مدونة جيهان رشاد


رحلة الشفاء من اضطرابات الشخصية

جيهان رشاد | gahan rashad


16/11/2023 القراءات: 308  


التعافي واستعادة الصحة النفسية لكي يعيش الانسان في مجتمع يحقق أقصي الإمكانات والطاقات الشخصية رحلة تبدأ من التشخيص الدقيق ، واحد من معوقات الصحة النفسية هي اضطرابات الشخصية حيث تحقق درجة قصوى " متطرفة " من صفة سوية للشخصية على سبيل المثال الخجل الشديد المعطل للحياة امتداداً حاداً ينبئ بأن الشخص قد يكون من ذوي اضطراب الشخصية التجنبية ، ونؤكد هنا على أن الحدود الضبابية بين السواء والمرض تجعل الواقع محيرعلى المحيطين بهذا الشخص لذا نشير في هذا المقال لبعض المحددات السلوكية التي اذا توفرت يجب استشارة المختص النفسي :
• تجنب الآخرين خوفا من النقد – الرفض منهم أوعدم الاتفاق معهم ، لا يقدم على تكوين علاقات اجتماعية الإ إذا تأكد من أنهم يحبونه ، الهدوء ونقص التفاعل في المواقف الاجتماعية والاحساس بأنه شخص غير ذكي اجتماعياً لدرجة الابتعاد عن الأنشطة الحياتية بسبب الشعور بالإحراج هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية التجنبية . وهناك نمط فرعي منها يتأرجح بين التجنبية – التصادمية في العلاقات الاجتماعية حيث يسود " التناقض الوجداني " حب / كرة – قرب – بعد في ذات الوقت " ، كما يوجد نمط فرع آخر هو الشخصية التجنبية شديدة الحساسية هو المتحفظ الشكاك في العلاقات .
• القسوة والعنف والسيطرة في العلاقات الاجتماعية وتعمد الإهانة وإذلال الاخر مع الابتهاج لمعاناة الاخر" أنسان / حيوان" – اسخدام التهديد والتخويف – العشق لأدوات العنف وافعاله مثل الأسلحة والألعاب وفنون الدفاع عن النفس هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية العدوانية، كما نؤكد على أنها درجات من حيث شدة الاعراض النفسية تتراوح بين الخفيف حتى شديد .
• كسر قواعد القانون والتعليمات باستمرار – الخداع – التصرف باندفاعية بدون تفكيرفي العواقب – حاد الطباع مع تاريخ من المشاجرات المتكررة في مواقف عديدة – عدم مراعاة الملكية الخاصة بالآخرين – تعاطي المواد النفسية منذ سن المراهقة هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية المضادة للمجتمع، كما نؤكد هنا على ان منها المؤذية " للذات / الاخر "
• علاقات اجتماعية غير مستقرة متأرجح – متقلب المزاج – متمسك جداً بالعلاقة البينشخصية لتجنب الهجروفي ذات الوقت حساسية زائدة وتقليل من شأن الشريك والمبالغة في ردود الأفعال - سهولة الغضب العارم – مشاعر الفراغ هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية الحدية ، ونمط الاضطراب هذا له اشكال فرعية " الشخصية الحدية سيئة الطبع عبوس متشائم – وهناك الشخصية الحدية المدمرة للذات حيث تهديدات بالانتحار متكررة ".
• تردد في القرارات اليومية – تجنب المسؤوليات - كسول – قليل الثقة بالنفس – قليل المبادئة هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الاعتمادية ، ولها نمط فرعي منها هو الشخصية الاعتمادية المنكرة للذات التي تتميز بالرغبة في التخلي عن الهوية الخاصة والاستقلالية الشخصية تماما ً من اجل الشريك .
• مزاج مفتقرللفرح والسعادة والشغف مع مشاعر الضيق والتشاؤم وكثرة الشكوي والاحساس بالذنب هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية الاكتئابية.
• تعبيرات انفعال سطحية – رغبة قوية في لفت الانتباه من الاخرين – مبالغة الشديدة في المواقف وتغيرات انفعالية سريعة هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية الهستيريا، وهناك أنواع للهستيريا " الهستيري المخادع – الهستيري الطفولي – الهستيري المضحي الاسترضائي - الهستيري الحيوي .
• التعظيم للذات والإنجازات الشخصية والاعجاب المفرط بالقوة والذكاء الشخصي- الاستغلال والمنافع في العلاقات البينشخصية مع تشويه قدارات الاخرين والتقليل منها هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب النرجسية ولها أنواع فرعية منها : النرجسي التعويضي المدافع عن نفسه ضد الدونية والنرجسي النافعي المستبد.
• التركيز المفرط والميل للكمال والتمسك بالقواعد الدقيقة منشغل بالتنظيم والترتيب والتنظيف والانجاز – الانفعالات متكلفة أو باردة هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية الوسواس القهري وهناك الوسواس القهري التسويفي المعطل للحياة والوسواس القهري سوبرمان الإنجاز والنجاح .
• الاعتقاد بمرجعية سحرية أو غيبية للاحداث اليومية – الكلام الغريب سطحي جداً أو فلسفي جداً – الشك في الاخرين – انفعالات غير مناسبة للموقف – يملك حواس غير عادية – عزلة او عدد قليل من الأصدقاء مع نقص النشاط الاجتماعي عامة هي مؤشرات هامة تنبئ عن اضطراب الشخصية الفصامية
ومنها أنواع فرعية " الشك – العظمة – الحقود – العدواني " .

العرض السابق يظهر لكم عزيزي القارئ ان رحلة التشخيص الدقيق من اجل الشفاء تحتاج تمييز دقيق للأعراض لمنع الخلط بين ما هو سواء وما هو مرض مع تحديد دقيق لدرجة اضطراب الأداء الوظيفي والاجتماعي والنفسي والشخصي للفرد وهو ما يقوم به المعالج النفسي واخصائي علم نفس الاكلينيكي مستخدماً المقاييس والاختبارات النفسية العالمية المقننة للأغراض التشخيص النفسي وفق معايير تشخيصية عالمية تمهيداً لتحديد التدخلات العلاجية الملائمة لكل فرد : كحالة فريدة تعالج بخطة علاج فردية تفصيلية ملائمة له دون غيره من الحالات ذات نفس التشخيص ، فالعلاج النفسي كالثوب له خصائص شخصية تشبة الاخرين احياناً وتختلف عنهم دائماً للاختلاف العوامل والظروف البيئية والشخصية والعصبية والنفسية والاجتماعية .
أيضا نؤكد على أن جهود المساعدة الذاتية من الشخص لنفسة أو المحيطين تؤخر التشخيص وبالتالي العلاج مما ينتج عنها مضاعفات شديدة الخطورة على حياة الانسان ، كما نؤكد ان اضطرابات الشخصية قد تظهر في مراحل الطفولة والمراهقة والتدخل المبكر بالتشخيص والعلاج يحد من تفاقم المشكلات الحياتية الناتجة عنها ، زيارة الطبيب النفسي أو المعالج النفسي للمشورة والسؤال قد تكون انقاذ لحياة فرد ومجتمع فلا تتردد في طلب المساعدة التخصصية .


اضطرابات الشخصية - العلاج النفسي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع