مدونة عبدالحكيم الأنيس


كلمات في التعريف بعدد من المؤلفات والمحققات (3)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


02/02/2023 القراءات: 658  


14. روضة الناقل ونزهة العاقل لابن الجوزي. هذا كتابٌ جديدٌ مِنْ كتبِ الإمام واعظ الإسلام الأشهر أبي الفرج عبدالرحمن ابن الجوزي البغدادي، لم ير النور مِنْ قبل، بل لم تُعرَفْ له نسخة. وهذا الكتاب يدخلُ في علم الحديث، والتاريخ، والرقائق، ويمكن أنْ يُصنَّف في كتب الثقافة الإسلامية العامة، وقد افتتحه المؤلِّفُ بقوله: "هذا كتابٌ انتخبتُ فيه مِنْ غررِ المنقولات، ودررِ المقولات، ليكون روضةً للنفس، وراحةً للقلب". وهو كما قال، ويجدُ فيه القارئُ الفائدةَ، والمُتعةَ، والعِظة. وفيه معلوماتٌ تهمُّ مَنْ يمارسُ تحقيقَ التراث كثيرًا. وقد بدأهُ المؤلِّفُ بالحديث عن الله، ثم رسوله صلى الله عليه وسلم، ثم خلفاء المسلمين إلى عصره، ثم أورد رقائقَ تهمُ كلَّ مسلم.
15. علماء أضراء خدموا القرآن الكريم وعلومه. هذا كتابٌ يتناول حياة ثلاثة وأربعين عالمًا ولدوا أضِرّاء أو أَضروا بعد ذلك، ولم يعقهم هذا العائقُ عن بلوغ الدرجات العالية، والمراتب القاصية، والمناصب الكبيرة، وتحقيق الإنجازات الضخمة، فكانوا في هذه الهمم القعساء، وما وصلوا إليه من حُسْن الذكر، أمثلة رائعة تُضرب فتحتذى، وحججًا دامغة للمبصرين الذين قعدتْ أنفسُهم عن المعالي، وثبَّطهم الكسلُ والمللُ عن تطلبها. واختير أنْ يكون هؤلاء العلماء الأضرّاء (المكفوفون) ممن خدموا القرآن وعلومه - على اختلاف الأمصار والأعصار - لشرف هذا المسلك، ولتميُّزهم على غيرهم به كما جاء في الحديث: «خيركم مَنْ تعلَّم القرآن وعلمه»، ففيهم المفسرون والمقرئون، ممَّن عُرفوا بهذا أو شاركوا به، وإن كانوا يجمعون إلى ذلك علومًا أخرى. ورُتبوا على حسب وفياتهم ليُعرَف السابقُ من اللاحق، والشيخُ من التلميذ، وليُعلم أنّ نشاطَهم امتدَّ على مدى السنين.
16. العناية بطلاب العلم عند علماء المسلمين. هذا كتابٌ على جانبٍ كبيرٍ من الأهمية، إذ يكشفُ عن موضوعٍ مهمٍّ للغاية، هو العناية بطلاب العلم عند علماء المسلمين، هذه العناية العلمية الأخلاقية النادرة، التي تجاوزت الأوهامَ والتصورات، وأظهرتْ جهود العلماء العظيمة في بثِّ العلم وتشجيعِ طلابه، لتوسيع القاعدة العلمية، والبيئة التعليمية في عالم الإسلام. وقد استنبطتُّ فيه (28) معلمًا من معالم عناية العلماء بطلاب العلم في تاريخنا العلمي، الحافل بالإنجازات الكبيرة، والسبق المدهش في ميادين التعليم والتربية. ومنها عناية العلماء بذوي النبوغ والذكاء، واحتضان أصحاب المواهب والملكات، وهذا معلم رائع، وفي الأمة حاجة ماسة إلى تفعليه والاهتمام به وتطبيقه.
17. قادة الأمة في رحاب القرآن. هذه الرسالة تتناول وجوهًا من عناية قادة الأمة بالقرآن الكريم، وأطرافًا من علاقتهم به، وخدمتهم له، ولعل هذه الصفحات المجيدة من تاريخنا تكون تذكيرًا وكشفًا عن هذه الجهود المباركة، ودعوةً لمن أراد التأسي بهؤلاء القادة والسير على دربهم، وشحذًا للهمم في العناية بهذا الكتاب الكريم تعليمًا وتحكيمًا.
18. قلادة الدر المنثور في ذكر البعث والنشور للإمام الشيخ عبدالعزيز الدِّيريني. هذه قصيدةٌ جميلةٌ جليلةٌ، تألفت من (121) بيت، نظمها إمامٌ رباني، عالمٌ عامل، يذكر فيها علامات الساعة، ثم يطل بنا إطلالة مؤثرة على العالم الآخر بما فيه من ثوابٍ وعقابٍ، وجنةٍ ونارٍ. وقد تجلّتْ فيها براعته وقدرته على النظم، وظهر حسن قصده ونبل هدفه، ولهذا أدرجها ابنُ الوردي في كتابه «خريدة العجائب وفريدة الغرائب»، وهي تطبع مستقلةً أولَ مرة، محقَّقةً على تسع نسخ خطية من الإمارات ومصر وسوريا والكويت وتركيا وأمريكا واليابان. ولعلها خامس أثر يطبع للديريني إلى الآن.
19. كتب فضائل بيت المقدس نظرات تقويمية (كتاب تاريخ بيت المقدس المنسوب إلى ابن الجوزي) أُنموذجًا. كثُرت المؤلفات التي وضعها العلماء في فضائل بيت المقدس وتاريخها ابتداءً من القرن الثالث الهجري إلى القرن الرابع عشر. وقد كانت هناك جهود مشكورة مبرورة لرصد هذه المؤلفات والتعريف بها، وبيان نُسَخها الخطيّة كجهود الدكتور كامل العسلي، والدكتور محمود إبراهيم، ثم الشيخ شهاب الله جنغ بهادر المدني، والذي يلاحظ أن التوجه إلى إخراج هذه المؤلفات إلى عالم النور لم يزل دون المستوى المطلوب، كما أن عددًا مما خرج لم يكن إخراجه يتناسب ومكانة موضوعه، فكتاب الأُنس الجليل بتاريخ القدس والخليل - وهو من أهم المؤلفات في هذا الباب - لم يُخدم إلى اليوم الخدمة اللائقة به. وهذا البحث يتناول كتابًا من هذه الكتب يرقد أصله المخطوط في المكتبة الوطنية بتونس منسوبًا إلى ابن الجوزي، فيُظهر البحث أنه ليس له، ويكشف عن مؤلفه الأصلي، ويُعرِّف بالكتاب، ويبيّن بعض ما في طبعته من أغلاط. ولاسيما أن بعض المواقع على شبكة المعلومات الدولية -الإنترنت- كموقع مؤسسة فلسطين الثقافية، تعرضُه بهذه النسبة، وهذه الأغلاط مما يضلل الباحثين والقراء! ويدعو البحثُ إلى إيلاء هذه الكتب-كتب فضائل بيت المقدس وتاريخها- العناية التامة فهرسة وتحقيقًا وتعليقًا ونشرًا؛ لتبقى تلك المدينة في الذاكرة، وتبقى كتبها أمام الباصرة، وهو أضعف الإيمان.
20. المجموعة النفيسة للأستاذ الشيخ عبدالكريم الدَّبَان التكريتي. هذه المجموعة كتابٌ جامعٌ نافعٌ ماتعٌ، جمَعَ علمًا وأدبًا وتاريخًا، وفيه مِنْ كل بستانٍ زهرة، ومن كل نهرٍ قطرة، ومن كل وادٍ حجر. وهو خلاصة مطالعاتٍ طويلةٍ في كتب العلم والدين، أحبَّ المؤلِّفُ العلامةُ الجليلُ أن يصطفيها وينتقيها ويرويها، وقد بلغت الموادُّ فيها (1000) مادة، علمية وأدبية ولغوية وتاريخية، ولا يُستغنى عن أي مادةٍ منها، وهي زادٌ وفيرٌ، وكنزٌ كبيرٌ، للمُحاضر والمُدرِّس والخطيب، ولمَنْ يبحثُ عن ثقافةٍ متنوعةٍ منقحةٍ موثقةٍ. وضمَّت هذه المجوعة بعدُ ما لا يقل عن (1500) بيت من الشعر، وما يزيدُ على (600) ترجمة لأعلامٍ مِنْ شتى القرون. وهذه التراجم غير المواد الألف. وقد لخَّصَ المؤلِّفُ أهدافَه منها بقوله: "أرجو أن يكون في ذلك تسليةٌ للهموم، وترويحٌ للمكدود، ومتعةٌ، وفائدةٌ لكلِّ قارئ".


التعريف بالكتب.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع