عنوان المقالة:أسباب زوال النعمة ومحق البركة في ضوء الكتاب والسنة (4)
د. عصام عبد ربه محمد مشاحيت | DR. essam abdrabeh mohamad mashaheet | 23577
نوع النشر
مقال علمي
المؤلفون بالعربي
د. عصام عبد ربه محمد مشاحيت
الملخص العربي
السبب السابع: سؤال الناس من غير حاجة: لا شك أن سؤال الناس غير مستحب في الشرع على كل الأحوال، لما أخرجه البخاري في صحيحه من حديث الزبير بن العوام -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُم أَحبُلَهُ، ثُمَّ يَأْتِيَ الجَبَلَ، فَيَأْتِي بحُزْمَةٍ مِن حَطَبٍ عَلى ظَهْرِهِ فَيَبيعَهَا، فَيَكُفَّ اللَّه بِهَا وَجْهَهُ؛ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَن يَسأَلَ النَّاسَ: أَعْطَوْهُ، أَوْ مَنَعُوهُ”. وعن أبي هُريرة -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: “لأَنْ يحتَطِبَ أَحَدُكُم حُزمَةً عَلَى ظَهرِه، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسأَل أَحَدًا، فَيُعطيَه أَو يمنَعَهُ” متفق عليه. فالنبي -صلى الله عليه وسلم- يبين لنا أن عملا مَهما كان متواضعا في نظر عامة الناس يعمل به العبد يتكسب منه رزقه، خير له من أن يسأل الناس.
الملخص الانجليزي
السبب العاشر: الأكل من ذروة الطعام أو وسطه: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: “إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ طَعَامًا فَلَا يَأْكُلْ مِنْ أَعْلَى الصَّحْفَةِ وَلَكِنْ لِيَأْكُلْ مِنْ أَسْفَلِهَا فَإِنَّ الْبَرَكَةَ تَنْزِلُ مِنْ أَعْلَاهَا” (رواه أبو داود)، وفي لفظ لابن ماجه: “إِذَا وُضِعَ الطَّعَامُ فَخُذُوا مِنْ حَافَتِهِ وَذَرُوا وَسَطَهُ فَإِنَّ الْبَرَكَةَ تَنْزِلُ فِي وَسَطِهِ” (صححه الألباني في “صحيح أبي داود” وغيره). فالبركة التي هي من عند الله، تنزل على رأس الطعام وأعاليه، ثم تنحدر إلى جوانبه، فأرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- المسلمين إلى المحافظة عليها بأن يأكلوا من جوانب القصعة، حيث تنزل البركة إلى تلك الجوانب، فيأخذ كل واحد نصيبه منها.
تاريخ النشر
21/12/2019
الناشر
جريدة الأمة الإلكترونية
رابط DOI
0
الصفحات
0
رابط الملف
تحميل (835 مرات التحميل)
رابط خارجي
https://al-omah.com/%d8%af-%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d9%85-%d9%85%d8%b4%d8%a7%d8%ad%d9%8a%d8%aa-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d8%b2%d9%88%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b9%d9%85%d8%a9-%d9%88-4/
الكلمات المفتاحية
أسباب زوال النعمة
رجوع