مدونة أ.د.رانيا أحمد عبد الوهاب


الطاقة الشمسية والدايودات لمكافحة الآفات الزراعية (الجزء الثانى)

رانيا أحمد عبد الوهاب | Dr.Rania Ahmed Abd El-Wahab


09/10/2020 القراءات: 1174  


وكذلك فى حالة مكافحة العنكبوت ذو البقعتين والذى يتغذى بامتصاص العصارة النباتية من السطح السفلى للأوراق مع تكون خيوط عنكبوتية تبدأ فى جمع الأتربة أيضا مما يؤدى لضعف النباتات وجفافها وتساقط الأوراق مما يؤثر على الناتج النهائى للمحصول.الدايودات الباعثة للضوء بلونيها الأبيض و الأزرق أثبتت فعاليتها بتأثيراتها . حيث سجلت أعلى تأثير للتعرض المباشر 100% موت ضد الاناث البالغة من كلا شكلى العنكبوت ذو البقعتين وحتى عند دراسة التأثير الانتقالى ثبت أن لليدات ذات تاثير أكبر من الذى يسببه مبيد اكاروسى فعال كالفيرتيميك.الليدات البيضاء كانت أكثر فعالية ضد الشكل الأخضرمن العنكبوت ذو البقعتين فى جميع المعاملات بينما الليدات الزرقاء كانت أكثر فعالية ضد الشكل الأحمر من العنكبوت ذو البقعتين.و يرجع التأثير القاتل أيضا لليدات كنتيجة لخفض النشاط الانزيمى لانزيم المونو أمينو أوكسيديز الذى تم قياسه فى جميع المعاملات ومقارنته بالكنترول. حيث تسببت الليدات فى تثبيط الانزيم لكن المعاملات التى تشمل الليدات البيضاء والزرقاء مع التركيز النصفى القاتل لمبيد الفيرتيميك خفضت النشاط الانزيمى للنوع الأخضر من العنكبوت ذو البقعتين أكثر فى النوع الأخضر عن الحمر.تلخيصا لهذا، يمكن القول انه توجد علاقة ايجابية بين تراكم البيوجينك أمين ونسبة الموت والتى تتأثر رئيسيا بالتعرض لألوان الدايودات الباعثة للضوء ومقارنتها بالكنترول.
بالاضافة لهذا يوجد تأثير آخر لليدات هو جذب الأعداء الطبيعية لكل آفة على حسب لون الضوء واذا تغير اللون الذى تتعرض له الآفة يتغير العدو الطبيعى الذى يأتى ليتغذى عليها (نظام تباديل وتوافيق).
ويحدث هذا نتيجة زيادة تراكم ما يسمى ب (Biogenic Amines) داخل جسم الآفة مما يعمل على انبعاث مركبات كيميائية جاذبة لمفترسات أو طفيليات متخصصة للتغذية على الآفة.وبتغير اللون تتغير المركبات المنبعثة فيأتى مفترس أو طفيل مختلف عن السابق تماما.وتتغير كفاءة المكافحة البيولوجية بتغير لون ضوء الليد المستخدم على نفس الآفة مع مفترس أو طفيل محدد.وكمثال واضح عليها:
ينجذب المفترس الحشرى Stethorus puctillium الى النوع الأخضر من Tetranychus urticae عند تعرضه لليدات ذات اللون الأبيض وتصل كفاءة الافتراس ضمن المكافحة البيولوجية الى 100% بينما تقل لتصل 96% عند تعرض الآفة للون الليدات الأزرق.بينما ينجذب المفترس الحشرى Scolothrips sexmaculatus الى النوع الأحمر من Tetranychus urticae عند تعرضه لليدات ذات اللون الأزرق وتصل كفاءة الافتراس ضمن المكافحة البيولوجية الى 100% بينما تقل لتصل 94% عند تعرض الآفة للون الليدات الأبيض.وعلاوة على ذلك، فان الاختلافات فى كلا من التفضيل الغذائى والكفاءة الافتراسية للمفترسين على كلا من الاناث و الذكور لكل من الشكلين الأخضر و الأحمر للعنكبوت ذو البقعتين الذين تعرضوا لليدات ثبت انها بشكل رئيسى تعود الى ألوان الليد التى تم التعرض لها . وهذه النقطة تم استغلالها فى اجبار مفترس ليغير عادته الغذائية!!!! كيف تم ذلك؟..
فلنرى فى التجربة التالية والتى نلت عنها جائزة احسن بحث مقدم فى أحد المؤتمرات.
تم تقديمها حديثا فى مصر كمفترس جديد. وقد أجريت العديد من التجارب Propylea quatuordecimpunctata
ليفترس Phenacoccus solenopsis Tinsley ولكن جميعها باءت بالفشل. الدايودات الباعثة للضوء (الليدات) بألوانها الأساسية أظهرت تأثيراتها المباشرة على P. quatuordecimpunctata بغرض أن يكون المفترس فعال على الفريسة الرئيسية وكان سلوك المفترس قوى بانجذابه الضوئى لـلـ P.solenopsis ومتأثر بالليدات . النسبة المئوية لمعدل حدوث جذب للمفترس P. quatuordecimpunctata لفريسته بالليدات ذات اللون الأبيض البارد كانت أكبر من تلك فى حالة اللون الأزرق الفائق. و بالنسبة للنهم الغذائى للمفترس فقد سجل 90% فى حال تعرض P.solenopsis لليدات البيضاء مقارنة بالزرقاء 77.78% بينما كانت صفر % فى الكنترول تحت ظروف الظلام و 1.11% فى كنترول ضوء الفلورسنت.وعليه فان النتائج المتحصل عليها أوصت باستخدام الليدات لتحسين الافتراس لـ P.quatuordecimpunctata على P. solenopsis .


الطاقة الشمسية ،الدايودات،الآفات الزراعية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع