مدونة د. نكتل يوسف محسن


ملخص بحثي في المؤتمر العلمي السادس الذي تقيمه الجمعية العلمية للدراسات التربوية المستدامة

د. نكتل يوسف محسن | Dr. Naktal yousif mohsen


01/02/2024 القراءات: 326  


بسم الله الرحمن الرحيم وبه أستعين، والصلاة والسلام على نبينا الأمين وعلى أله وصحبه الطيبين الطاهرين
السادة والسيدات : القائمون على المؤتمر ... الباحثون – الحضور : كل باسمه وصفته والتقدير الواجب له : أحييكم بتحية الإسلام وتحية الإسلام السلام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن من يقرأ السيرة النبوية بدقة وتمعن ويتخصص بها ، يجد أنها نبعُ فياض وكائنُ شاب لا يشيخ ولا يتعرضُ له الهرم ، فهي أصيلة في موضوعاتها متجددة بطبيعتها وكيف لا وصاحبها صلى الله عليه وآله وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين ودينه الإسلام خاتم الأديان .
ومن تلك الموضوعات : الأهتمام بالأطفال في الأوقات الصعبة ، إذ يمثل الأطفال أسس المستقبل وبنيانه القادم وأمله الواعد المنشود ومورده البشري الذي سيكمل المسيرة ويقوم بالدولة ، لذا فإن الأهتمام بهم ضرورة حتمية تزيد في الاوقات الصعبة التي تمر على هذه الفئة المهمة إذ تحتاج إلى دعم معنوي لتجاوز هذه المراحل الصعبة من حياتهم ومن هنا جاء اختياري لموضوع البحث الموسوم : (( الدعم المعنوي للأطفال في الأوقات الصعبة في السيرة النبوية وأثرها في المجتمع )) إذ أهتم النبي صلى الله عليه وسلم بفئات المجتمع عموماً والأطفال خصوصاً، بالرغم من انشغاله بتبليغ الدعوة وقيادة الدولة ، لما يعلم من أهمية الاطفال والذين سيكونون قادة المجتمع في المستقبل ، وعلى عاتقهم يقع الاستمرار بالمسيرة الحضارية التي ابتدأها النبي صلى الله عليه وسلم .
والتزاماً بالمنهج البحثي تم تقسيم البحث الى مبحثين رئيسين ، تحدث المبحث الأول عن الدعم المعنوي للأطفال في أوقاتهم الصعبة وتحسين حالتهم النفسية وتكون مطلبين الأول : تناول جانب أهمية الدعم المعنوي للطفل من الناحية النفسية وأثره عليه ، في حين تكلم الثاني عن وسائل الدعم المعنوي للأطفال في الاوقات الصعبة ومنها : التعاطف معهم وشمهم وضمهم ، فضلاً عن الدفاع عن حقوقهم و السؤال عنهم لمعرفة أحوالهم و ملاعبتهم وممازحتهم في أوقاتهم الصعبة و المسح على روسهم والتقرب منهم والسلام عليهم .
وأفصح المبحث الثاني عن أثر ذلك السلوك النبوي في المجتمع وانقسم الى قسمين الأول أفصح عن مدى تأسي المجتمع بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، أما الثاني فكُرس للحديث عن نماذج حية من ذلك التأسي.
وفي الختام أشكر لكم حسن السماع والأصغاء


الأوقات الصعبة، الأطفال، النبي، الَجتمع


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع