كايدي


المسؤولية الاجتماعية والاستجابة الاجتماعية لمنظمات الأعمال

سفيان خلوفي | soufyane kheloufi


01/01/2023 القراءات: 544  


تشير الاستجابة الاجتماعية للمنظمات إلى كيفية تفاعل منظمات الأعمال مع بيئاتهم وإدارتها. وعلى النقيض من ذلك، فإن المسؤولية الاجتماعية للمنظمات تبرز في الوفاء بالالتزامات الاقتصادية والقانونية والأخلاقية وحتى الخيرية التي تقع على عاتق منظمات الأعمال تجاه المجتمع. ويمكن رؤية الاستجابة والمسؤولية من خلال سلسلة متصلة بوسائل الغاية (الهدف) فيمكن تشكيل الاستجابة أو إطلاقها من خلال التوقعات العامة لمسؤوليات العمل. وبشكل عام هذه المسؤوليات مضمنة في شروط العقد الاجتماعي، والتي تضفي الشرعية على العمل كمنظمة مع توقع أنها تخدم الصالح العام من خلال توليد الأعمال مع الالتزام بقوانين المجتمع ومعاييره الأخلاقية، ومن هذا المنظور تكون المنظمات في علاقة ديناميكية مع المجتمع وجميع أصحاب المصالح .
وفي هذا الصدد، يرى بعض الباحثين أن المسؤولية الاجتماعية للمنظمات هي استجابة لتوقعات المجتمع . في حين يرى البعض الآخر أنّ هناك فرق كبير بين المسؤولية الاجتماعية والاستجابة الاجتماعية، حيث تستند المسؤولية الاجتماعية إلى اعتبارات أخلاقية مركّزة على النهايات من الأهداف بشكل التزامات بعيدة المدى، في حين أنّ الاستجابة الاجتماعية ماهي إلاّ الردّ العملي بوسائل مختلفة على ما يجري من تغييرات وأحداث اجتماعية على المدى المتوسط والقريب .
والجدير بالذكر هنا، أنّ هناك فئة ثالثة ترى عكس هذا تمامًا، ويبرّر أصحابها ذلك بأنّ الاستجابة الاجتماعية تشير إلى التصرّفات التي تتعدى مجرد تحقيق التزام اجتماعي أو رد فعل اجتماعي، إلى النمط الحديث للمسؤولية الاجتماعية المتمثل في الاستجابة الاجتماعية الايجابية، التي تجعل المنظمة ذات حسّ اجتماعي توقّعي وقائي، من خلال الاستجابة الاجتماعية الإيجابية وبشكل طوعي للمشاركة في معالجة المشكلات الاجتماعية وهي بذلك تجسّد المعنى الشامل والأوسع للمسؤولية الاجتماعية للمنظمات .
وفي هذا الصّدد، يقترح بعض الباحثين والمختصين اليوم تحويل مصطلح المسؤولية الاجتماعية إلى مصطلح الاستجابة الاجتماعية، رغم أنّ المصطلح الأوّل يتضمّن نوعًا من الالتزام في حين يتضمّن الثاني وجود دافع أو حافز أمام رأس المال لتحمّل المسؤولية الاجتماعية .
لكن في حقيقة الأمر، تتميّز المسؤولية الاجتماعية لمنظمات الأعمال عن الاستجابة الاجتماعية وغيرها من المفاهيم المشابهة بأنّها :
- طوعية: فهي تتجاوز الالتزامات القانونية المفروضة على منظمات الأعمال.
- إلزامية الاستدامة: إنّها التزام مستدام في ظلّ شكل جديد من حوكمة منظمات الأعمال.
- شاملة: وفقًا لأساليب غير محدّدة، ولأصحاب المصالح دون استثناء.
- شفافة: بحيث يجب أن ترافق الشفافية برامج المسؤولية الاجتماعية لمنظمات الأعمال، ولا يكفي القول والإعلان عنها بل من الضروري إثبات هذه البرامج على أرض الواقع.


المسؤولية الاجتماعية، الاستجابة الاجتماعية ، منظمات الأعمال


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع