مدونة عيدة مفتاح عبدالكريم الشيلابي


خطر التعرض لدخان السجائر على الحامل

د. عيدة مفتاح عبدالكريم الشيلابي | Dr. Eda M. A. Alshailabi


08/03/2023 القراءات: 1240  


استنشاق الدخان المنبعث من منتجات التبغ التي يستخدمها الآخرون عليه الدخان غير المباشر, ويحدث ذلك عند التعرض لدخان التبغ الذي ينفذ إلى أية بيئة، مما يتسبب في استنشاق الموجودين داخل تلك البيئة له. وقد أثبتت الأدلة العلمية أن التعرض لدخان التبغ غير المباشر يسبب المرض والعجز وقد يتسبب بالوفاة.
وهناك إجماع علمي حول المخاطر الصحية لدخان التبغ غير المباشر، حيث تظل بقايا الدخان عالقة في الهواء بعد إطفاء السجائر, ومثلت هذه المخاطر أحد الدوافع الرئيسية وراء حظر التدخين في أماكن العمل وفي الأماكن العامة المغلقة وكذلك المنازل, حتى فتح النوافذ لا يكفي لطرد الدخان العالق بالمكان, و يشكل دخان السيجارة حوالي 85٪ من الدخان الموجود في الغرفة.
يضم دخان السجائر ما يفوق 4700 مادة كيميائية؛ حيثُ بينت الدراسات والأبحاث أن 60 مادة منها تُشكل مواد من المُحتمل أن تقود للإصابة بالسرطان، ولأجل ذلك فإنها تُصنف ضمن المواد السرطانية، وعندما يُدخن الشخص فإن التبغ وباقي المواد تخضع لمَجموعةٍ من التفاعلات الكيميائية لتُشكل الدخان و تتراكم هذه السموم في خلايا الجسم.
إن تعرض المرأة الحامل لدخان التبغ في بيئتها هو وضع خطير للغاية ويعتقد أنه بغض النظر عما إذا كانت الأم تدخن نفسها أم لا، فإنها تتأثر بدخان الآخرين، واستنشاق هذا الدخان ينتقل إلى الجنين من خلال المشيمة، ومنع نمو وتطور الطفل بشكل كافٍ, و تشمل آثار التدخين على المشيمة تمزق الغشاء المبكر، والنزيف المهبلي المفرط، وانزياح المشيمة و/ أو انفصال المشيمة. أظهرت الدراسات أن التدخين السلبي يؤثر على الجهاز المناعي للجنين، ويسهل الالتهابات، ويزيد من التشوهات الخلقية، ويسبب اضطرابات في نمو المشيمة, كما يؤدي إلى تأخر نمو الجنين داخل الرحم ويسبب مشكلات تضر بصحة المرأة والجنين ويمكن أن تأثر على شرايين مخ الجنين وذلك بسبب تأثير مادة النيكوتين على الجنين، كما يؤثر على السيدات الحوامل وقد يعرضهن للإجهاض أو الولادة المبكرة.
في الحقيقة، تستنشق الحامل دخان وتبع الشخص المدخن، خلال جلوسها في المحيط المتواجد فيه بما يعرف " بالتدخين السلبي اللاإرادي", إذ يخرج من المدخن زفير محمل بآلاف السموم، من خلال الدخان الذي خرج عبر عملية التنفس، مما يجعل الحامل تتنفس هواء السيجارة المحترقة التي تحتوي على الغازات السامة التي تتكون من جزيئات كيميائية ضارة بصحة الحامل خلال شهور الحمل بصفة عامة. تزداد احتمالية ظهور العديد من الآثار الصحية السلبية على الجنين مع زيادة عدد السّجائر التي يتمّ التعرض لدخانها يوميًا، حيثُ إنّ استنشاق الحامل لدخان السجائر يعني انتقال العديد من المواد الكيميائية إلى الجنين عن طريق المشيمة والحبل السري، ومن هذه المواد ما يُسبّب أمراض السرطان ويحمل أضرارًا عديدة، كما يؤدّي الدخان إلى تقليل كمية الأكسجين التي تصِل إلى الجنين، ممّا يعني بطء نموه خلال مرحلة ما قبل الولادة، وقد يترتب على ذلك الإضرار بدماغ الجنين ورئتيه، ومن الأمثلة على المواد الكيميائية الموجودة في دخان السجائر؛ النيكوتين، وأول أكسيد الكربون، والقطران، وفيما يأتي بيان أبرز الآثار السلبية التي يُسببها التدخين على الجنين:
• تأخر النّمو والتطوّر.
• قلّة حركة الجنين في الرحم.
• ضعف تطوّر المشيمة وتدهور عملها.
• الولادة المبكرة للجنين.
• تطوّر العيوب الخلقية والتي تظهر عند الولادة، وقد يترتب عليها تغيّر شكل أو وظيفة جزء معين من الجسم، أو أكثر من جزء معًا، وتتسبّب بإحداث مشاكل في الصحّة العامّة، ومن الأمثلة عليها؛ الشفة المشقوقة أو الشفة الأرنبية ؛ وهي عيب خلقي يظهر في فم الطفل.
• ولادة الطفل بوزنٍ أقل من الطبيعي؛ حيث يكون وزنه أقلّ من 2.5 كيلوغرام.
• وفاة الجنين قبل الولاد.
• وفاة الجنين نتيجة تطوّر متلازمة موت الرضّع الفجائي حيث يُتوفّى الطفل قبل بلوغه سنة من العمر، وعادةً ما يحدث ذلك أثناء نوم الطّفل.
• زيادة معدل ضربات قلب الجنين.
• انخفاض وظائف الرئة والربو. بعد الولادة، يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية
• زيادة مخاطر أمراض الجهاز التنفسي.
ان الآليات الأساسية لهذه الآثار تنتج عندما يتحد أول أكسيد الكربون الموجود في الدخان مع الهيموجلوبين، مما يؤدي بدوره إلى نقص الأكسجين لدى الجنين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتسبب النيكوتين الموجود في الدخان في تضيق الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تفاقم نقص الأكسجين لدى الجنين. كما تم اقتراح أن تأثيرات النيكوتين قد تكون بسبب عواقب التحفيز غير المناسب لمستقبلات النيكوتين الكولينية وتولدها العصبي.
باختصار، يرتبط التعرض لدخان التبغ أثناء الحمل بخطر إصابة الجنين لعدة أمراض أو الموت. كما أوضحت العديد من الدراسات وجود علاقة استجابة للجرعة بين كمية الدخان المستنشق و حجم انخفاض الوزن عند الطفل.
ان الوعي بالآثار الضارة للتدخين السلبي للأسف ضعيفة, لذا يجب أن يكون تقييم التعرض لتيار الدخان وخطوات تجنبه أثناء الحمل جزءًا مهمًا من الرعاية السابقة للولادة, كما يجب توعية كل من النساء الحوامل والأسرة المقربة بالآثار الضارة للتدخين السلبي.


الحامل. دخان السجائر. الصحة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع