مدونة عبدالحكيم الأنيس


يا مالك المُلك (دعاء ورثاء للوالدة الكريمة)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


06/12/2023 القراءات: 536  


يا مالك الملك
(دعاء ورثاء للوالدة الكريمة رحمها الله تعالى)
إليكَ توجَّه مني الجَنانْ ...... بوجدي ودمعي، ونادى اللسانْ
دعوتُك يا مالكَ المُلْكِ يا ...... جوادًا وما مثلُهُ في الحنانْ
وجئتُك أرجوكَ يا سيّدي ...... تُبارِكُ أمّي بهذا المكانْ
وتجعلُ منزلَها روضةً ...... تُسَرُّ بها، مِنْ رياضِ الجِنانْ
فأنتَ الذي جُودُهُ صَيِّبٌ ...... يَمنُّ على العبدِ في كلِّ آنْ
بكَ اليومَ قد نزَلتْ ما لها ...... سواكَ فعجِّلْ لها بالأمانْ
وآنِسْ إذا استوحشتْ قبرَها ...... بنُورٍ يُضيءُ وحُورٍ حِسانْ
لقد بذَلَتْ فيكَ أوقاتَها ...... ولم تدعُ غيرَك طولَ الزمانْ
وما صرَفتْ عُمْرَها في هوى ...... بإثمٍ وما ضاع منها زمانْ
يمرُّ على القلبِ ذكرُكَ في ...... جميعِ أحايينها واللسانْ
وما كان يَشْغلُها شاغِلٌ ...... إذا سمعتْ بنداءِ الأذانْ
ويَنْطقُ فيما تقولُ المكانْ...... ويَشهدُ فيما قضتْهُ العِيانْ
وكانتْ تخافُك في سَعْيها ...... وترجوك، ما عندَها ثَمَّ ثانْ
وقد قلتَ في مُحْكم الذِّكرِ أنْ ...... لِـمَنْ خافَ مِنْ ربّهِ جنتانْ
وعينانِ مِنْ تحتهِ تجريانْ ...... وفيها الجَـنى للمُنعَّمِ دانْ
وما قلتَهُ مِنْ نعيمٍ هناكَ ...... لَيَعْجزُ عنه فصيحُ البيانْ
فأكرِمْ وِفادَتَها سيدي ...... عليكَ وأصلحْ لها كلَّ شانْ
أنِلْها المُرادَ وكنْ راضيًا ...... وكنْ غافرًا ما يكونُ وكانْ
دعوتُك تسمَحُ عمّا مضى ...... فليسَ لنا بالحسابِ يدَانْ


رثاء الوالدة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع