مدونة الدكتور/ معتز يوسف أحمد أبوعاقلة


- اقتصاد دولة الدنمارك -

الدكتور/ معتز يوسف أحمد أبوعاقلة | Dr. Mutaz yousif Ahmed


19/10/2022 القراءات: 53  


خلفية عن اقتصاد الدنمارك :
يمتاز الدنمارك باقتصاد قوي (الموسوعة العربية، ص 371) مع أنه بلد فقير من حيث الموارد الطبيعية، وطبيعة الأرض في الدنمارك منبسطة ومتماوجة ، لذلك لا يمكن استخدام الأنهار في توليد الطاقة الكهرومائية، ونجد أن الدنمارك يحصل على بعض الغاز الطبيعي والنفط من الآبار الواقعة في بحر الشمال، ومع ذلك، فلابد للدنمارك من استيراد النفط باستمرار، كما تفتقر غالبية التربة في الدنمارك إلى العناصر الغذائية مما يستوجب استخدامًا مكثفًا للأسمدة، لتجعلها منتجة، وتوجد غابات تغطي فقط عُشر مساحة اليابسة تقريبًا، وتمد الدولة بأقل من نصف حاجتها من الخشب تقريبا. ونجد أن البحار التي تكاد تحيط بكل أنحاء البلاد تعتبر وسيلةً رخيصة للنقل، وتستورد الدنمارك من خلالها حاجاتها الصناعية وتصدر منتجاتها، وهذه البحار غنية أيضًا بالأسماك وسوف يتم التحدث عنها من خلال المؤشرات، ويُستورد الدنمارك الفحم الحجري والحديد، وتنتج معادن مثل الطباشير والفخار الصناعي ومعظم المعادن الأخرى تستوردها .
ولقد تراجع الاقتصاد الدنماركي بداية من العام 2007م بعد الانتهاء من طفرة العمران، وقد زاد من حدة هذا التراجع تفاقم الأزمة الاقتصادية المالية العالمية التي حدثت في عام 2008م، حيث زادت الدنمارك من قروضها الخارجية، مع قلة الطلب على صادراتها، اضافة الى تراجع الاستثمار وضعف ثقة المستهلك.
إن الوضع الاقتصادي في دولة الدنمارك قد يضلل الكثيرين فيعتقدوا أن الإقتصاد مزدهر الى أقصى درجاته بصرف النظر عما خلفته الأزمة الاقتصادية العالمية، ولكن الإقتصاد الدنماركي يعاني في حقيقة الأمر من بعض المشاكل الخطيرة، وأكبر هذه المشاكل هي مشكلة فقد الدنمارك الكثير من الوظائف الصناعية والعلمية وذلك نظراً لإعتماد إقتصادها على الإنتاج القادم من البلاد ذات العمالة المنخفضة الأجور، حيث تتوقع الشركات أن تجد صعوبة في سد هذه الوظائف بعد عدة سنين، كما يتوقع أن يكون عدد الخارجين من سوق العمل أكبر من الداخلين اليه،(صالح، 2012). وأما القضية المستقبلية طويلة المدى التي تشغل الحكومة الدنماركية هو النقص الحاد في العمالة الذي يحدث عند إحالة عدد كبير من الموظفين والعمال الى التقاعد. ومن ناحية أخري نجد أن دولة الدمارك اكدت في استفتاء جرى في شهر سبتمبر من العام 2000م ، قرارها بعدم الانضمام الى الاتحاد الاوروبي في استخدام العملة الاوروبية الموحدة اليورو، ولكن العملة الدنماركية لا تزال مربوطة باليورو.


اقتصاد - الدنمارك- الموارد الطبيعية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع