مدونة م. نكتل يوسف محسن


القِن وسيده حكاية من العصور الوسطى

نكتل يوسف محسن | Naktal yousif mohsen


07/02/2023 القراءات: 49  



حكي أن أحد الاقنان (عبيد الأرض) في أوربا في العصور الوسطى كان يسكن مع زوجته ووالدته وخمسة أبناء في كوخ صغير ضاق به ذرعاً، فقرر أن يطلب من السيد الاقطاعي ( المسؤول الأول عن المقاطعة) أن يوسع له المنزل أو أن يسمح له ببناء كوخ ثانٍ بجوار الكوخ الأول بسبب ضيق الكوخ الأول عليه، فقال له السيد الاقطاعي راجعني عندما تنتهي من عملك في الأرض وأنا لدى الحل لمشكلتك.
فلما أنتهى القن من عمله راجع السيد الاقطاعي فوجده قد أحضر له خروفاً وطلب منه أن يسكنه في الكوخ!
فتعجب القن من هذا ولكنه أمتثل أمر سيده ومضت الايام بصعوبة أكثر من السابق، وهنا قرر القن مراجعة سيده بشأن ضيق المسكن فاجابه مثل الإجابة السابقة، أي راجعني عندما ينتهي عملك، فراجعه فوجد أن سيده قد أحضر له خنزيراً وطلب منه أن يسكنه مع عائلته بصحبة الخروف، فاستغرب القن من هذا الحل الغريب الذي يزيد من مشكلته صعوبة، وأمتثل للأمر مرة ثانية .
مرت الايام بصعوبة أكبر من السابق، وهنا قرر القن مراجعة سيده للمرة الثالثة ليجد له حلاً حقيقياً يخفف من معاناته، ففعل وراجع سيده وهنا قرر سيده مساعدته فقال اجلب لي الخروف يوم غداً أن كنت متضايقاً منه ففعل فخفف عليه الأمر ولكنه بقى مستاءاً من الخنزير ورائحته في الكوخ فاخبر بهذا السيد الاقطاعي فقال له أحضر الخنزير ألي إن كنت متضايقاً منه، ففرح القن المسكين أشد الفرح واحضر له الخنزير، معتبراً هذا حلاً لمشكلته مع العلم أن المشكلة بقيت قائمة ولم تحل فالكوخ بقى يسكنه القن وزوجته وأمه في ضيق وضنك، وكل ما في الأمر أن سيده الطاغية عظم المحنة عليه ليرضى بواقعه القديم ويحمد الله ويشكره وهذا هو ديدن الطغاة في كل زمان ومكان.
ما أقرب اليوم من الأمس وما أبعده


القن، العصور الوسطى، الظلم، السيد الاقطاعي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع