عنوان المقالة:روعة البيئة ورعايتها– دراسة في الإعجاز الفيزيائي للقرآن الكريم – The splendor of the environment and its care - A study on the physical miracle of the Noble Qur’an
د. فاضل يونس حسين | doctor fadhil youns | 11279
نوع النشر
مؤتمر علمي
المؤلفون بالعربي
د. فاضل يونس حسين
المؤلفون بالإنجليزي
Dr. Fadhil Younus Hussein
الملخص العربي
في الآية 41 من سورة الروم يبين الله تعالى سبب التلوث الذي هو جزء من الفساد.. وتلك الآية منطلق لدراسة الإعجاز القرآني الفيزيائي البيئي، إذ بينت سبب الفساد في البر والبحر في يوم كان الناس لا يعرفون عن هذه المعلومات شيئا. والبحث يستكشف مظاهر الروعة في البيئة التي قدرها الخالق في أحسن ترتيب وتنظيم، وباتزان دقيق لم ينخرم حتى يوم الناس هذا، ثم النظر في التلوث الذي أصابها بفعل الإنسان لرعايتها من التلوث، أو الحيلولة دون انتشاره، ولا يوجد أي تلويث يحدثه غير الإنسان، فهو وحده من يلوث الأر ض برها وبحرها لتركه وصايا الرب في رعاية البيئة خلافا للكائنات جميعا. إن الكون العظيم بمجراته ونجومه وكواكبه وأقماره... عمال نشطون في تنظيفه دوما، وفيه مكانس عملاقة هي الجواري الكنس التي أقسم بها الله تعالى، والذرات كذلك تعمل عملا يحار العقل في دقته، ناهيك عن جميع الحيوانات في البر والبحر والجو، ومنها الحشرات كالنحل والنمل، وكلها جنود في حقل التنظيف والتطهير تعمل بجد لكي يبدو الكون أنظف وأطهر وأنقى وأجمل.
الملخص الانجليزي
In verse 41 of Surat Al-Rum, God Almighty clarifies the cause of pollution, which is part of corruption .. And that verse is a starting point for studying the Quranic miracles of environmental physics, as it showed the cause of corruption on land and at sea on a day when people knew nothing about this information. The research explores the aspects of the splendor in the environment that the Creator has estimated in the best arrangement and organization, and with a careful balance that has not been penetrated until this day of the people, then looking at the pollution that has affected it by the action of man to take care of it from pollution, or to prevent its spread, and there is no pollution caused by anyone but man, for he alone Whoever pollutes the land, land and sea, for leaving the commandments of the Lord in caring for the environment, unlike all creatures. The great universe with its galaxies, stars, planets and moons ... workers are always active in cleaning it, and there are gigantic brooms which are the sweeping maidens that God Almighty has sworn, and the atoms also do work that baffles the mind in its accuracy, not to mention all animals on land, sea and air, including insects such as bees and ants All of them are soldiers in the cleaning and disinfection field who work hard to make the universe look cleaner, purer, purer and more beautiful.
تاريخ النشر
04/04/2019
الناشر
جامعة البصرة كلية التربية القرنة/ وقائع المؤتمر الدولي الثاني للكلية تخت شعار البصرة منبع العلوم وحاضرة الإبداع
رقم المجلد
رقم العدد
الصفحات
22
رابط الملف
تحميل (206 مرات التحميل)
الكلمات المفتاحية
القرآن- الروعة- الرعاية- التلوث- الفساد- الاعجاز- الفيزياء- البيئة
رجوع