مدونة الدكتور لقرع بن علي


اشكالية الدولة في المنطقة العربية بين الاستيراد والخصوصية

لقرع بن علي | Lagraa Benali


29/12/2019 القراءات: 1409  


في الكثير من الاحيان يثير انتباهي في الفكر العربي التركيز على مسألة استيراد الدولة من الغرب والخصوصية العربية، وهذا الأمر ليس بجديد فهو متداول في الكثير من الكتابات العربية حول الدولة، إلى حد تظهر الدولة وكأنها شر يجب التخلص منه. في هذا السياق، هناك تساؤلات وجب طرحها: مادام ان الدولة العربية مستوردة، هل بالضرورة يجب التخلص منها؟ وإذا كان الامر كذلك فما هو البديل لها؟ هل أزمة الدولة العربية تكمن في كونها مستوردة أم هي أعمق من ذلك وذات أبعاد متعددة؟
إذا كنا لا ننكر أن نموذج الدولة السائد حاليا في المنطقة العربية مستورد، فإنه ينبغي علينا كذلك البحث بعمق في أزمة الدولة العربية، لأن هناك بعض السمات التي لم تستورد من الغرب. فاغلب الدول العربية هي دول ريعية وهذا النمط لم يتم استيراده من الغرب بل هو من انتاج الداخل العربي (هل تركت فرنسا دولة ريعية نفطية في الجزائر، هل استوردت السعودية نموذج الدولة الريعية النفطية). وبالمثل نتحدث عن نمط الدولة التسلطية التي تسيطر على المجتمع وتخترقه وتعمل على تفكيكه، فهو ليس مستوردا بالضرورة حتى ولو كانت الانظمة الحاكمة تحظى بدعم غربي، لكن لا يجب إهمال العوامل السوسيولوجية والثقافية والنفسية والاقتصادية والايديولوجية التي تنتج التسلط في المجتمعات العربية، فالتسلط موجود في مختلف الابنية داخل المجتمعات العربية بداية من الاسرة ووصولا الى النظام السياسي ومؤسسات الدولة.
وإذا تحدثنا عن نمط الدولة الفاشلة السائد في بعض البلدان العربية حاليا مثل سوريا وليبيا والصومال واليمن، فوجوده يعود لعوامل مشتركة بعضها خارجي وبعضها داخلي. وقد يكون الضعف الداخلي (غياب الديمقراطية، التخلف الاقتصادي، انتشار الفساد وغياب الحكامة) هو الذي جعل الدولة العربية منكشفة خارجيا، ومكّن للقوى الخارجية من التدخل والعبث بمصير الدولة العربية وبقائها.
علاوة على ذلك، فإنه في زمن العولمة يبرز النموذج الغربي للدولة هو السائد حاليا في مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي يجعلنا نعيد النظر في مقولة استيراد الدولة والخصوصية العربية، لاسيما مع بروز مجموعة من الدول الصاعدة مثل تركيا وكوريا الجنوبية وأخرى متقدمة مثل اليابان، فنموذج الدولة الموجود في هذه البلدان هو نموذج غربي ولم يؤثر على خصوصياتها المحلية. وهنا نطرح السؤال لماذا نجحت الدولة في تركيا واليابان وكوريا الجنوبية (على سبيل المثال وليس الحصر)؟ ولمذا نجد الدولة في المنطقة العربية تعاني من التأزم الدائم أو من الفشل في أحيان أخرى؟ هل المجتمعات العربية قادرة على انتاج نموذجا ناجحا للدولة مختلف عن الدولة الغربية؟؟؟ تساؤلات تحتاج إلى بحث عميق...


الدولة، الخصوصية، الغرب، المنطقة العربية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع