مدونة م. نكتل يوسف محسن


أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما " المُحدثة المُجيدة"

نكتل يوسف محسن | Naktal yousif mohsen


11/08/2022 القراءات: 516  



مثلت أمهات المؤمنين بشكل عام دوراً كبيراً في نقل العلوم الشرعية القرآن والسنة وما بني عليها فيما بعد من أحكام شرعية مثلت الفقه الإسلامي، وقد كانت بيوت أمهات البيوت مكاناً مهما من امكنة ورود الحديث النبوي وبالاخص الحياة الأسرية والجوانب الاجتماعية في حياة الإنسان، وكانت راذدة رواية الحديث والمميزة منهن ام المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما.
لقد ساهمت عدة معطيات في بلوغ ام المؤمنين هذا الدور الريدي الذي لعبته في رواية الحديث النبوي ، فمن جهة انها تزوجت النبي صلى الله عليه وسلم وهي صغيرة عقلها متفتح وذاكرتها قوية نادرة في الحفظ حتى أنها تروى ما حدث معها من ذكريات في سني عمرها الأوائل، لتلقي العلم فليس الصغير في لتعلم كالكبير، وهي بهذا فاقت بقية أمهات المؤمنين لانهن كن متزوجات قد خضن تجربته في الحياة ولهن اولاد ومشاغل قللت من قدرتهن على التعلم بسبب ضيق الوقت، ومن جهة ثانية انها كانت قريبة إلى النبي وحبيبة له ولاشك أن هذا يفرض اهتمامها بالتفاصيل التي يقدم عليها النبي صلى الله عليه وسلم اكثر من غيرها حتى انها تذكر تفاصيل دقيقة عن النبي مما يعكس ملاحظتها الدقيقة، كما أن قرب حجرتها وملاصقتها للمسجد النبي صلى الله عليه وسلم والذي مثل مدرسة قرانية وحديثية دامت تسع سنوات تعلمت من خلالها علم الحديث النبوي الشريف واتقنته أيما اتقان، كما أضاف المؤرخين سببا مهما تبرز فيه أهمية علم ام المؤمنين بالحديث النبوي ان الكثير من الصحابة الذين حملوا العلم قد توفوا قبل أن يحتاج إليهم اما هي فقد عمرت حتى سنة ٥٨ للهجرة وهي مدة طويلة تمثل نصف قرن بعد وفاة النبي وهي مدة مؤثرة في حياة الشعوب فكيف هي في حياة الأفراد، يضاف لذلك ان حبها للنبي ترتب عليه أن تلجأ إليها الصحابيات لحل مشكلاتهن مع أزواجهم أو السؤال عن أحكام الدين وشرائعه وهي بدورها محطة مهمة من محطات لتعلم.
لقد حلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في المرتبة الأولى على مستوى نساء المسلمين الأكثر رواية للحديث والمرتبة الرابعة على مستوى رواة الإسلام للحديث النبوي الشريف بعد الصحابة :ابا هريرة وعبد الله بن عمر بن الخطاب وانس بن مالك رضوان الله عنهم أجمعين.
لقد بلغت عدد رواياتها ألفان ومئتان حديثاً وهو عدد ليس بالقليل بالنسبة لراوية حديث من النساء ، منها مئتان وست وثمانون حديثا في الصحيحين وهو مستوى عالٍ في رواية الصحاح، كما أن اهتمامها بالاجتهاد والعناية والفقه زيادة في اثرها العلمي وقيمتها الدينية ومكانتها العلمية، كما أن اهتمامها ببيان الحكم الشرعي للحديث النبوي، كما بنيت على رواياتها الكثير من الأحكام مثل عدم الاحتجاج بالسنة اذا خالفت القرآن وعدم تعذيب الميت ببكاء اهله عليه وغيرها الكثير.
لقد مثلت شخصية أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها المادة المجتهد العالمة وكانت المرجع لكبار الصحابة في كثير من المسائل الفقهية والحديثة، رضي الله عنها وأرضاها وجعل الجنة نصيبها مع النبي صلى الله عليه وسلم وسائر المؤمنين والتابعين وحسن أولئك رفيقا.


ام المؤمنين، الحديث، الرسول


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع