مدونة الشاعر والناقد عبد الله هريدي


فنون التمثيل في الحضارة الإسلامية - ج2

عبد الله رمضان خلف مرسي | Abdullah Ramadan Khalaf Morsy


01/08/2021 القراءات: 1211  


ولم تخل السماجة من المحاكاة أو التقليد كذلك، غير أنها تميزت بثراء أكبر من ناحية الملابس وتنوعها والأقنعة وربما استخدموا مساحيق ملونة إمعانا في التنكر والإضحاك.
والملاحظ أن مثل هذه الحكايات ارتبطت غالبا بالمناسبات العامة كاحتفالات الربيع وغيرها من احتفالات اهتم بها حكام ذلك الزمان أو حرص عليها العامة للفرح والمتعة والترفيه.
التمثيل التعليمي:
أكثر من خبر وجدناه في كتب الأدب والتاريخ عن مثل هذا النوع من التمثيل، وكان يستهدف تعليم الناس أو الصبيان شيئا من أمور دينهم أو تذكيرهم بمناقب الصحابة الكرام، من ذلك ما ورد في العقد الفريد لابن عبد ربه: "كان في زمن المهدي رجل صوفي، وكان عاقلا عاملا ورعا، فتحمّق ليجد السبيل إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ وكان يركب قصبة في كل جمعة يومين: الإثنين والخميس، فإذا ركب في هذين اليومين فليس لمعلم على صبيانه حكم ولا طاعة، فيخرج ويخرج معه الرجال والنساء والصبيان، فيصعد تلّا وينادي بأعلى صوته: ما فعل النبيون والمرسلون، أليسوا في أعلى عليين؟ فيقولون: نعم.
قال: هاتوا أبا بكر الصديق. فأُخذ غلام فأُجلس بين يديه؛ فيقول: جزاك الله خيراً أبا بكر عن الرعية، فقد عدلت وقمت بالقسط، وخلفت محمدًا عليه الصلاة والسلام فأحسنت الخلافة، ووصلت حبل الدين بعد حلّ وتنازع، وفرغت منه إلى أوثق عروة وأحسن الخلافة، ووصلت حبل الدين بعد حلّ وتنازع، وفرغت منه إلى أوثق عروة وأحسن ثقة؛ اذهبوا به إلى أعلى عليين.
ثم ينادي: هاتوا عمر. فأجلس بين يديه غلام، فقال: جزاك الله خيرا أبا حفص عن الإسلام، قد فتحت الفتوح، ووسعت الفيء، وسلكت سبيل الصالحين، وعدلت في الرعية؛ اذهبوا به إلى أعلى عليين بحذاء أبي بكر" [العقد الفريد لابن عبد ربه – دار الكتب العلمية – بيروت – 1404هـ - ج7/169].
وباقي الخبر يعرض لباقي الخلفاء الراشدين؛ موضحا مناقبهم، ثم يعرج على حكام الدولة الأموية والعباسية، فيركز على معايب أكثرهم.
خيال الظل:
هذا الفن التمثيلي هو أكمل أشكال الفنون التمثيلية لدى العرب، وهو كما في معجم اللغة العربية المعاصرة: "نوع من التمثيل يكون بإلقاء خيال من خلف ستار، أو صندوق الفرجة وهي آلة ذات نظارة تكبر بها صور الأشياء وتعكسها على شاشة" [معجم اللغة العربية المعاصرة – د.أحمد مختار عمر – عالم الكتب – 2008م- 1/715].
وعده الأستاذ عبد السلام هارون الأصل الأول للسينما المعاصرة، إذ تتحرك الأشخاص والأشكال خلف ستر، وقد سلط عليها الضوء فتبدو صورها متحركة من خلف الستر. [كناشة النوادر -عبد السلام محمد هارون – مكتبة الخانجي – 1985م -ص: 9]
ومجالات خيال الظل وإن غلب عليها الترفيه إلا أنه في أحيان كان يستخدم في تهذيب الأخلاق، وممن اشتهر بهذا الفن بدمشق علي بي حبيب، وكان يورد على ألسن تلك الخيالات مواعظ أخلاقية "بعبارات ملؤها انتقاد، تفعل في قلب أشد الناس بلادة، وكان يصور في كلامه العادات السيئة المتفشية في عصره، ويظهرها في قالب ينفر الناس منها، ويصور ظلم الحكام وأصحاب النفوذ وأغلاطهم في صور نقد لطيف، وكان يحترمه علية القوم.[انظر: خطط الشام-محمد بن عبد الرزاق – مكتبة النوري – دمشق – 1983م - 6/279]
ومن أشهر الممثلين الذين ذاع صيتهم ابن دانيال، وكان قد ترك مهنة الطب وعمل بهذا الفن، وبرع فييه وألف أكثر من حكاية تم تمثيلها من خلال تلك العرائس.
مجمل هذه الفنون إذن لبت احتياج الناس من الترفيه والترويح، والتأديب والتعليم، شأنها شأن الفنون والإبداعات الأخرى من شعر ونثر.


هريدي، أدب، نقد، شعر، تعليم، قصة، تمثيل، حضارة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع