مدونة عزالدين حاووط


انتصار أوكرانيا أو النصر فيها ''بافتراض حدوثه'' لن يكون حدثًا بالغ الأهمية!

عزالدين حاووط | İzzeddin Havuz


29/09/2022 القراءات: 321  


لن يؤدي ذلك إلى أحادية القطب كما هو الحال بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، لأن الصين أقوى بكثير مما كانت عليه في التسعينيات، ولن تغير حرب أوكرانيا هذه الحقيقة.
ليس من المرجح أن ينهي الانتصار الأوكراني ''المفترض'' الاستقطاب السياسي المختل داخل الولايات المتحدة، فإن البيئة الخارجية الأكثر اعتدالًا ستجعل من السهل تصعيد الانقسامات وبالتأكيد لن يمنح الولايات المتحدة القدرة بطريقة سحرية لإدارة أو توجيه السياسات المحلية في جميع أنحاء عالمنا المتنوع والمعقد.
جدلاً إذا فازت أوكرانيا (والغرب)، فسيواجهون نفس قائمة مهام السياسة الخارجية التي كانت موجودة قبل عبور القوات الروسية للحدود الأوكرانية وهي:
1) تجنب تغير المناخ الكارثي وعواقبه الوخيمة الواضحة بالفعل.
2) موازنة الصين وإشراكها.
3) تحجيم قوة إيران.
4) إدارة اقتصاد عالمي يواجه اتعس حالة ركود.
5) تحضير العالم للوباء القادم.
سيتطلب تحقيق هذه الأهداف الحيوية تحديد أولويات واضحة وتجنب الحروب الصليبية الخيالية.
لن يتمكن أي شخص من منع أوكرانيا من خوض جولات حرب، لكن من الضروري منعهم من قيادة الغرب لمنع تكرار أخطائه الماضية.


أوكرانيا، روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية، الحرب، النصر، ايران، الصين، اقتصاد، حرب، سياسة، ركود،


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع