مدونة داليا محمد شافع


مراحل تطور الجودة في التعليم العالي

داليا محمد شافع | Dalia mohamed shafee


06/05/2020 القراءات: 2376  


الجودة هي أنموذج إداري شامل ومتطور يعتمد علي ترسيخ ثقافة التميز في الأداء والتحسين المستمر لدي جميع العاملين في المؤسسة التعليمية والتوظيف الأنسب للموارد المتاحة بهدف الحصول علي مخرجات تعليمية مبدعة وذات قدرة عالية علي الإنتاج, و هناك عدة عناصر مهمة لابد من توافرها لنجاح الجودة وهي:( الرؤية ، والرسالة ، والأهداف الرئيسية، والأنشطة الضرورية التي يجب أن تكتمل لتنفيذ الأهداف الرئيسية)
مرت الجودة في التعليم العالي بثلاث مراحل:
المرحلة الأولي تعتبر الجودة مرادف للأمتياز السائد في مؤسسات التعليم الجامعي, علي أساس أن الجامعة مؤسسة لها ما يميزها وذات طبيعة خاصة, وذلك وفق فلسفة النموذج الجامعي الأنجليزي الذي يري أن الجودة متأصلة في ذات الجامعة ومكون من مكوناتها ولاتحتاج للبرهنة علي ذلك, الجامعة مؤسسة علمية متفردة يقوم عليها صفوة المتعلمين بحثا عن الحقيقة المطلقة يوجههم في ذلك نظامها الداخلي وتقاليدها الجامعية التي يحددها القائمون عليها دون تدخل سلطة خارجية, وعمليات تقييم الأداء الجامعي تنبع من معايير الجامعة يقوم بها أعضائها ولا تفرض عليها معايير من هيئات خارجية فلا تحتاج لرقابة خارجية لجودتها.
المرحلة الثانية مفهوم الجودة في هذه المرحلة يستخدم أما المعايير العالية أو الأخطاء الصفرية يعني الأمتياز والتفوق في المدخلات والمخرجات يعني لو كانت المدخلات متميزة أصبحت المخرجات متميزة.
المرحلة الثالثة في هذه المرحلة من الجودة رفضت فكرة الأمتياز واستبدالها بالتركيز المباشر علي مستوي جودة المنتج الذي تقدمه الجامعة ويتم تجويده من خلال المرور بعمليات من التحكم والرقابة العلمية للجودة مستندة علي مجموعة من المعايير المحددة التي تستخدمها الهيئات الخارجية لتقييم جودة المؤسسات الجامعية وتحديد مستوي احرازها للجودة ويجب أن تطور هذه المعايير باستمرار لضمان استمرارية الارتقاء في مستوي الجودة.


الجودة التعليم العالي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع