مدونة مريم فيلالي


متلازمة التوحد/ اسبرجر (دراسة سلوكيات الطفل+ ارفاق دليل مصور لأطفال التوحد)

مريم فيلالي | meriem filali


18/09/2020 القراءات: 886   الملف المرفق



*في علم النفس في القرن العشرين لم يكن الأطباء النفسيون يفرقون بين متلازمة اسبرجر ومتلازمة التوحد لتشابه الأعراض ، وموضوع التوحد ليس طرحه من قبيل الترف الثقافي بل هو موضوع جد حساس وان لم نعالجه ونعرفه فنحن بذلك نضيع على هؤلاء المرضى فرصة للعيش بكرامة وبطبيعية كبقية أقرانهم، كغيري لم أكن أعتقد بأهمية هاذ الموضوع لكن بعد اطلاعي على المحيط ورؤية عدد من الحالات اكتشفت أنه يستحق ان يدرس لأن أي أحد منا معرض أن يرزق بطفل أو حالة ضمن هذا المرض، ما العمل في هاته الحالة هل تكره ابنك وتنبذه؟ هل ترميه خارجا دون أن يراك أحد؟ هل تستجيب للمجتمع اللاأخلاقي الذي يعيب أشياء خارجة عن نطاقنا وهي أمر من عند الله؟ إذن تعلم هذا النوع من الأمراض وافتخر بابنك ووفر له التعليم والاهتمام والحب وليذهب المجتمع ورؤاه لأفكارهم اللاحضارية، كذلك كمعلمين وتربويين لا ينبغي ان يقتصر تعليمنا للأطفال الأصحاء ونبذ ذوو الاحتياجات الخاصة والمرضى باضطرابات عقلية وسلوكية والتوحد من ضمن هذا المجال.
*أرفقت لكم ملفا pdf أتمنى من جميع من يتصفح هاته المقالة أن يطلع عليه ، هذا الكتاب أعجبني لاحتوائه على صور وألوان ونحتاج لتلقي معرفة دينامية حتى نتشجع لتقبل هذا المرض ولتوحيد الجهود بين أولياء الأمور والمعلمين والخبراء.
*دعوني أقدم لكم مفاهيم عامة ضمنهذا الموضوع الذي طرحته في مدونة أريد أزيد من مرة
*مراحل انتاج الكلام
1- المرحلة الأولى : مرحلة الاستقبال
وتعتمد على العوامل البيئة المحيطة بالطفل مثل الأسرة والمدرسة وتأثر بشكل كبير على تنمية اللغة الاستقبالية للطفل التي تساعده في تكوين المخزون اللغوي الذي يساعده على التحدث في مرحلة النطق .
2- المرحلة الثانية : مرحلة المعالجة :
حيث يقوم الجهاز العصبي باستقبال النبضات العصبية الناشئة من الأذن وتوصيلها عبر العصب السمعي للمخ لفهمها وتفسيرها واختزانها لاستخدامها في الوقت المناسب
3- المرحلة الثالثة : مرحلة الارسال :
التي تعتمد على المرحلتين السابقتين وأي خلل فيهما وكذلك أي خلل في الجهاز التنفسي أو الصوتي أو إصابة أجهزة النطق يؤثر بشكل كبير على عملية النطق والكلام .
لمراحل الكلام للطفل من الميلاد حتى خمس سنوات بالتفصيل، وأي ولي أمر يقيس عليها مدى تطور ابنه في النطق والكلام وأي تأخر في مرحلتين متتابعتين يجب عرض الابن على طبيب ومختص في أمراض النطق والكلام (اخصائي تخاطب )
الأسباب الوظيفية لاضطرابات النطق والكلام :
أ‌- عمر الوالدين
ب‌- الجو الأسري
ت‌- التقليد والمحاكاة
ث‌- المدرسة .
التوحد : هو اضطراب انفعالي سلوكي يبدأ في الطفولة المبكرة قبل عامين وستة أشهر ومن أهم سماته :
- ضعف التواصل الاجتماعي .
- ضعف التواصل اللغوي
- صعوبات التعلم بأنواعها المختلفة .
*هناك نقطة محفزة في هذا الموضوع أن عقل المتوحدين يكون عبقريا في مجال إذا أتيحت لهم المعدات والرعاية الوالدية والمؤسسية، هنا مثلا نعلم أن آينشتاين تأخر نطقه وكذا إلتحاقه بالمدرسة كان طفلا غريبا من الصغر حتى أن حياته كانت متداخلة علاقته الزوجية وأبوته كانت غريبة ، إلا أنه أتيحت له الفرصة للتعلم -الزواج-الأبوة، لماذا؟ لأن تم رعايته واحاطته بالاهتمام من قبل والدته ، من من أولياء الأمور لا يرغب أن يكون ابنه عبقريا مثل آينشتاين؟ اسعى واهتم بابنك واخرجه من عالم التوحد إلى عالم الأشخاص والأفكار ليتاح له التعلم واللعب مع بقية أقرانه ثم التوظف والزواج كغيره من الأقران
*مقال مريم فيلالي، خبير اضطرابات اللغة والتواصل، وطيف التوحد، وتقديم استشارة للرعاية الوالدية


طيف التوحد، مناهج تعليمهم واخراجهم من اللااجتماعية إلى قلب المجتمع


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع