مدونة وسام نعمت ابراهيم السعدي


قراءة قانونية في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2594 (2021)" التخطيط الانتقالي في عمليات بناء السلام" ج3

د. وسام نعمت إبراهيم السعدي | DR.Wisam Nimat Ibrahim ALSaadi


10/09/2022 القراءات: 374  


ثانياً: يتعين على الأمين العام للأمم المتحدة أن يخطط لانتقال عمليات الأمم المتحدة للسلام بحيث تكون مدمجة في إطار الانتقال الأوسع نطاقا للبلد إلى مرحلة السلام ويتطلب ذلك اتخاذ ما يأتي:
1. أن يتم صياغة استراتيجيات انتقال للبعثات تفضي إلى إعادة تنظيم استراتيجية الأمم المتحدة وحضورها وقدراتها بناء على مدخلات من أصحاب المصلحة من جميع المستويات، بما في ذلك بالتشاور الوثيق مع السلطات الوطنية والمنسق المقيم وفريق الأمم المتحدة القطري، والمجتمعات والمنظمات المحلية، بما يشمل تلك التي تساهم في بناء السلام، بمشاركة كاملة ومتكافئة وهادفة للمرأة ومع إشراك الشباب، والمنظمات الإقليمية ودون الإقليمية، علاوة على المؤسسات المالية الدولية وصناديق الأمم المتحدة وبرامجها ووكالاتها ذات الصلة.
2. ينبغي أن توضح في استراتيجيات البعثات هذه الأدوار والمسؤوليات التي يضطلع بها جميع أصحاب المصلحة المعنيين التابعين للأمم المتحدة وتضمينها أيضا، حيثما يكون مناسبة، نقاطا مرجعية ومؤشرات واضحة وواقعية تقيس العوامل والظروف التي يمكن أن تؤثر على إعادة التنظيم وذلك بغية ضمان انتقال ناجح ودائم.
ثالثاً: يؤكد مجلس الأمن على أهمية أن يتم تشجع الحكومات الوطنية على وضع وتنفيذ خطط أو سياسات أو استراتيجيات وطنية شاملة لحماية المدنيين تحتوي على نقاط مرجعية وطنية قبل بدء انتقال عمليات السلام، وينبغي لتحقي ما تقدم مراعاة انه على الأمين العام للأمم المتحدة أن يوعز إلى عمليات الأمم المتحدة للسلام أن تتعاون مع حكومات الدول المضيفة وكيانات الأمم المتحدة الأخرى وجهات المجتمع المدني، بما يشمل النساء والشباب، وأولئك الذين يعملون على حماية حقوق الإنسان وتعزيزها، والمؤسسات المالية الدولية وجميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة من أجل المساعدة، حسب طلب حكومات الدول المضيفة، في وضع الاستراتيجيات والخطط الوطنية للانتقال وتنفيذها ورصدها، بما فيها تلك المتصلة بحماية المدنيين وحقوق الإنسان وإمكانية الوصول إلى العدالة، على نحو يتسق مع استراتيجية انتقال عمليات الأمم المتحدة للسلام؛
رابعاً: يؤكد مجلس الأمن أهمية وضع ولايات واضحة وقابلة للإنجاز ومنظمة بشكل متسلسل ومحددة الأولويات تستند، على النحو المناسب ، إلى معلومات دقيقة وموثوقة عن الحالة في الميدان وتقييم واقعي للتهديدات المحدقة بالمدنيين وموظفي الأمم المتحدة ومبانيها وأصولها، وكما يأتي:
1. ان توضع بالتشاور مع جميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة، وبطلب إلى الأمين العام أن يزود مجلس الأمن بتحليلات وتقييمات استراتيجية ومشورة صريحة يكمل بعضها بعضا وتقوم على الأدلة وتستند إلى البيانات من أجل تيسير إعادة النظر، حسب مقتضى الحال، في تشكيلة البعثات وولاياتها استنادا إلى الحقائق على أرض الواقع.
2. أهمية أن يعي مجلس الأمن بدرجة أكبر تداعيات قراراته على الأمن والموارد والدعم الميداني وأهمية الإبلاغ عن هذه المسائل على نحو شفاف في محافل الأمم المتحدة الملائمة، ويؤكد ضرورة كفالة تنفيذ المهام التي تسهم في حماية المدنيين في الميدان.
3. ويطلب كذلك أن يقاس التقدم المحرز في إنجاز المهام ذات الأولوية المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن بالاستعانة بنقاط مرجعية واضحة وواقعية وقابلة للقياس؛
خامساً: أهمية وجود حضور للأمم المتحدة مشكل على النحو الملائم تتوافر له القدرات والإمكانات اللازمة لدعم جهود حماية المدنيين خلال عمليات الانتقال، ويجب مراعاة ما يأتي:
1. النظر في التدابير الملائمة التي يمكن من خلالها الحضور للأمم المتحدة صدر به تكليف وأعيد تنظيمه أن يوفر مثل هذا الدعم، بما في ذلك عن طريق دعم إنشاء نظم الإنذار المبكر والاستجابة السريعة وتدريب القائمين عليها، ونشر أفرقة رصد متنقلة، وتيسير الوساطة لحل الأزمات على الصعيد المحلي، واستخدام استراتيجيات الاتصال والتواصل مع السكان المعرضين لخطر العنف، بما في ذلك العنف الجنسي والعنف الجنساني.
2. والنهوض بجهود منع نشوب النزاعات والتخفيف من حدتها ومساعي المصالحة بوسائل منها تعزيز ودعم الحوار بين الأهالي، والحد من العنف المجتمعي، وبناء جسور الثقة بين سلطات الدولة والمجتمعات المحلية، ودعم مبادرات الشرطة المجتمعية وغير ذلك من أساليب الحماية غير المسلحة للمدنيين، وإذ يشير إلى المسؤولية الرئيسية للدول عن حماية السكان في شتى أنحاء إقليمها.
سادساً: على الأمين العام أن يكفل تضمين جميع مراحل تخطيط البعثات وتنفيذ الولايات واستعراضها ومرحلة الانتقال بكاملها تحليلا جنسانيا شاملا وخبرات فنية في المسائل الجنسانية، وما تقدم يتطلب:
1. تعميم منظور جنساني فيها، وأن يكفل مشاركة المرأة بشكل كامل ومتكافئ وهادف وإشراك الشباب واتخاذ تدابير يراد بها حماية مصالح الأشخاص ذوي الإعاقة.
2. على الأمين العام كفالة دمج احتياجاتهم بالكامل في جميع المراحل المتسلسلة وذات الأولوية لولايات البعثات وعمليات انتقال البعثات.
سابعاً: على الأمين العام للأمم المتحدة أن يزيد من تعزيز التنسيق بين أنشطة الشرطة والعدالة والمؤسسات الإصلاحية التابعة للأمم المتحدة، وكذلك بين عناصر الأمم المتحدة النظامية وحسب الاقتضاء سلطات الدولة المضيفة ذات الصلة، دعما لقدرة الدول على الاضطلاع بمهام حاسمة الأهمية في هذه المجالات، وهنا لابد من الإشارة الى ما يأتي:
1. أن تعزيز قدرات مؤسسات القطاع الأمني وسيادة القانون التابعة للدولة المضيفة، بما يتسق مع احتياجاتها، بحيث تمثل فيها جميع الفئات وتكون ملبية للاحتياجات وخاضعة للمساءلة وتمتثل للقانون الدولي الساري يعتبر أمرا حيوية لإحلال سلام مستدام.
2. على الأمين العام أن يجري على نطاق بعثات حفظ السلام ذات الصلة استعراضا لتنفيذ الولايات المتعلقة بدعم استعادة وبسط السلطة الشرعية للدولة وإصلاح قطاع الأمن بغية تبين الدروس المستفادة لتطبيقها في سياق التخطيط للانتقال.
3. أن يضمن تقاريره المنتظمة إلى مجلس الأمن عن عمليات حفظ السلام ذات الصلة معلومات عن التحديات الماثلة وأفضل الممارسات والدروس المستفادة .


بناء السلام - الأمم المتحدة - مجلس الامن


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع