مدونة الدكتور/ معتز يوسف أحمد أبوعاقلة


جائحة كورونا وأزمة الاقتصاد العالمي

الدكتور/ معتز يوسف أحمد أبوعاقلة | Dr. Mutaz yousif Ahmed


18/10/2022 القراءات: 40  



أحدثت جائحة كورونا كثير من الصدمات التي إجتاحت الاقتصاد العالمي، وتسببت في حدوث أزمات اقتصادية عالمية، وأدت هذه الأزمات إلى زيادة حادة في عدم المساواة والتوازن بين الدول وداخلها . وتشير الدراسات المبدئية إلى أن التعافي من هذه الأزمات سيكون متفاوتاً بقدر تفاوت آثارها الاقتصادية الأولية، إذ تحتاج كثير من البلدان المتضررة اقتصادياً وقتاً أطول لتعويض ما حدث عن الجائحة من خسائر فى فقدان الدخل وسبل كسب العيش للناس.
وعلى عكس العديد من الأزمات السابقة، فقد قوبل ظهور جائحة كورونا بقرارات اقتصادية كثيرة على صعيد السياسات الاقتصادية وكُللت بالنجاح بصفة عامة في التخفيف من حجم التكاليف للجائحة على المدى القصير. ومع ذلك أوجدت الاستجابة لهذه الحالة الطارئة أيضاً مخاطر جديدة، مثل الزيادة الهائلة في مستويات الدين العام والخاص في الاقتصاد العالمي، التي قد تشكل خطراً كبيراً على تحقيق تعافٍ من الأزمة ما لم يتم التصدي لها على نحو حاسم.
فقد توقف العمل تمامًا واغلقت الدول كل شيء بالكامل في ظل الجائحة ، وتم اعلان حالة الطواري في معظم دول العالم، ولذلك فان الاقتصاد العالمي عمومًا تأثر كثيراً بهذه الجائحة، الا أن هنالك دول لم يتأثر اقتصادها الا قليلاً بالجائحة، فقد ظلت تتبع سياسات واستراتيجيات اقتصادية ساعدتها للخروج من الجائحة بدون أن يتأثر اقتصادتها تاثير يذكر


جائحة كورونا - الاقتصاد العالمي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع