مدونة شحات رجب البقوشي


حوار حول قضايا التراث مع مدير معهد المخطوطات

شحات رجب البقوشي | shahhat ragab albakoshy


17/10/2020 القراءات: 3173  



أجريتُ حوارًا تراثيًا مع الدكتور فيصل الحفيان مدير معهد المخطوطات خلال إحدى وسائل التواصل الاجتماعي (مجموعة واتساب). وتطرق الحوار إلى ثلاثة محاور: المحور الأول: التراث مفهومه وأهميّته، والثاني: العناية بالتراث، والثالث، دور معهد المخطوطات تجاه التراث. أما المحور الأول فقد أجاب فيه الدكتور فيصل على عدة تساؤلات حول معنى التراث وقيمته العلمية والحضارية ودور الاستشراق في إحيائه، والكوارث التي تعرض لها التراث، حيث أكد الدكتور فيصل على القيمة الكبيرة التي يمثلها التراث للأمة فهو يمثل عقل الأمة وفكرها وحضارتها وإسهامها في الحضارة الإنسانية، مشيرًا إلى الكوارث التي أضرت بهذا التراث على مرِّ التاريخ، ومن جهات متعددة، وقد استنكر الحفيان خلال الحوار ما يكيد به أصحاب العقل الحداثي للتراث، وما يشنونه عليه من حملات التشويه. ومن جانب آخر أكد الحفيان أننا أمة الإنصاف، موضحًا أن للمستشرقين دورًا في إحياء تراثنا لا يمكن إغفاله، لكن من جهة أخرى لا يمكن التغافل أيضًا عن كونهم استمدوا هذه القواعد التي استخدموها في إحياء التراث من تراثنا ذاته، مع الأخذ في الاعتبار أن بعض جهود المستشرقين كانت لخدمة أغراض خاصة وبعضها غير نزيهة كالاستعمار وغيره. أما المحور الثاني: فقد تناول الجواب على عدة أسئلة منها تقيم الاهتمام الحالي بالتراث، ومدى نضوج علم التحقيق، ومدى اختلاف مفهوم التحقيق ومراحلة وأدواته باختلاف نوع النص؟ ففي جانب التقييم لعناية المعاصرين بالتراث: قال الحفيان: «أعتقد أن التراث حظي بالكثير من الاهتمام في السنوات الأخيرة؛ لكن هذا الاهتمام مازال بحاجة إلى تعميق، وإلى زيادة وتأكيد؛ لأن التراث رصيدٌ كبيرٌ ويحتاج إلى جهد، ليس لأفراد فحسب؛ وإنما لمؤسسات»، مؤكدًا على ضرورة تكاتف الجهود وتعاونها وتعاضدها حتى تستطيع القيام بخدمة هذا التراث. وضرورة أن تتناول العناية بالتراث مجالات كثيرة مثل: الفهرسة، والتحقيق، والرقمنة، والترميم». وردًا على سؤال نضج مصلحات التحقيق قال: «أنا أعتقد أن العلم إنما يُقاس نضجه بنضج مصطلحاته وتحديد مفاهيمها؛ حتى تكون واضحة ومصيبة لغرضها بصورة واضحة وقوية، في مجال التحقيق مازال هناك مصطلحات كثيرة غير واضحة المعالم، وهذا يتطلب منا وضع حدود فاصلة بين هذه المصطلحات، وهنا يأتي دور التفكير النظري للتحقيق» مؤكدًا على ضرورة الاهتمام بالدراسات التي تهتم بالجانب النظري للتحقيق، بنفس القدر الذي حظيت به الدراسات التي تهتم بالجانب الإجرائي والعملي. وجوابًا على سؤال اختلاف منهج التحقيق باختلاف المجال المعرفي للنص، فقد أكد أن هناك منهجًا واحدًا، وبِنية أساسية لتحقيق النصوص جميعًا، باعتبار أن النص في مجملة هو نص لغوي، أنت تتعامل مع اللغة، لكن الحقل المعرفي الذي ينتمي إليه النص له خصوصيته التي تتطلب من المحقق أن يكون مُلِمًّا به». موضحًا أن دورات التحقيق الموضوعي التي تم ابتكارها في معهد المخطوطات العربية الهدف منها تدريب المتدربين أو الراغبين على التعامل مع نصوص بعينها، أي تقسم هذه الدورات إلى قسمين رئيسين: القسم الأول: الموضوع وكل ما يتصل به، والقسم الثاني: الصنعة، ثم تحقيق الربط بينهما. وكان المحور الثالث للحوار حول دور معهد المخطوطات العربية تجاه التراث منذ إنشائه حتى الآن، فقد صرح الحفيان بأن معهد المخطوطات مرَّ خلال تاريخه الطويل بمراحل مد وجزر، أحيانًا السياسة كان لها دور، وأحيانًا الإمكانيات المادية والاقتصاد، لكن بشكل عام ظلَّ المعهد يؤدي مهمته ودوره وواجبه، وكان بكل مرحلة من المراحل التي مر بها خيط معين جرى التركيز عليه. وحول أنشطة المعهد الحالية أشاد الحفيان ببادرة تراثنا وبإقبال المحقيقين الشباب علي النشر من خلالها مؤكدًا أنها نافذة انفتحت لهؤلاء ليظهر تميزهم وتحل لهم المشكلات المادية للنشر، وتجعلنا شركاء لهم باعتمادنا لهذا النشر، ووما يجعلنا نشعر بالرضا تجاههم أننا نشرنا خلال العام الأول للبادرة أكثر من أربعين كتابًا، وقد تنوعت هذه البادرة لتشمل الأطروحات، والكتب، والنصوص المحققة، والمقالات، وإعادة الطبع للكتب القديمة. كما أشار إلى الدور الذي يقوم به المعهد في الوقت الحاضر حيث بدأ الاهتمام بجانب التدريب، ومسألة الانفتاح على التكنولوجيا، ومسألة المؤتمرات والندوات، كل هذه الأمور لم كانت موجودة، كان العمل قديمًا يركز على العمل البحثي المباشر، وعلى تصوير المخطوطات، كما أنشأ المعهد الدراسة النظامية به للحصول على الدبلومة ودرجة الماجستير في المخطوط العربي. وفي ختام الحوار قدم الحفيان نصيحة للعاملين في التراث تتمثل في ضرورة الانتهاء من العمليات الأساسية لدراسة التراث من فهرسة ورقمنة وتحقيق، سعيًا لتقديمة للأجيال القادمة، ليصبح شيئًا غير منفر لهم، فيبادرون بدراسته دراسة موسعة يتمكنون من خلالها إدخال التراث ضمن النسيج الثقافي للمجتمع ليخرجوا تراثًا جديدً للأمة، كما صنع الأقدمون تراثًا.الحوار بالكامل على الرابط https://amgadcenter.com/discussions/182/%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%B0-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%B1-%D9%81%D9%8A%D8%B5%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9


التراث مخطوط


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع