مدونة الاستاذة الدكتورة نسرين محمد السعيد شام


الابداع والريادة فى مجال التطبيق العلمى المجتمعى

أ.د. نسرين محمد السعيد على شام. | .Prof.dr.nesreen ali sham


16/11/2022 القراءات: 220  


ريادة الاعمال مفهوم من القرن 17 وهو مشروع غير تقليدى يمزج بين الموارد والاصول ومهارة العمالة التى تعتمد على معرفة فرص السوق والاستجابة لها ، وذلك فى شكل مشروع تجارى /صناعى / زراعى / خدمى – ومن خلال توفيرالمصادروتنظم الموارد اللازمة لها وذلك بالقدرة على تنظيم وادارة تلك الاعمال بشكل موضوعى من خلال الاخذ فى الاعتبار كلا من المخاطر والعوائد المرتبطين بها، وهذا العمل الحريحتاج اليه شباب الجامعات والتى يجب ان تتاح لهم فرص التدريب التطبيقي لتحويلهم الى افراد مرنة تستخدم الموارد المتاحة الاستخدام الامثل لكى يقدموا لمجتمعهم منتجات جديدة خارج التفكير النمطى وافكاراخرى تواجه اى مشكلة تقابلهم مما تكتسبهم مهارة قدرة التعرف على تقلبات الاسواق لاحداث التنسيق بين الانتاج والتسويق بعيدا عن المخاطرة ومخاطرها ، وهذا يجب ان يتوفر لهم فى صورة "برنامج تدريبى متطورعلى رياردة الاعمال" بصورة مبسطة فى صورة عقد اتفاقيات مع اعرق الجامعات المحلية والدولية ..... اما بالنسبة لطلبة المدارس وخاصة الصناعية منها يتم توقيع بروتوكول التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتجارة والصناعة وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغروالمتوسطة لتوفير منصات تدريبية تطبيقية واسواق تشجيعا لهم على تسويق منتجاتهم ، اما للمرأة الريفية فهى رائدة اعمال بالفطرة ولكن تحتاج الى المزيد من الدعم لتوفير لها فرص ابرازإبداع منتجاتها بالاسواق فى شكل مبادرات عصرية تنضم اليها المرأة المعيلة من خلال دعم جمعيات تنمية المرأة، فهؤلاء هم اللذين يدفعوا عجلة التنمية المستدامة رؤية 2030 نهوضا اقتصاديا من مجتمع منتج لا مستهلك وبالتالى يساهموا فى حل المشاكل المجتمعية بهذه المشروعات الواعدة ذات النشاط الاقتصادي الاجتماعى والتى توضح مدى الاستفادة المثلى من مواردنا المتاحة ومن مجال ريادة الاعمال فى تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، ونرى ان الاعمال التجارية تسعى الى ادارة الاموال وقد تختفى من الاسواق لنقص السيولة المالية وبسبب عدم ادارتها بحكمة ، الا اذا انتبه من يديرها الى ضرورة ادخال التطويرعلى مشروعه من خلال اللجوء الى الابداع والإبتكار او اختراع ،بل اللجوء الى خبراء التطويرالعلمى لانهاء الفكر النمطي والتقليدي ، حيث ريادة الاعمال هى التى تدر الاموال ويكون للمشروع استدامة بالسوق "التنمية المستدام الخضراء اى صديقة للبيئة"، وهى تبرز مرونة التفكير فى حل المشاكل التى يقابلها اصحاب الاعمال وبالاخص رواد الاعمال فقد تظهر فى صورة منتج او خدمة غير تقليدية ..... ورواد الاعمال هم فكر يبدع ويبتكرويكتشف من الملاحظ والمتابعة، حيث ان رائد الاعمال ليس من الضرورى ان يكون على درجة عالية من التعليم ولكن مثقف ومتابع جيد للاسواق وتطوراتها لكى يواكب سرعتها ..... وهويختلف عن الباحث العلمى الذى يكون بطبيعة الحال على درجة عالية من العلم وقد يتقن الابداع والابتكاروالاكتشاف من خلال البحث العلمى الذى يجعله اكثر تطورا ، والمثال الذى اتقدمه به وهو التصنيع الغذائى والذى عبارة عن تحويل المادة الخام الى صورة منتج اما تقليدى او متطور اكثر استدامة بصورة غير تقليدية - فالاسس العلمية التى تعتمد على استعادة "علم ثراث الاجداد" - هى اكثر اقبالا عليها نتيجة لاضافتها قيمة مضافة او ميزة تنافسية اثناء عمليات تصنيعه وهذه هى التنمية المستدامة الخضراء وهذا بعيدا عن استخدام المواد المضافة الغذائية مجازا من الالوان الصناعية والمواد الحافظة والمشابهات الغذائية كأحد المكونات الغذائية بالطرق التقليدية والتى تؤثر على الصحة العامة لافراد المجتمع على المدى الطويل من إطالة فترة الصلاحية للمنتجات الغذائية المحفوظة بكل طرق الحفظ التقليدية بل اللجوء الى المصادر الطبيقية "لا فاقد ولاإهدار".


الابداع والريادة فى مجال التطبيق العلمى المجتمعى


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


اتمنى ان يكون علم نافع استر شادى