مدونة ابن البوادي د. برير الرضي محمد تيراب


رشفات من الذكر الحكيم للتذكير والتدبر ::

د. برير الرضي محمد تيراب | Preer alradiy Mohammed Tirab


27/10/2023 القراءات: 522  


تعيش الكرة الأرضية حالة من الرعب والخوف في بسبب الحروب والاضطرابات السياسية في العديد من البقاع ، استشهاداً لقول الإمام الشافعي رحمه الله حينما قال :
نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فـــــــينا *** وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانـــا
وَنَهجو ذا الزَمــــانِ بِغَيرِ ذَنبٍ *** وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ *** وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضـاً عَيانا
ما من قارئ متدبر لكلام الله عزّ وجل إلا واستوقفته هذه الآيات الكريمة التي نسردها من خلال المقال ، فلو انتظرت امرأة فرعون حتى ينجلي زمان فرعون أو يتغير حاله ما استحقت قول الله عز وجل (وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱمْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ٱبْنِ لِى عِندَكَ بَيْتًا فِى ٱلْجَنَّةِ وَنَجِّنِى مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِۦ وَنَجِّنِى مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّٰلِمِينَ) سورة التحريم الآية (11)
ولو انتظر مؤمن آل فرعون حتى يتقلب الدهر ، ويأتي الفرج ما استحق لقب (مؤمن آل فرعون) إذ قال جلا جلاله في سورة غافر الآية (28) (وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ ءَالِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَٰنَهُۥٓ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّىَ ٱللَّهُ وَقَدْ جَآءَكُم بِٱلْبَيِّنَٰتِ مِن رَّبِّكُمْ ۖ وَإِن يَكُ كَٰذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُۥ ۖ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ ٱلَّذِى يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ) .
نحن نعلم تماماً إننا خلقنا لعبادة الله سبحانه وتعالى وفقاً لما جاء به النبي من شرائع وأحكام ولم نخلق من أجل الفساد في الأرض لذاك جاء قول الملائكة من أجل الاستعلام والاستكشاف من خلق هذا المخلوق حينما أخبرها المولي عز وجل قائلاً : (إني جاعل في الأرض خليفه.... ) سورة البقرة الآية إنما خالقنا لزمان ولن يتكرر العمر كي ندرك ما ضاع منا من أيام وليالي ، لذلك علينا أن نحرص على فعل الخير والإصلاح بين الناس فلا نفنه في لعن الزمان وبكاء الأحوال فالنصنع كما صنع لسابقون منا سلف الأمم السابقة ..
جئي في الحديث أن النبي (ص) قال : "لا تَزولُ قَدَمَا عَبْدٍ يومَ القيامةِ، حتَّى يُسأَلَ عن عُمُرِه؛ فيمَ أفناه؟ وعن عِلْمِه؛ فيم فعَلَ فيه؟ وعن مالِه؛ من أين اكتسَبَه؟ وفيم أنفَقَه؟ وعن جِسمِه؛ فيمَ أبلاه؟"
الراوي : أبو برزة الأسلمي نضلة بن عبيد | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج سير أعلام النبلاء | الصفحة أو الرقم :   9/ 316   |
فالمصلحون لا يختارون أزمتهم ، لكنهم يعرفون كيف يملئون صحائفهم إذا كانوا في زمان قاس أدوا مهمتهم ، وإن كانوا في زمان لين أدوا مهمتهم ... علينا أن نصنع عند الله المجد ، ونبني للآخرة صرحاً بجليل أعمالنا ، ولو كانت الدنيا كلها علينا ... ولنعلم أن الذي خلقنا لزمان أعطانا فيه أدوات وقدرات ... وإلا ما حاسبنا عليها ما لا تملك ... فالنستعن بالله ولا نعجز من تقديم الإصلاح أينما وجدنا .
اللهم إنك تعلم ضعف قوتنا وهواننا علي الناس اللهم أجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم بنصرك يا عزيز يا قوي .


التوكل / العزيمة / الخوف


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع