مدونة د. جمال عناق


منصة أريد الحاضر والمأمول

د. جمال عناق | ANNAK DJAMEL


16/11/2019 القراءات: 1452  


إنه لممَّا يثلج الصدور في هذه الفترة من تاريخنا الوضيع قيام مجموعة من العلماء والباحثين، وعلى رأسهم الدكتور سيف السويدي ذات يوم من أيام شهر أفريل 2016 على تأسيس تجمع علمي عربي سمي منصة أريد، وهي منصة عالمة جامعة شعارها "ننهض بعلمائنا" - وسأضيف لها كلمتين: بالإرادة و العمل"- وبالرغم من أن في قصتها وسبب إنشائها -و إن كانت شخصية في حق مؤسسها- فهي تفسر التشتت، والتفرق الذي تشهده الساحة العلمية العربية. لكن وبالرغم من كل ذلك (فمن وراء الالم تبعث الحياة سنة الله في خلقه) تشهد المنصة اقبالا متزايدا من الباحثين في كل دول العالم، فخلال اربعة اشهر منذ تأسيسها تزايد انتسابهم وتسجيلهم في المنصة، بشكل لافت فاق العدد 9100 بين باحث وعالم . وتثمينا للاجتماع الاول لمستشاري منصة أريد، والذي طرحت فيه مسألة إحصاء ورصد رقمي لمنتسبي المنصة، فقد ارتأيت أن أنجز هذا العمل معتمدا فيه على إحصائيات عام 2016 وكذا سنة 2019 (الشكل)من خلال لجوئي الى روابط منتسبي منصة اريد في مختلف الدول، وعلى صعوبتها ودقتها فإن هذا العمل سيحقق لنا وتيرة نشاط وانتساب مختلف العلماء والباحثين لهذه المنصة العزيزة علينا، فوفق هذه المعطيات والإحصائيات الرقمية، والتي حوَّلناها الى معطيات بيانية في من خلال انجاز رسم بياني حولنا ارقامها الى معطيات احصائية استبيانية، وإذا استثنينا فيها مجالات الدول الغير عربية وإسلامية بحكم قلة عدد المسجلين في المنصة، فقد ركَّزنا في تحليلنا على المجالات العربية والإسلامية لسنة 2019 والمقارنة والتدقيق بينها وبين سنة تأسيس المنصة سنة 2016 حوالي ثلاثة سنوات تباين إرتفاع عدد المسجلين في المنصة، بشكل كبير في بعض الدول مثل العراق ومصر والجزائر، وتباطأ بشكل ملحوظ في دول اخرى مثل الامارات البحرين لبنان الكويت وتونس، وهي ظاهرة تحتاج الى نظر وتأمل، وعلى العموم نستطيع القول ان هذه الاحصائيات البيانية تجعلنا نتفاءل بقادم الايام لأننا نجد في أغلبية الدول هناك تزايد في عدد المسجلين لكن يظهر بوتيرة بطيئة بين دولة وأخرى فمثلا العراق تصدر القائمة من حيث تسجيل، وانتساب علمائه وباحثيه الى المنصة برقم يقدر بأكثر من 5060 منتسب بما يمتلكه من زخم حضاري، بقي محافظا على تقاليده العلمية والحضارية، ولا ننس أبدا دوره التاريخي والحضاري كأول حاضن للعلماء في إطار دار الحكمة ببغداد. لتأتي في المرتبة الثانية مصر برقم حاصله 2690 منتسب أما في المرتبة الثالثة، فكانت الجزائر برقم يقدر بحوالي 2600 منتسب ثم فلسطين برقم يقدم 1490 منتسب، ثم تليها السعودية ب 1300 باحث مسجل في المنصة، ثم ماليزيا بحوالي 1010 منتسب، فالمغرب 960 منتسب فليبيا وموريتانيا وسوريا برقم تشاركوا فيه تجاوز 660 باحث، وكذلك الاردن برقم يصل في حدود 590 منتسب الى المنصة ... و الملاحظ أن هذه الارقام هي قليلة بالمقارنة مع عدد باحثي هذه الجامعات. ومع ذلك يمكننا إعتبار أن هذه المرحلة منذ التأسيس الى اليوم هي مرحلة قصيرة ، على أمل أن تتحقق في السنوات القادمة إرتفاعا في عدد المنتسبين، وفي تقديرنا فان هذه الارقام تعكس الظاهرة العلمية في جامعات كل بلد، وتبقى الجدّية والتفاعل اكبر مؤشر على صدقية هذا الحراك العلمي الذي نتمنى له الزيادة والارتقاء بالبحوث الاكاديمية الجادة التي تسعى الى تحسين ترتيب الجامعات في ظل المنافسة القوية في شتى الحقول العلمية للقوى العلمية الاخرى في مخابر وجامعات اوربا وأمريكا و آسيا على أمل أن تتحقق وتتجسد هذه الارقام على ارض الواقع.


المنصة-الباحثين-احصاء-اريد-تسجيل


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع