مدونة داليا محمد شافع


كيف يمكن لتغييرٍ بسيط أن يتسبب بأشياء ضخمة؟

داليا محمد شافع | Dalia mohamed shafee


11/09/2022 القراءات: 107  


هل يمكن لتغيير بسيط أن يتسبب في نتيجة كبيرة؟ نعم لأن اختيارات الإنسان هي ما يُحدد مستقبله، حتى وإن كان اختيارًا يبدو عديم التأثير لأن العوامل المحيطة والقرارات والأفعال تتفاعل لتؤثر في الحياة.
فإذا كان الحاضر هو نتيجة معطيات محددة حدثت في الماضي، فإن تكرار نفس الأحداث بنفس الظروف المحيطة بها سيقودنا إلى نفس الحاضر الذي نعيشه، وبنفس الكيفية يمكن للإنسان أن يتوقع مستقبله ويراه بمنتهى الوضوح كما لو كان يُعرض على شاشة تلفزيونية.
لو استغل الإنسان ثلاثين دقيقة من يومه في تعلم أي شيء، فإن استمراريته على هذا التغيير لمدة سنة أو أقل قادرة على أن تحدث تغييرًا شاملاً في حياته، لأن التكرار مهما كان بسيطًا يستطيع بشكل ما أن يؤثر على الحاضر والمستقبل.
وقد أثبتت هذه النظرية صحتها بشكل واضح عندما أجرى العلماء تجارب للمقارنة بين تأثير التغييرات على شيء ما مع ثبات العوامل وعدم إحداث أي تغيير في الجهة الأخرى من التجربة، وفي الحالتين كانت النتيجة أن أي تغيير في المدخلات الأولى مهما كان بسيطًا يتسبب في نتيجة مختلفة لمسار العملية ككل.
كيف تؤثر الأشياء الصغيرة في العالم؟
هل ستتغير نظرة الإنسان إلى نفسه وموقفه من حياته إذا بدأ في التفكير في أن كل خطوة يقوم بها هي حدث هام وعامل مؤثر؟
أن الإنسان يستحق الاهتمام والتقدير لما يفعله دائمًا، لأن قدرة الإنسان وعقله -إذا تم توجيههم بشكل إيجابي- قادران على إحداث تغيير مؤثر على العالم كله، فمجهود فرد واحد قد يغير العالم، بل إن الأعظم من ذلك أن ما نفعله اليوم في عالمنا من أعمال وإنجازات يتحكم بشكل كبير في مستقبل أجيال قادمة لم تُخلق بعد، وكذلك ما فعله الإنسان في الماضي هو الذي وضع حجر الأساس وحدد لنا كيف نعيش اليوم.
إن الأسباب التي قد تغير العالم أو حياة شخص ما لا يمكن توقعها بشكل مؤكد، لأن البيئة المحيطة مليئة بأسباب شديدة التعقيد تؤثر في حياتنا كل يوم، فأن تتلقى التشجيع في بداية يومك يمكن بشكل كبير أن يتسبب في أن يجعل يومك أفضل وأكثر إنتاجية.
إن طبيعة الإنسان تميل بشكل كبير لأن تفهم العالم من حوله وتجد أسبابًا لتفسير حدوث كل شيء، لكن على الرغم مما توصلنا إليه من علم وأبحاث، سيبقى الإنسان محدود القدرات، تقف المعرفة واتساعها يومًا بعد يوم كعائق بينه وبين الوصول التام النهائي، لأن المعرفة ذاتها تطرح عليه المزيد من الأسئلة التي لا نهاية لها، وستظل جهود الإنسان إنما مجرد اجتهادات للوصول إلى إجابات، في عالم لا يمكن فيه تحديد أي الإجابات هي الصحيحة دائمًا.
كيفت تؤثر أصغر الأشياء فينا؟
بعض الأمثلة الواقعية:
[١] تعرض أحد موظفي الشركة للإهانة من قبل المدير ، لذلك قرر أن يستقيل، وعندما بدأ بكتابة استقالته، أخبر زملائه في العمل حول الإساءة والمعاملة التي تلقاها من مديره وبالتالي قرر 3 من الموظفين ترك العمل وقدموا استقالتهم، ثم قاموا بمشروع صغير من الصفر، حتى أصبح من أفضل المشاريع، على مدار شهور من العمل والمثابرة، حتى نافسوا الشركة السابقة.
[٢] الاستيقاظ قبل الموعد ب 30 دقيقة، قد تستغرب الأمر وتعتقد أنها عبارة عن مهمة بسيطة ولن تحدث أي تغيير، ومن خلال هذه الفترة الزمنية يتوجب عليك ممارسة بعض التمارين الرياضية، وبالتالي ستتحسن لياقتك البدنية، وتزيد ثقتك بنفسك، وبهذا ستنعكس هذه الثقة بالإيجاب نحو صحتك وعَلاقاتك وأعمالك.
[3] تعزيز العلاقات الاجتماعية كيف تساعد تعزيز العلاقات الاجتماعية على التأثير في حياتك، وذلك من خلال تذكر أعياد ميلاد الأصدقاء وتهنئتهم والابتسام في وجوههم والاهتمام بهم، مما يساهم بالتأثير على حياتك بشكل إيجابي.
[4] قضاء بعض الوقت بقراءة أحد المقالات العلمية أو الثقافية يساعدك على تعزيز فرص النجاح، بالإضافة إلى تحسين ثقتك بذاتك وتنمية قدراتك العقلية.


تغيير بسيط نتائج كبيرة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع