د. عبدالناصر سعيد البركى


فضائل شهر رمضان المبارك و سلوك العام

د. عبدالناصر سعيد البركي | Abd El-Nasser al Borki


29/03/2023 القراءات: 258  


فرض الله تعالى على الامم السابقة المؤمنة بصيام و امتناع عن الرغبات الاساسية امتثالا للطاعته و كسب القرب من رحمته و زيادة الحسنات و تحدى الشهوات الحيوانية و تدريب و ترويض النفس البشرية على الطاعة و الخضوع الى رب السموات و الارض...لقد فرض الله جل علاه على الامة الاسلامية صيام شهر رمضان و الامتناع على الاكل و الشرب و الشهوات من بزوغ الفجر الى غروب الشمس فى تعبد كاملا و تحمل المشاقات و تركيز النفس فى الطاعات من قراءة القران و زيادة فى النوافل الصلاوات و الاكثار من فعل الخيرات و طلب الرحمة و الغفران و الاحتكاف فى المساجد فى اواخره و الترغب فى اقامة العمرة فى بيته العتيق ...ان شهر رمضان شهر الرحمة و الغفران فيه تتجلى نفوس المسلمين نحو التعبد و زيادة الطاعة من خلال ممارسات و سلوك راقي و تذكر الاخرة و الابتعاد عن تصريفات الدنيا و اهواءها و التهجد فى الصلاوات و اختتام قراءة القران و التسبح لله الواحد القهار و الاكثار من الدعاء و التقرب الى البارئ المصور الرحمن الرحيم ..ان الدراسات الطبية تؤكد كل يوم فى مؤتمراتها وندواتها فائدة الصحية للصائم يجنيها من التوقف على الاكل و الشراب فى هذه المدة المحدودة من تصحيح البدن و راحة للاجهزة العضوية و خاصة الهضمية من فرز انزيمات تنشط و تعمل فى توقف الغرائز الحيوانية طيلة الصيام ..ان الكثير من الامراض و العلل تخمد و تسكن نشاطها و تطهر الجسم من الميكروبات ..وخاصة امراض السكرى و الضغط و ان الاعتماد على تناول عدد محدود من التمر يجلب الوقاية و العلاج بذكر الله ... الصيام فوائده جما من النواحى الطبية و الوقائية و يشكل صيامه نعمة من نعم الله علينا..ان النفوس الصائمة تسكن الى الهدوء و الاستقرار و تقلل من التشنوجات و الاهتزازات و تميل الى الركود و يتحقق معها الانتعاش و الحيوية النفسية و ينعدل السلوك الى التسامح و فعل الخيرات ..ان شهر رمضان اوله رحمة و اوسطه مغفرة و اخره عتق من النار ...ان المشاكل و الصراعات تهدأ بل تتوقف باطلالته و ترحب الانفس بقدومه و ما يجلبه من متعة نفسية و عمل دؤوب من الانشطة الترويحية ابتغاء التقرب من الرحمن و الفوز بالجنة و النجاة من النار...ما نلاحظه اليوم عند بعض المسلمين من الغرق فى النوم اثناء النهار و السهر فى الليالى و الاكثار و التفريط فى المأكولات و المشروبات شيئا بعيدا عن اهداف و غايات شهر رمضان وبل زيادة الاسعار و البحث على الربح و جنى المكاسب و اختنام الفرص عند التجار امرا منافيا للقيم الاسلام ..و يفترض ان هذا شهر الرحمة و طلب الخيرات و كسب رضا الرحمن من خلال تسهيل امور الناس و تطهير النفوس من الذنوب و خطايا و مساعدة الفقراء و المحتاجين فى اوطانها و اصقاع الارض ..ان شهر رمضان شهر الجمع و اللمة حيث تجمتع الاسر من الاجداد و ابناء و الاحفاد فى حفل شهرى متعاونين متحابين و متاسمحين ابتغاء رضا رب العالمين...ان ذكر فضائل رمضان كثيرة و فيها شعور النفس بالرضا و الاكثار من الصداقات و التعاون على فعل الخيرات و هناك اخوة لنا من المسلمين يعانيوا من مشقة فى الحياة و اصطهاد فى اوطانهم و غزو فى عقائدهم و يفتقروا الى امور عديدة منها الماء الصالح لشرب و فرص العمل و التعليم .. فلابد ان تقوم الهيئات و المؤسسات بدور رئيسى فى ابراز شهر رمضان لنجعل منه شهرا التوبة و الغفران.


شهر رمضان - فضائل - عمل المعروف


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع