع بيننا ،ولأنى اعمل جاهدة على تجاهل ما قال فأنى اتعامل معه كما كانت معاملتي قبل سماع تلك الكلمات ،وانا الآن أصبحت افكر في ترك البلاد والرحيل إلى بلاد أخرى حتى اريح قلبي وعقلي واحفظ نفسي واصون مشاعري لمن يستحقها فهذا ما أره صواب ،اما هو فليحمل قلبه ما يحمل هو الذي أخطأ فينال نتيجة شعوره الخاطئ ،وانا سوف ارحل بعيدا وكلما اتذكر كلماته ابعد اكثر حتى انساه واعود إلى نفسي هادئة مطمئنة ، وابدا حياتي من جديد ولعلى اجد غايتي واحقق اماني في بلاد جديدة سأرحل بعيد لأصون قلبي سأرحل بعيدا لأصون نفسي سأرحل لأصون كرامتي سأرحل لكي احميك من نفسك حقا لن انساك واحافظ على ذكراك ،سلام لك من قلب ليس من حقه هواك .


حياتنا قصص وعبر وكلنا يتعلم من دروب الحياة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


الجزء الثاني قريبا