مدونة احمد عمران كرواط


انكماش التجارة الدولية لمعظم الدول

احمد عمران كرواط | Ahmed Omran Karwat


15/08/2022 القراءات: 165  


يوضح التقرير المنشور في 20 يوليو الصادر من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) بأن البيانات الواردة للربع الثاني من عام 2020 تشير إلى انكماش أكثر حدة.
بشكل عام، يمكن ملاحظة مؤشرات مدير المشتريات الذي يتابع التجارة الدولية على أن وتيرة الانكماش قد تباطأت في مايو، إلا أنها ظلت أقل بكثير من مؤشر 50 نقطة، من المرجح أن تظل التجارة الدولية دون المستويات التي لوحظت في عام 2019 في النصف الثاني من العام.
من المنظور العام، يمكن ملاحظة أن حجمها ليس فقط اعتمد على الاضطرابات الاقتصادية التي يسببها جائحة كوفيد -19، ولكن أيضًا على نوع ومدى سلامة السياسات التي تبانتها الدول لإعادة تشغيل اقتصاداتها، بافتراض استمرار حالة عدم اليقين، يتوقع UNCTAD انخفاضًا بنسبة 20 في المائة لعام 2022. ويتماشى هذا مع منظمة التجارة العالمية التي تتوقع أن يكون الانخفاض في التجارة الدولية بين 13 و32 في المائة، كما تتوقع المفوضية الأوروبية بأن التجارة ستنخفض بنسبة 10-16 في المائة، ومؤشر مدير المشتريات لمنطقة اليورو في مايو عند 31.9 من أدنى مستوى له على الإطلاق عند 13.6 في أبريل.
الأكثر لفتا للانتباه أن الأرقام التجارية تشير إلى مزيد من التدهور في أبريل ومايو، ومع ذلك، تشير البيانات الخاصة بالصين إلى أنها حققت أداءً أفضل من الاقتصادات الكبرى الأخرى، فقد نمت صادراتها بنسبة 3 في المائة في أبريل، ولكن قد يكون الانتعاش قصير الأجل حيث انخفضت الواردات والصادرات بنحو 8 في المائة في مايو.
وتجدر الإشارة أيضًا إلى الانخفاض العام في التجارة الدولية تبعه انخفاض أكبر بكثير في أبريل، وقد لوحظ هذا الاتجاه في الدول النامية والمتقدمة، ومع ذلك، يبدو أن التجارة في الدول النامية قد تراجعت بوتيرة أسرع في أبريل مقارنة بالدول المتقدمة.
نظرًا لحقيقة الأمر أن الاضطرابات الاقتصادية التي أحدثها فيروس كوفيد -19 قد أثرت على بعض القطاعات بشكل كبير أكثر من غيرها، على العكس من ذلك، يبدو أن صادرات المعدات الطبية قد انتعشت في أبريل، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أداء الصادرات الإيجابي للصين، بشكل عام، كان التباين عبر القطاعات مدفوعًا بانخفاض الطلب وتعطل قدرة العرض وأقفال سلاسل الأمداد العالمية بسبب فيروس كورونا.
في الختام، أن التجارة الدولية لعبت دورًا إيجابيًا في تلبية الطلب على المنتجات الطبية المتعلقة بـ covid-19. بينما تقلصت التجارة الدولية لمثل هذه السلع الطبية في بداية الوباء، إلا أنها زادت وتضاعفت تقريبًا في أبريل 2022، مما ساهم في توفير المعدات الحيوية للدول المتضررة من فيروس كورونا، وبالتالي تراجع التجارة العالمية في هذه الأزمة لم يكن مدفوعا بالطلب، ولكن بسبب انتشار المرض.

التوصية:
• زيادة تدخل القطاع العام طالما استمرت الظروف الاستثنائية.
• الاستمرار في تعزيز الموارد الخاصة باختبار COVID-19 وعلاجه.
• توفير الموارد الكافية للمتضررين، مثل الأسر التي فقدت دخلها، وتوسيع نطاق استحقاقات البطالة.


التجارة الدولية - الانكماش الاقتصادي


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع