مدونة د. أسماء صالح العامر


فن التحفيز- هل ورد التحفيز في القرآن؟

د. أسماء صالح العامر | Asma saleh Al amer


02/12/2023 القراءات: 1120  


إن التحفيز منهج رباني ورد ذكره في العديد من آيات القرآن ، مفاده دفع الناس إلى الخير والعمل وتحذيرهم من الشر والفشل .
وعندما ننظر إلى واقعنا المؤسف نجد أن كثيرا منّا قد عزف عن هذا المحرك الرئيس للإنجاز ، فغفل عنه الأب في بيته والمدير في إدارته ، والراعي لرعيته ، وبالتالي أصبحت النتائج تسرّ العدو وتبكي الصديق ، ولا عجب فإنك لا تجني من الشوك العنب !
يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من صلّى عليّ صلاة واحدة صلّى الله عليه بها عشرًا ) .
واهتم الإسلام بقضية المكافأة على العمل الصالح والعمل المثمر وفي ذلك يقول الله تعالى:" مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا" فهذه مكافأة على عمل واحد إيجابي يكافأ بعشر أمثاله ، وهذا تعزيز ودعم معنوي ، ودافع مستمر في عمل الصالحات .
يقول تبارك وتعالى: ( هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إِلا الإحْسَانُ ) .
بل إن الأمر يتجاوز المكافأة على العمل إلى المكافأة على النية الصالحة ، ففي حديث ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى قال: (إن الله كتب الحسنات والسيئات ، ثم بيّن ذلك ، فمن همّ بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة . وإن همّ بها فعملها كتبها الله عز وجل عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة . وإن همّ بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة . وإن همّ بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة) رواه مسلم
وحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه المشهور: ( إنما الأعمال بالنيات... ) فالنتائج والمكافآت التي ينالها الإنسان عند إنجازه أمراً ما ، تُحفزه على عمل أشياء أخرى إيجابية ، فالتعزيز الإيجابي يقوي السلوك ويزيد من احتمالية تكرار السلوك الإيجابي مرة أخرى


التحفيز


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع