مدونة الدكتور لقرع بن علي


دعوة للاستثمار في شعبة العلوم السياسية في الجزائر

لقرع بن علي | Lagraa Benali


12/09/2019 القراءات: 1683  


تعاني شعبة العلوم السياسية في الجزائر من التهميش والإهمال من طرف النخب السلطوية والنخب العلمية على حد سواء ولا تحظى بالاهتمام كعلم في المجتمع ككل. هناك اعتقاد خاطئ أو خلط بين علم السياسة وممارسة السياسة، اعتقاد أصبح شائعا في الجزائر خاصة لدى الأوساط الرسمية أن شعبة العلوم السياسية تساهم في تخريج معارضين للسلطة أو ممارسين محترفين للسياسة. وان كان هذا الرأي فيه جزء من الصواب إلا أنه ليس كل الصواب. فالعلوم السياسية هي كبقية العلوم الاجتماعية والإنسانية تمنح للطالب مجموعة من المعارف العلمية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتاريخية ...الخ. وليس بالضرورة أن من يدرس العلوم السياسية سيمارس السياسة أو سيمارس المعارضة ضد النظام السياسي.
وبحكم أن الجزائر شهدت فتح الكثير من أقسام العلوم السياسية في مختلف جامعات الوطن، فقد شهد هذا التخصص إقبالا من طرف الطلبة في سنوات سابقة لكن التهميش المتعمد من طرف الوظيف العمومي جعل عدد الطلبة يتناقص تدريجيا وينعدم في بعض الأقسام، والهدف هو الوصول إلى إغلاق أقسام العلوم السياسية مثلما جرى خلال السنة الجامعية السابقة.
إن التوجه نحو إغلاق أقسام العلوم السياسية يشير إلى انعدام الرؤية لدى صانع القرار ويشير إلى العشوائية في التعامل مع قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، فعوض إغلاق هذه الأقسام كان يجدر الاستثمار الجيد في تخصص العلوم السياسية من خلال توجيه هذه الأقسام لدراسة التحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجهها الجزائر.
إن الجزائر تواجه تحديات مختلفة يمكن إبرازها في ما يلي: تحدي الحوكمة والإصلاح السياسي والإداري، تحدي التنمية البشرية، تحدي التنمية والتنويع الاقتصادي، تحدي الانتقال الطاقوي، التحدي الأمني والاستراتيجي، التحدي الدبلوماسي وإعادة إحياء الدبلوماسية الجزائرية.
إن هذه التحديات الكبرى هي من صميم اهتمامات شعبة العلوم السياسية، وبالتالي يجب على الحكومة أن تستثمر في أقسام العلوم السياسية، وان تغيّر سياسة إغلاق الأقسام بتوجيه التكوين والبحث العلمي للطلبة الدارسين في أقسام العلوم السياسية. مثلا يمكن من خلال وزارة التعليم العالي أن يتم توجيه مجموعة من الأقسام للاهتمام بموضوع الانتقال الطاقوي، ومجموعة أخرى للاهتمام بموضوع الدبلوماسية والسياسة الخارجية الجزائرية، ومجموعة ثالثة تهتم بالتحديات الأمنية والإستراتيجية...الخ. ويمكن كذلك إيجاد علاقة تنسيق بين أقسام العلوم السياسية والمؤسسات الرسمية للدولة سواء على المستوى المركزي أو على المستوى المحلي.


العلوم السياسية، الجامعة، الجزائر