مدونة د. ميثاق صادق محمود هزاع المليكي


مقاصد الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم

د.ميثاق صادق المليكي | Dr.Methaq sadeq Almuliki


20/09/2023 القراءات: 728  


صحيح لم يحتفل النبي - صلى الله عليه وسلم- ولا الصحابة بمولده، مثل ما يُحتفل به اليوم، فالطرق والوسائل تختلف من زمان إلى زمان أخر، فاحتفاله – صلى الله عليه وسلم كان بوسيلة الصيام، ولم يصوم -صلى الله عليه وسلم- ذلك اليوم إلا لأهميتها وفضلها فهو (لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى) عن أبي قتادة الحارث بن ربعي أن رسولَ اللهِ ﷺ سئل عن يومِ الاثنينِ فقال ذلك يومٌ ولدتُ فيه ويومٌ بعثتُ فيه وأنزل عليّ فيه. تاريخ الطبري ٢‏/٢٩٣ صحيح.
إذن ما هي الأهمية والفضل الذي يشير له صلى لله عليه بصيامه يوم ولادته هل فيها مصالح للعباد وهل تدرئ عنهم المفاسد. بلا شك قد يجلب الاحتفال مصالح وقد يجلب المفاسد. يجلب المفاسد إذا تجاوزت الاحتفالات ضوابط ومقاصد الشريعة الإسلامية كالإسراف والاختلاط وغيره مما لا يرضه الله ولا رسوله. ويجلب المصالح للمسلمين إذا أقيمت هذه الاحتفال بضوابط شرعية غير مخله بضوابط الشرع.
وعلى كل فالاحتفال له أهمية وفضل ومقاصد تعود بالنفع على العباد هي كالتالي
1ــ يعبر فيه الناس عن حبهم واحترامهم للنبي -صلى الله عليه وسلم- فحياته وسيرته -صلى الله عليه وسلم- هي قدوة المسلمين في شتى جوانب حياتهم الدينية والاجتماعية والثقافية وهذه الاحتفالات تظهر التقدير والاعتزاز بهذا النبي الكريم.
2ــ يذكر الاحتفال بالمولد بأهمية رسالته -صلى الله عليه وسلم- فرسالته جاءت لهداية البشرية جمعا. والتذكير بأهمية رسالته واجب شرعي.
3ــ الاحتفال يُفعلُّ الوحدة بين المسلمين في شتى بقاع الأرض والوحدة واجب من الواجبات ومقصد شرعي يجب تفعليه.
4ــ يُحي التاريخ والثقافة الإسلامية، فلو لم يوجد إحياء للتأريخ فهل سيبقى نبي يذكر أو سيرة عطرة في الأذهان. بلا شك لا .
فلا داعي للجدال والمناقشات حول الاحتفال به فهو نبي كرمه الله ويجب علينا تكريمه وحبه والاحتفال والابتهاج به، كما يحب أن يحتفل الأب بمناسبة عيد ميلاد ابنه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


المقاصد / الاحتفال / النبي صلى الله عليه وسلم


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع