مدونة ا.د.سعاد هادي حسن الطائي


وصف الرحالة ابن جبير لمدينة لموصل

أ.د. سعاد هادي حسن الطائي | Prof.Dr.Suaad Hadi Hassan AL-Taai


11/10/2020 القراءات: 586  


قال ابن جبير عن الموصل ( هذهِ المدينة عتيقة ضخمة، قد طالت صحبتها للزمن، فأخذت أُهبة استعدادها لحوادث الفتن، قد كادت أبراجها تلتقي إنتظاماً لقرب مسافة بعضها من بعض، وباطن الداخل منها بيوت، بعضها على بعض، مستديرة بجدارة المطيف بالبلد كله، كأنه قد تمكن فتحها فيه لغلظ بنيته وسعة وضعه، وللمقاتلة في هذه البيوت حرز وقاية، وهي من المرافق الحربية. وفي اعلى البلد قلعة عظيمة قد رُص بناؤها رصاً، ينتظمها سور عتيق البنية مشيد البروج، وتتصل بها دور السلطان، وقد فصل بينهما وبين البلد شارع متسع يمتد من أعلى البلد إلى أسفله. ودجلة شرقي البلد، وهي متصلة بالسور، وابراجه في مائها )
وصف ابن جبير الموصل بالمدينة العتيقة الكبيرة وهذه اشارة منه للدلالة على تاريخها القديم ،واشار الى اهتمام السلطة الحاكمة انذاك ببناء ابراج واسوار وقلعة محكمة فيها مما يشير الى تعرض المدينة لاخطار عدة على مر التاريخ ،وعرج ابن جبير على وصف مساكن عامة الناس وشوارعها وترتيبها بشكل عمراني مما يدل على وجود خبراء ومهندسي بناء مهرة .
واعطى ابن جبير اهمية كبيرة لوصف المظاهر العمرانية للمدينة مشيرا الى اهتمام السلطة الحكمة انذاك بمؤسساتها العمرانية قائلا:( وللبلدة ربض كبير فيه المساجد والحمامات والخانات والاسواق، وأحدث فيه بعض امراء البلدة،.....).


السلطة،الحكمة،العمرانية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع