مدونة عبدالحكيم الأنيس


صدى مجلة الأحمدية

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


11/03/2023 القراءات: 749  


كنت ارتأيت أيام العمل في إدارة مجلة الأحمدية اقتطاف كلماتٍ مما يكتبه إلينا أهل العلم والفضل، شكرًا لهم، وحثًّا على التجويد والإتقان.
وهذه طاقة من تلك الكلمات التي أدرجتُها في آخر العدد (الثالث عشر)، وكان تاريخ صدوره في المحرَّم سنة (1426).
***
وإنَّ لوردة الخليج العبقة، ونجمته اللامعة، وعقيلته الأحمدية العذراء كاملَ الحق ومطلقَ الشرعية في أنْ تضيف كوكبًا دريًّا إلى باقة النجوم المضيئة التي اقتنتها بعدما اقتنصتها من دورات فلكية سابقة، وأنْ تثبت صورة تذكارية جميلة في ألبوم الذاكرة الزمنية الخالدة، وأنْ تنحت لنفسها تمثالًا أسطوريًّا على واجهة المعلمة البارزة في (سادس) محطة لها على طريق رحلتها العلمية الرائدة.
أجلْ آن لأميرة المجلات أنْ تحتفل بعيد مولدها الذي لا يخزيها مشهده، ومَنْ أحق منها بذلك وهي التي ما خرجتْ علينا بطلعتها الغراء وطالعها الميمون إلا وفاجأتنا بالتحف الأثرية النادرة، والهدايا العصرية الطريفة، ونثرت الجواهر، وعصبت الهام بعمائم السؤدد، وأكاليل المجد والشرف؟!
كيف لا تتجلى الأميرة الأحمدية وهي عروس اليوم في أفخر منصاتها، وأفخم هالاتها، وهي التي شنفت الآذان مِن أول يوم بأول استهلالة لها، وكحلت العيون بأول عطر إثمدي صنعته، وشفت الأنوف الزكمة بأول أريج حرفي شعشعته.
ولله درُّ الأحمدية ما أعجبَ طريقتها التي ابتكرتها، ونهجها الذي اختارته في الاحتفال بذكرى مولدها الحبيب! انظروا معي - بالله عليكم - إنها تشعلُ عند كل محطة شمعة، على عكس ما هو مألوف من إطفاء الشموع، إنه مسلك رائع بديع، وأسلوب ذكي للغاية! فكأنها أدركتْ أن الإطفاء آية محو ترمي إلى السير في طريق الفناء، وأن الإشعال إضاءة وإضافة في طريق الحياة.
وإنْ تعجبْ فعجبٌ أن تكتشف معي اليوم أن أميرتنا العزيزة فضلتْ أن لا تولد إلا في أول يوم رأى التاريخ فيه النور بعينيه، لتصبح لدة الزمن وقرينته إلى الأبد، ولتصبح الأميرة والتاريخ.
الشيخ عبدالله السالم بن المعلى الشنقيطي
باحث في دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية – دبي
***
أتابعُ بشوق بالغ وقتَ صدور مجلة الأحمدية، لما فيها من بحوث جادة، ونصوص تراثية، فضلًا عن جودة الإخراج، ودقة التصحيح.
أ.د. حاتم صالح الضامن
أستاذ الدراسات العليا بكلية الدراسات الإسلامية والعربية - دبي
وخبير المخطوطات بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث
***
لقد اطلعتُ -والحمد لله- على كثير من المجلات والدوريات المعنية بشؤون الدراسات الإسلامية والتراثية، ومنها تلك التي اكتسبتْ شهرة وخبرة واسعة، إلا أني أقولها بصدق: إن الأحمدية قد كتب اللهُ لها النجاح الظاهر مِن أيامها الأولى وغدتْ قادرة على منافسة جادة لتلبية حاجة المهتمين بهذه الميادين من باحثين وقارئين وناقدين.
ومستوى البحوث المنشورة في أعدادها يعبِّر - بفضل الله - عن مستوى القائمين على هذه المجلة علمًا وفكرًا وحكمة، وقد امتازتْ - إضافة لما مرَّ - بحُسن إخراجها وسرعة تطورها، تلمحُ هذا من شكل الغلاف حتى الخط والزخرفة ونوع الورق... الخ. وهذا كله يدل على جد واجتهاد مباركين.
أشكرُكم مرة أخرى وأسرة الأحمدية بالغ الشكر، وجمعنا الله وإياكم على خدمة الإسلام والمسلمين.
د. محمد عياش الكبيسي
جامعة قطر - كلية الشريعة
***
اطلعتُ على مجلتكم الغراء التي ازدانتْ بثوبها القشيب، ونفستْ بما حوته من بحوث قيمة.
د. محمد بن عبدالرحمن العمير
كلية التربية - جامعة الملك فيصل
***
أشكرُكم على المجلة العلمية المحكمة، ذات المتانة في موضوعاتها، الأنيقة في شكلها وألوانها، ونسأل الله لكم المزيد من التوفيق إلى نشر كل خير تصبون إليه.
أخوكم في الله خالد محمد غانم آل ثاني
الدوحة – قطر
***
أود تهنئتكم بالمستوى الرفيع، والأداء المتميز لمجلتكم الكريمة الأحمدية التي أصبحتْ لدى الباحثين والمهتمين بالتراث والأصالة والبحث الجاد رافدًا من روافد الثقافة العربية والإسلامية، فجزاكم الله خير الجزاء، وسدد على الخير خطاكم.
د. بن عيسى باطاهر
جامعة الشارقة - كلية الآداب.
***
اطلعتُ على بعض أعداد مجلة الأحمدية الصادرة عن دار البحوث للدراسات الإسلامية وإحياء التراث بدبي، وسرَّني جدًّا ما احتوته من موضوعات علمية ومعلومات قيمة، مما يجعل المجلة - بحقٍّ - تساهم وبشكل كبير في إثراء المكتبة الإسلامية.
أخوكم ناصر الدغيمان الحسيني
باحث شرعي وأمين مكتبة شباب محافظة الجهراء – الكويت.
***
إنْ حُقَّ لطالب علمٍ أو باحثٍ أن يفتخر بإصدارٍ ما لشموله وعمومية موضوعاته، وعمق أبحاثه كانت مجلة الأحمدية في طليعة الإصدارات التي يحق له أن يفخر بها. جزى الله القائمين على أمرها خير الجزاء، وجعلها الله ركنًا من أركان خدمة كتابه وعلومه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
د. زيان أحمد الحاج إبراهيم ياسين
الأردن.
***
يسعدُني أن أتقدم إلى جنابكم الكريم، وإلى إدارة مجلة الأحمدية الغراء بوافر شكري وتقديري لما تبذلونه من جهد وتعاون كبيرين.
د. سامي عبدالله الجميلي
الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية – ليبيا
***
قد بدأتْ مجلتكم بدايةً مميزةً بمواضيعها وكتّابها، وندعو الله تعالى أن يوفقكم لمواصلة مشوار الخير، وأن يبارك في جهودكم.
د. علي محمد يوسف المحمدي
كلية الشريعة – قطر.
***
يطيب لإخوانكم في مركز الشيخ ابن عثيمين الدعوي بدولة الكويت أن يقدموا لكم هذا الكتاب، وهو عبارة عن دعوة لكم للمشاركة بدعم هذا الصرح الدعوي والعلمي، وذلك من خلال تزويدنا بأعداد من مجلتكم النافعة الرائعة، ليستفيد منها طلاب العلم والراغبون فيه. وكلنا أملٌ بأن يحظى كتابنا هذا بقبولكم.
نايف محمد العجمي
مدير المركز – الكويت.
***
أحيي فيكم حماسكم الوقاد، وأفكاركم الخلابة، وأشرئبُ أن يقر الله أعيننا بانتشار العلم النافع، وانحسار الجهل المهلك، ثم أعود فأشكركم على جهدكم المتفرد في سبيل نشر العلم النافع بين أفراد أمة ”اقرأ“، هذا وقد سُررتُ بما وجدته من بحوث مهمة ذات فوائد جمة حوتها مجلتكم الأحمدية.
عبدالله السلطان
معيد في قسم اللغة العربية بكلية المعلمين
الأحساء.


مجلة الأحمدية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع