مدونة ا.د.سعاد هادي حسن الطائي


علاقة علاء الدين خوارزمشاه مع قبيلة الخطا

أ.د. سعاد هادي حسن الطائي | Prof.Dr.Suaad Hadi Hassan AL-Taai

22/10/2020 القراءات: 738  


في سنة 606هـ/1209م ، خاض خوارزمشاه علاء الدين محمد معركة حاسمة ضد الخطا ، لاسيما بعد ان نظم امور امارته في خوارزم ، وفي معظم البلاد الخاضعة لسلطته ، وقد استعد ملك الخطا لهذه الحرب ايضاً واعد جيشاً كبيراً اسند قيادته العليا لابرز واكفأ قادته المدعو طاينكوا طبر او - طاينكو طبر- الذي كان قائداً محنكاً ومدبراً ، وعندما التقى الطرفان وبدأت المناوشات العسكرية بينهما تمكن علاء الدين محمد خوارزمشاه من الحاق الهزيمة بجيش الخطا وقتل واسر عدد كبير منهم ، ووقع قائد الجيش القراخطائي طاينكوا طبر في الاسر لدى الخوارزميين بعد ان اصيب بجروح بليغة ادت الى سقوطه من على ظهر جواده ، ثم ارسل فيما بعد الى خوارزمشاه علاء الدين محمد ، وحظي برعاية كبيرة من لدنه اذ اكرمه واحسن اليه ثم بعث به الى خوارزم . وقد ورد في بعض المصادر التاريخية ان خوارزمشاه علاء الدين محمد امر بقتل القائد طاينكوا طبر ورميه في مياه نهر جيحون . ومع اختلاف الروايتان اجد ان الرواية الاولى اقرب الى الصحة فليس من شيمة خوارزمشاه علاء الدين محمد قتل اسير جريح لاسيما ان كان قائداً محنكاً مثل طاينكوا طبر . وخير دليل على ذلك ما ذكره الجوزجاني من ان طاينكوا طبر اعتنق الاسلام على يد خوارزمشاه علاء الدين محمد . وقد ورد في المصادر التاريخية ان كورخان ملك الخطا الذي كان معاصراً لخوارزمشاه علاء الدين محمد قد بعث رسوله المدعو خميدبور وهو اخو براق الحاجب الى خوارزمشاه علاء الدين محمد مرات عدة ،الى ان وقع طاينكو طبر في الاسر فقدموا خميدبور لخوارزمشاه علاء الدين– ليكون في خدمته- تقرباً منه ولكسب وده ورضاه


براق،الحاجب،القائد


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع